واشنطن بوست: حلب مقبرة سياسة أوباما الخارجية

U.S. President Barack Obama delivers a statement on the Paris Agreement in the Rose Garden of the White House in Washington, U.S., October 5, 2016. REUTERS/Yuri Gripas
أوباما يقدم كلمة حول "اتفاق باريس" بالبيت الأبيض أمس الأول (رويترز)

قال الكاتب الأميركي تشارلز كراوثامر إن سياسة الرئيس باراك أوباما الخارجية ماتت موتا شنيعا في حلب وقد دُفنت بالفعل هناك، وإن اثنين من أعمدة ميراثه الرئيسية (سياسته الخارجية وبرنامجه للرعاية الصحية) انهارا أمام أعين العالم قبل أربعة أشهر من مغادرته منصبه نهائيا.

وأضاف أن انهيار سياسة أوباما الخارجية كان متوقعا تماما رغم أنها استغرقت فترتين رئاسيتين كاملتين لتتكشف. واستمر يقول إن هذه السياسة "العذرية المتأنقة" التي تسعى لفك الارتباط بالواقع السياسي الصعب أنجبت شبه جزيرة القرم وبحر جنوب الصين وبروز تنظيم الدولة وعودة إيران، والآن رعب حلب وعارها الذي يكلل العالم.

وأعاد الكاتب للأذهان ما كان يردده أوباما في حملته الانتخابية الأولى عام 2008 ومن ذلك "لا مغامرات لرعاة البقر مرة ثانية، لا تحركات من جانب واحد، لا غوانتانامو بعد اليوم. يمكننا أن نسمو عن طريق العمل الدبلوماسي إلى مستوى أخلاقي أعلى. أيد نظيفة، ضمير لا يؤرقه شيء، القوة الذكية".

مرتكزات الاستقرار
وأوضح كراوثامر -في المقال الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست- أن رؤية أوباما ابتعدت كثيرا عن العالم الذي ارتكز فيه استقرار العالم ونجاح الليبرالية على القوة الأميركية والأعراف الدولية والتعهدات المتبادلة والقانون الدولي والمؤسسات متعددة الأطراف.

تشارلز كراوثامر:
أوباما لم يفعل شيئا في الماضي، ومن المؤكد أنه لن يفعل الآن، والعار الذي يكلل الأميركيين واضح وضوح الشمس، وإلحاق القرم بروسيا لا يضاهي تدمير حلب

وقال إنه وبعد تنازلات لا نهاية لها للمطالب الروسية الرامية لحماية نظام الإبادة السوري والحفاظ عليه، استسلمت أميركا الشهر الماضي لصفقة تشارك فيها مع موسكو لتحقيق أهداف روسيا. وأضاف بأن احتقار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "لرئيسنا" لم يتوقف هنا. فقد انتهك بكل وقاحة وقفه لإطلاق النار بحملة جوية شهد كل العالم وحشيتها وهي تستهدف المستشفيات ومحطات المياه وقافلة معونات إنسانية في حلب.

ومضى الكاتب يقول إنه وحتى أوباما ووزير خارجيته جون كيري لا يستطيعان بعد اليوم نفي أن بوتين لا يسعى لتسوية، بل للانتصار وهو على استعداد لقتل الجميع في الجزء الذي تسيطر عليه المعارضة بحلب. وأضاف أن أوباما -الذي لم تعد لديه خيارات- استمر يراقب الوضع "والأمر الغريب أنه لم يجهّز أي خيار".

فات الأوان
وقال أيضا إن الواجب كان منذ بداية الحرب أن تقصف أميركا مطارات الأسد وتدمر مقاتلاته لتضع نهاية لميزته الإستراتيجية السيطرة على الجو. أما الآن وبعد سبع سنوات، لا تستطيع أميركا فعل شيء لأن بوتين نصب للتو صواريخه طراز "أس-300" المضادة للطائرات بالقرب من طرطوس، وهو أمر يستهدف أميركا لأن المعارضة السورية المسلحة لا تملك طائرات.

واختتم الكاتب مقاله بأن أوباما لم يفعل شيئا في الماضي، ومن المؤكد أنه لن يفعل الآن، والعار الذي يكلل الأميركيين واضح وضوح الشمس، وإلحاق القرم بروسيا لا يضاهي تدمير حلب.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

President Barack Obama speaks after hosting a meeting of his National Security Council (NSC) at the State Department in Washington, Thursday, Feb. 25, 2016. The meeting focused on the global campaign to degrade and destroy ISIL as well as Syria and other regional issues. Standing with the president from left, Brett McGurk, Special Presidential Envoy for the Global Coalition to Counter ISIL, Office of the Special Presidential Envoy for the Global Coalition to Counter ISIL, Attorney General Loretta Lynch, Secretary of State John Kerry, the president, Defense Secretary Ash Carter, and Joint Chiefs Chairman Gen. Joseph Dunford. Obama is directing his national security team to press the U.S.-led international campaign to destroy the Islamic State group "on all fronts." (AP Photo/Carolyn Kaster)

يلتقي اليوم الرئيس الأميركي باراك أوباما مجلسه للأمن القومي لبحث الأزمة في سوريا، كما يلتقي مسؤولون من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا في برلين اليوم لبحث الموضوع نفسه.

Published On 5/10/2016
US President Barack Obama (R) speaks at a Leaders Summit for Refugees during the 71st session of the United Nations General Assembly, at United Nations (UN) headquarters in New York, New York, USA, 20 September 2016.

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن إجهاض البيت الأبيض مشروع قانون في الكونغرس؛ كان يهدف إلى فرض عقوبات على النظام السوري لارتكابه فظاعات وجرائم حرب بحق المدنيين في سوريا.

Published On 21/9/2016
التشكيك في إستراتيجية أوباما تجاه سوريا

انتقد أعضاء ديمقراطيون وجمهوريون في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس باراك أوباما “لعدم وجود خطة لديها لإنهاء الحرب في سوريا”. واعتبر رئيس اللجنة السيناتور الديمقراطي روبرت منينديز أنه لا توجد لدى الولايات المتحدة إستراتيجية واضحة تجاه سوريا.

Published On 1/11/2013
us congress jan 2014

رفض أعضاء بالكونغرس الأميركي الإجابات التي قدمتها آن باترسون مساعدة وزير الخارجية الأميركي بشأن الملف السوري، وانتقدوا مواقف الإدارة الأميركية في هذا الموضوع وطالبوها بموقف أقوى.

Published On 27/3/2014
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة