تلغراف: تراجع التأييد للمحكمة الجنائية الدولية

مبنى المحكمة الجنائية الدولية (غيتي إيميجيز)
مبنى المحكمة الجنائية الدولية (غيتي إيميجيز)

تناولت صحيفة تلغراف البريطانية أحوال المحكمة الجنائية الدولية، فذكرت في افتتاحيتها أن المحكمة منذ أنشئت عام 2002 صارت المؤسسة الدائمة الأولى القادرة على معاقبة أمراء حروب الإبادة الجماعية الذين سبق أن تهربوا من العدالة.

وأشارت الافتتاحية إلى أن الجنائية الدولية منذ بدايتها كانت تعاني من صعوبات جمة نجمت في الأساس عن رفض العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين، الاعتراف باختصاصها.

ومع ذلك شاركت فيها أكثر من 120 دولة، وحتى الآن أصدرت المحكمة 39 لائحة اتهام وأنهت إجراءات ضد 17 شخصية، منها ثلاث تمت إدانتها. وهناك تحقيقات أولية تجري بشأن عشر حالات صراع أخرى.

ورأت الصحيفة أن العلامة الفارقة في نجاح المحكمة الجنائية كانت أمس الأول بعدما سحبت روسيا تأييدها لمعاهدة روما التي تدعم تفويض المحكمة احتجاجا على تحقيق في فظائع مزعومة في جورجيا.

وتأتي خطوة موسكو هذه في أعقاب القرارات الأخيرة من جنوب أفريقيا وغامبيا وبوروندي بالانسحاب، متهمة المحكمة بالتحيز ضد أفريقيا.

وختمت الصحيفة بأن هذه الخطوة من جانب روسيا، مع ما تضخه لمزيد من العمل العسكري في سوريا، لا يمكن أن تكون ذريعة لها لتنفيذ جرائم حرب هناك.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

يقول الكاتب إن ملاحقات المحكمة الجنائية الدولية كبحت جرائم العنف ببلدان عدة، ويبدي القلق من استمرار الانسحابات منها، رغم إقراره بأن ثمة بعض الحقيقة في أنها تستهدف القادة الأفارقة.

جدد الأمين العام للأمم المتحدة دعوة مجلس الأمن الدولي إلى إحالة الشأن السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، مشددا على ضرورة محاسبة من ارتكبوا ولا يزالون يرتكبون جرائم في سوريا.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة