تحذير إسرائيلي من النموذج القبرصي مع الفلسطينيين

أعمال بناء في إحدى المستوطنات الإسرائيلية شرق القدس المحتلة (الأوروبية)
أعمال بناء في إحدى المستوطنات الإسرائيلية شرق القدس المحتلة (الأوروبية)

قال أريئيل كهانا الكاتب الإسرائيلي في موقع "أن آر جي" إن أوساطا سياسية في تل أبيب أبدت خشيتها من التداول الحاصل في الآونة الأخيرة عن إمكانية تطبيق النموذج القبرصي في الحل مع الفلسطينيين، على اعتبار أن هذا الخيار قد يضر بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وأضاف أنه للوهلة الأولى يعتبر النموذج القبرصي خيارا مقبولا وجيدا للإسرائيليين، لكنه في الحقيقة قد يتطلب تدخلا دوليا في الضفة الغربية، وهو ما يصبو إليه الفلسطينيون منذ سنوات طويلة.

وأوضح أن المحافل الدبلوماسية الإسرائيلية أصدرت مؤخرا تحذيرا من مغبة تكرار الحديث الإسرائيلي عن النموذج القبرصي في الحل النهائي مع الفلسطينيين، لأنه سيؤثر سلبا في آلاف الوحدات السكنية الإسرائيلية في الضفة الغربية، إلى جانب استدعاء المجتمع الدولي للمشاركة في إيجاد حل للصراع مع الفلسطينيين، وهو ما يتعارض مع وجهة النظر الإسرائيلية.

وكان الحديث عن النموذج القبرصي قد بدأ قبل شهرين عبر حديث مشترك بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ووزيرة القضاء آيليت شاكيد والمستشار القانوني للحكومة أفيخاي منديبليت.

وقد التقى نتنياهو مع القاضي الدولي البروفيسور جون فيللر، وجرى تشكيل طاقم قانوني دولي برئاسة الدكتور روعي شايندروف، والمستشار القانوني لوزارة الدفاع آحاز بن آري، والقاضي دانيئيل رايزنر، وجميعهم ينشطون هذه الأيام لمحاولة تعميم النموذج القبرصبي على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأوضح مصدر دبلوماسي إسرائيلي أن جوهر النموذج القبرصي يكمن في التدخل الدولي، وهو ما ترفضه إسرائيل، لأنه لدى تطبيق هذا النموذج القبرصي مع الفلسطينيين في الحل النهائي داخل الضفة الغربية سيظهر نظامان قانونيان متعارضان، إسرائيلي ودولي، لأن النموذج القبرصي سيتضمن بالضرورة إجلاء عشرات آلاف المستوطنين الإسرائيليين من الضفة الغربية، وفق القانون الإسرائيلي وليس الدولي.

وختم بالقول إنه مع أن نتنياهو طالما حذر من اللجوء إلى القانون الدولي، لكن إسرائيل في عهده جرت ملاحقتها في محاكم لاهاي، وهو الآن يخطو خطوة جديدة على ذات الدرب بما يتعارض مع المصلحة الإسرائيلية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي إقامة جدار إسمنتي على طول الحدود مع قطاع غزة, بهدف توفير الحماية للمستوطنات القريبة من الشريط الحدودي، ومواجهة خطر الأنفاق الهجومية التي تحفرها المقاومة الفلسطينية.

صادق وزير النقل والمواصلات الإسرائيلي أمس الثلاثاء على مخطط لربط مستوطنات في الضفة بمدينة القدس المحتلة عبر القطار الخفيف، ويأتي هذه المصادقة في ظل دعوات اليمين لضم مستوطنات الضفة لإسرائيل.

أعلن رئيس كتلة البيت اليهودي في الكنيست وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، أنه سيطرح قانونا "يشرع" المستوطنات بالضفة الغربية، بينما دعا رئيس لجنة الخارجية والأمن آفي ديختر لاستئناف الاستيطان بالقدس.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة