كاتب إسرائيلي: فوز ترمب فرصة لمواجهة المقاطعة

نشاط حملة المقاطعة (بي دي أس) يغطي عدة بلدان ويؤرق ساسة إسرائيل (أسوشيتد برس)
نشاط حملة المقاطعة (بي دي أس) يغطي عدة بلدان ويؤرق ساسة إسرائيل (أسوشيتد برس)

قال الكاتب في صحيفة إسرائيل اليوم عاميت ديري إن الحكومة الإسرائيلية لديها فرصة لمواجهة حركة المقاطعة العالمية المعروفة باسم "بي دي أس"، بعد انتخاب دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة.

وتوقع ديري أن يؤدي فوز ترمب "لوقف التحريض" ضد إسرائيل، خاصة في الجامعات والمؤسسات التعليمية الأميركية.

وقال الكاتب الناشط في محاربة حركة المقاطعة إن المؤسسات اليهودية في الولايات المتحدة تواجه حملة تشويه واسعة النطاق، لاتهامها بتقديم معطيات غير حقيقية عن إسرائيل.

وأضاف أن هذه الحملة دفعت المؤسسات اليهودية لعرض معلومات جديدة للمقارنة بين إسرائيل والفلسطينيين، هذه المقارنة تركز على ما تقدمه إسرائيل للمجتمع الدولي وعلى أن الفلسطينيين مجتمع يقمع النساء ويخنق حرية التعبير.

وقال الكاتب ديري إن حرية التعبير التي يتيحها القانون الأميركي مكنت نشطاء حركة المقاطعة من تشويه صورة إسرائيل في الولايات المتحدة.

واعتبر أن مجيء ترمب للبيت الأبيض فرصة لمراجعة القوانين السائدة لوقف حالة التحريض وبث مفاهيم الكراهية ضد إسرائيل في الجامعات الأميركية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

أشار مقال بصحيفة واشنطن تايمز إلى الحملة التصعيدية ضد نشطاء حركة المقاطعة العالمية المعروفة اختصارا بـ”بي دي أس”، وقال إن حاكم نيويورك وقع أمرا لتصفية كل الأموال الداعمة لتلك الحركة.

قالت صحيفة إسرائيلية أمس إن موجة المقاطعة الدولية لبضائع المستوطنات وصلت سلوفينيا، إذ سحبت شبكة ماركتور لمحلات البقالة منتجات زراعية إسرائيلية من رفوفها بعد حملة من حركة “بي سي أي”.

أفادت مصادر إعلامية إسرائيلية بأن الساسة الإسرائيليين غاضبون من قرارات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد المستوطنات، حيث اعتبروه جزءا من حملة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة