عـاجـل: ترامب: لا أعتقد أننا بحاجة للسحب من المخزون الاحتياطي الإستراتيجي للنفط بعد هجمات أرامكو

حال مسلمي أميركا كاليابانيين خلال الحرب العالمية

مسلمات في مظاهرة بمدينة ويتشيتا بولاية كنساس احتجاجا على ترشح ترمب (رويترز)
مسلمات في مظاهرة بمدينة ويتشيتا بولاية كنساس احتجاجا على ترشح ترمب (رويترز)
أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى حال المسلمين بالولايات المتحدة، وقالت إنها تشبه حال اليابانيين الأميركيين إبان الحرب العالمية الثانية في 1942، في ظل ما يتعرضون له من مضايقات وكراهية.

وقالت في افتتاحيتها إن أحد داعمي الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب ويدعى كارل هيغبي دافع الأربعاء الماضي عن العودة للسجل الوطني للمسلمين الذي كان معمولا به بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على غرار ما مرّ به اليابانيون الأميركيون إبان الحرب العالمية الثانية، حيث تم احتجازهم في معسكرات اعتقال خاصة.

وأوضحت أن القانوني هيغبي كان يتحدث الأربعاء الماضي في مقابلة مع محطة فوكس نيوز بشأن القرار التنفيذي رقم "9066" الذي أصدره الرئيس الأميركي الأسبق فرانكلين روزفيلت في فبراير/شباط 1942، والذي تم بموجبه فصل اليابانيين الأميركيين عن مجتمعاتهم واعتقالهم في معسكرات خاصة دونما اتهام بجريمة أو حتى تعاطفهم مع دولة معادية.

وقالت إنه تم حجز أولئك الأميركيين من أصل ياباني بعيدا عن منازلهم ووظائفهم وسط الأسلاك الشائكة لثلاث سنوات وسط هستيريا الحرب.

مسلمون يؤدون الصلاة في مسجد أبي أيوب في بروكلين بنيويورك منتصف 2015 (غيتي إيميجز)

مهاجرون مسلمون
وأشارت الصحيفة إلى أن حديث هيغبي يأتي في وقت يبحث فيه فريق ترمب بناء قاعدة بيانات للمهاجرين القادمين من دول ذات غالبية مسلمة وفيها مخاطر "إرهابية"، في ظل سعي الرئيس المنتخب لحماية الأميركيين والولايات المتحدة من التهديدات الإرهابية.

وقالت الصحيفة إن العديد من الوعود التي وردت في تصريحات ترمب المرشح ربما لم نكن قبل أسبوعين من الآن نتصور حدوثها، لكن الأمر الآن يختلف، فالوعد الذي أطلقه ترمب لتسجيل المسلمين المقيمين في الولايات المتحدة هو الآن في طريقه للتنفيذ.

ونسبت إلى سكرتير ولاية كنساس للشؤون الخارجية كريس كوباتش -وهو متشدد ومناهض للهجرة وأحد كبار مستشاري ترمب- تصريحاته بأن الرئيس المنتخب يدرس إعادة العمل بالسجل الوطني للمهاجرين من البلدان التي تنشط فيها جماعات إرهابية.

وذكرت أن الولايات المتحدة بدأت العمل بهذا السجل في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 ولكن تم تعليق العمل به بشكل كبير في 2011 وسط انتقادات بأنه ينم عن تمييز عنصري.

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة