تعاون مصري إسرائيلي لمنع تهريب السلاح لحماس

صور نشرتها صحفية يديعوت أحرونوت لما تقول إنه قارب فسلطيني يحمل أسلحة من سيناء لغزة
صور نشرتها صحفية يديعوت أحرونوت لما تقول إنه قارب فسلطيني يحمل أسلحة من سيناء لغزة
أوردت صحيفة يديعوت أحرونوت مشاهد تصويرية لما قالت إنها عملية إحباط تهريب أسلحة من سيناء إلى غزة، ونقلت عن ضابط إسرائيلي أن التنسيق مع مصر على أعلى مستوى في هذا الشأن.

وتحدث ضابط في الاحتلال الإسرائيلي عن عملية التهريب التي جرت في أبريل/نيسان الماضي، قائلا إن قاربا بحريا انطلق من غزة إلى سيناء وعاد حاملا أسلحة إلى شواطئ غزة، وعلى متنه شخصان تنكرا بأنهما صيادان فلسطينيان.

وأضاف أنه تمت مراقبة القارب في طريق عودته، حيث كان يبحر بطريقة مريبة، مما دفع جيش الاحتلال إلى استهدافه.

وقد وصلت معلومات استخبارية إلى الوحدة الإسرائيلية 916 التابعة لسلاح البحرية في ميناء أسدود الإسرائيلي، مما دفع لاستنفار مقاتلي سلاح البحرية في المنطقة الذين لاحقوا القارب، في محاولة لاعتقال من فيه، بعد إطلاق النار باتجاهه.

ورغم أن الراكبين اللذين كانا على متن القارب قفزا إلى مياه البحر واختفيا، فإن سلاح البحرية الإسرائيلي استهدف القارب بإطلاق قذائف باتجاهه، مما أدى إلى انفجاره على الفور، بما يقدم شهادة على أنه كان يحمل مواد قتالية وأسلحة ومتفجرات تعود إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وفق تعبير الضابط.

الاحتلال يقول إن القارب كان على متنه أسلحة وراكبان فلسطينيان تمكنا من الفرار (يديعوت)

وقال الضابط ماؤور -الذي أشرف على إحباط عملية التهريب- إن هذه العملية تضاف إلى ثلاث محاولات سابقة أفشلها سلاح البحرية وجهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) خلال العام ونصف العام الأخير، تخللها اعتقال فلسطينيين حاولوا تهريب أسلحة.

وأضاف أنه في ظل إغلاق مصر جميع الأنفاق التي كانت تستخدمها حماس للتهريب بين رفح المصرية والفلسطينية، ومواصلة السلطات المصرية إجراءاتها في إغلاق هذه الأنفاق، مما يجعل من وسائل التهريب البحرية البديل المناسب من وجهة نظر حماس، مرجحا تنامي المحاولات مع مرور الوقت.

وأكد ماؤور أن العمل في القطاع الجنوبي من الحدود البحرية بغزة أكثر تعقيدا من العمل في القطاع الشمالي، رغم أن علاقات سلاح البحرية الإسرائيلية مع نظيره المصري قوية وودية، موضحا أنهم يتحدثون معهم طوال الوقت، ويحافظون على مستوى متقدم من التنسيق الميداني عبر عقد لقاءات على الشواطئ على مستويات الضباط.

وختم بالقول إنه منذ انتهاء حرب غزة الأخيرة "الجرف الصامد" 2014، قامت حماس بالعديد من محاولات التهريب للأسلحة عبر كرم أبو سالم وتحت الأرض، ومنها طائرات استطلاعية ومعدات قتالية عبر حاويات تجارية، وهي لازمة لبناء الأنفاق والقذائف الصاروخية الدقيقة والطويلة المدى.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية