طفل بريطاني قتله إهمال المستشفى بـ22 خطأ

تيرنر قبل وفاته (إندبندنت)
تيرنر قبل وفاته (إندبندنت)

ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أن طفلا تُوفي في مستشفى بريستول للأطفال بسبب إهمال الممرضات له عقب عملية جراحية بالقلب، حيث أصيب بجفاف حاد اضطره لمص مناديل مبللة.

وكشف تحقيق أن العاملين في المستشفى ارتكبوا 22 خطأ خلال رعاية الطفل بعد العملية الجراحية.

وقالت الصحيفة إن الطفل سين تيرنر أُجريت له عملية جراحية في القلب لإنقاذ حياته عام 2012، لكنه توفي عقب العملية بستة أسابيع إثر نزيف في المخ.

وكان التحقيق قد كشف عن 22 مخالفة من قبل العاملين في المستشفى بشأن رعاية تيرنر الذي كان يبلغ من العمر أربع سنوات. وأشار التحقيق إلى أن الطفل "لم يُعط الفرصة الكافية للعيش".

وتُوفي تيرنر -الذي وُلد وقلبه في الجانب الأيمن من جسده- عقب إعطائه دواء مانعا لتجلط الدم لثلاثة أيام بدلا من ست ساعات.

وثبت للتحقيق أن المستشفى فشل في توضيح ما يعاني منه الطفل لأبويه قبل وفاته. وأُجبر المستشفى على كتابة إقرار مفتوح وصادق بالأخطاء المرتكبة من قبله، بالإضافة للاعتذار لوالدي تيرنر.

وقال التقرير إن المعاناة التي يشعر بها والدا الطفل قد ضاعفتها حالة عدم تأكدهما من أن طفلهما كان سيعيش لو أُعطي كل ما يجب أن يُعطى أم لا.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

يذهب نحو 12 ألف مريض سنويا في بريطانيا ضحية أخطاء يمكن تفاديها منها ضعف الرعاية والوصفات الخاطئة والعمليات الجراحية غير المناسبة وسوء تشخيص المرض.

حذرت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر من عدم تناول الإفطار، مضيفة أن ذلك قد يؤدي إلى زيادة وزن الشخص.

يشكل جمع بيانات بشأن الوضع الصحي في الدولة تحديا كبيرا لأنظمة الرعاية الصحية في العالم النامي، ويمكن أن يسهم في إنقاذ الأرواح وخفض التكاليف ماليا ونفسيا.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة