السلطة تحتج على إهانة إسرائيل لها بموضوع الحرائق

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن السلطة الفلسطينية عبرت عن احتجاجها بإهانتها من قبل إسرائيل، لأن الأخيرة لم توجه لها شكرا أسوة بالدول التي ساعدتها في إطفاء الحرائق الأخيرة التي اجتاحت المدن الإسرائيلية.

وأصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بيانا رسميا تشكر فيه الدول الصديقة التي قدمت وسائل إطفاء لها، وأضافت صورة علم كل دولة بجانب اسمها، كما هو موضح في الصورة التي نشرتها الصحيفة الإسرائيلية، في حين جعلت الوزارة اسم السلطة في أسفل القائمة ودون إرفاق علم فلسطين.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن قرار السلطة إرسال طواقم إطفاء لمساعدة إسرائيل في مواجهة الحرائق دفع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو للاتصال بالرئيس الفلسطيني محمود عباس لشكره على هذه المساعدة، لكن وزارة الخارجية، التي يديرها نتنياهو ذاته، لم تر من المناسب توجيه الشكر للفلسطينيين ولا نشر علمهم.

ورغم أن السلطة الفلسطينية أرسلت ثمانية طواقم إطفاء للمشاركة في إطفاء الحرائق التي اندلعت في حيفا وجبال القدس، فإن اسم السلطة ورد في أسفل القائمة وبحروف صغيرة الحجم.

غضب فلسطيني
وأصدرت وزارة الخارجية الفلسطينية بيانا للرد على سلوك نظيرتها الإسرائيلية المهين لها، وقالت إن السلطة أرسلت طواقم الإطفاء انطلاقا من دوافع إنسانية دون انتظار شكر من تل أبيب، وأعربت الوزارة عن غضبها مما قامت به إسرائيل من شكر جميع الدول التي ساعدتها باستثناء السلطة.

ورأت الوزارة الفلسطينية أن النهج الإسرائيلي يهدف إلى تشويه الجانب الإنساني الذي قامت به السلطة.

وقالت معاريف إن الإهانة الإسرائيلية للسلطة لم تتوقف على بيان وزارة الخارجية، بل إن وزيري الدفاع أفيغدور ليبرمان والتعليم نفتالي بينيت بدل أن يشكرا الفلسطينيين على دورهم في إطفاء الحرائق، فإنهما اتهما الفلسطينيين بإشعالها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية