ترتيبات لتعزيز العلاقات بين أذربيجان وإسرائيل

زيارة نتنياهو المرتقبة لأذربيجان من شأنها أن تثير القلق في إيران (رويترز)
زيارة نتنياهو المرتقبة لأذربيجان من شأنها أن تثير القلق في إيران (رويترز)
يعتزم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زيارة أذربيجان الثلاثاء المقبل لتعزيز علاقات الجانبين التي تعود لأكثر من 25 عاما وتشمل العديد من المجالات.

وقال الكاتب الإسرائيلي في صحيفة "مكور ريشون" أليكس نيرنبورغ إن أذربيجان تبدو مشغولة جدا بالزيارة وتبعاتها، وإن صحافتها المحلية نشرت العديد من المقالات عن العلاقات الودية بين تل أبيب وباكو، وما يحصل خلف الكواليس بينهما.

وأضاف أنه بعكس توقعات إيران فإن أذربيجان حافظت على خطها العلماني منذ أن استقلت عن الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991، وأدارت علاقات وثيقة مع إسرائيل، "رغم أنها تمتنع حتى اليوم عن افتتاح سفارتها في تل أبيب، وهو أمر ملفت".

وأوضح أن الإيرانيين يتابعون زيارة نتنياهو إلى باكو بدليل أنه فور الإعلان عن ترتيبات الزيارة، أعلنت طهران أن الرئيس حسن روحاني سيبدأ زيارة رسمية إلى أرمينيا.

وإذا حصل نتنياهو على وعد بقرب افتتاح السفارة الأذرية في تل أبيب، فإن من شأن ذلك زيادة التوتر بين باكو وطهران.

ونقل أليكس نيرنبورغ عن العالم السياسي الأذري علي حاج زادة قوله إن الأذريين حافظوا على علاقات قوية مع اليهود منذ مئات السنين.

وأشار إلى أن باكو المدينة الوحيدة في الإمبراطورية السوفياتية التي لم تعرف مظاهر العداء لليهود.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

يرجح مسؤولون من أذربيجان إن تساهم بلادهم في الهجوم الإسرائيلي المحتمل على إيران، من خلال السماح لتل أبيب باستخدام قواعدها ومخابراتها. وكشفت ذات المصادر أن البلدين يدرسان هذا الأمر.

1/10/2012

قال مسؤولون عسكريون ودبلوماسيون أميركيون إن واشنطن علمت بأن إسرائيل عقدت صفقة أمنية مع أذربيجان تقضي بمنح تل أبيب حق استخدام مطارات أذربيجان القريبة من الحدود الإيرانية، وهو ما يزيد من قلق الأميركيين من احتمال قيام إسرائيل بهجوم على المنشآت النووية الإيرانية.

31/3/2012

قال مسؤول أذربيجاني إن بلاده لا تريد أن ترى إيران نووية، لكنها في الوقت نفسه لن تسمح باستخدام أراضيها لإطلاق عملية عسكرية من أي نوع ضد إيران، بحسب ما نقلت عنه الإذاعة الإسرائيلية.

22/4/2013

تسعى إسرائيل لتصبح محطة مركزية على طريق تصدير النفط الخام من أذربيجان وجورجيا بالقوقاز إلى الشرق الأقصى. ومن شأن المشاريع الإسرائيلية المزمعة الالتفاف على قناة السويس، وتقديم بديل لها.

17/1/2008
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة