مزاعم إسرائيلية بتكثيف بناء الأنفاق في غزة

خبير إسرائيلي: كثرة الرمال في شوارع غزة رغم تراجع البنيان تؤكد استمرار حفر الأنفاق (الجزيرة-أرشيف)
خبير إسرائيلي: كثرة الرمال في شوارع غزة رغم تراجع البنيان تؤكد استمرار حفر الأنفاق (الجزيرة-أرشيف)

زعم خبير عسكري إسرائيلي أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تكثف بناء الأنفاق في قطاع غزة، محذرا من الخسائر التي تنتظر جيش الاحتلال الإسرائيلي حال قرر اجتياح غزة مرة أخرى.

وفي مقال له اليوم بصحيفة "مكور ريشون"، قال عمير ربابورت "إن كمية الرمال التي تخرج إلى سطح الأرض في شوارع قطاع غزة تشير إلى أن هناك أمرا ما يحدث، وطالما أن حركة البنيان فوق الأرض بطيئة في القطاع، فإن النتيجة الطبيعية أن هناك بناء تحت الأرض يحصل بشكل متسارع، حيث يتم بناء أنفاق ومخابئ ومواقع قتالية تبدأ ولا تنتهي".

وأضاف ربابورت -وهو وثيق الصلة بقيادة الجيش الإسرائيلي- أن حماس تبني أنفاقها للهجوم والدفاع، ويتم حفرها في مركز رفح ومدينة غزة نفسها، ليتمكن مقاتلو حماس من تنفيذ عملياتهم في حال قرر الجيش الإسرائيلي اجتياح القطاع، بحيث يتحرك المقاتلون من شارع لشارع تحت الأرض، من أجل مفاجأة الجنود الإسرائيليين".

ويرى الخبير الإسرائيلي أنه في حال انتهاء التهدئة مع حماس بغزة وقرر الجيش الإسرائيلي اجتياح أعماق القطاع، فإن هذه الأنفاق ستكون مكدسة بآلاف المقاتلين الفلسطينيين الذين سيكبدون إسرائيل خسائر بشرية باهظة، "وكل ذلك يؤكد الفشل الإسرائيلي في مواجهة الأنفاق، وذاكرة الجيش الإسرائيلي القصيرة قد تتسبب بخسائر بشرية في صفوفه في المعارك القادمة بسبب هذه الأنفاق".

كما أقر بأن "إسرائيل ما زالت تعاني من تبعات إخفاقاتها في مواجهة أنفاق غزة، لأنها لم تعلم من البداية حقيقتها وحجم خطورتها منذ عام 2008، حين لم يقم الجيش الإسرائيلي بما فيه الكفاية للتعامل مع هذا التهديد الكبير الذي تمثله حركة حماس من تحت الأرض، مع العلم بأن الحلول التكنولوجية التي تعرضها إسرائيل بين حين وآخر لا تقدم الإجابة الكافية لحل هذه المشكلة".

وقال "إن حرب الجرف الصامد الأخيرة على غزة عام 2014 جددت الحديث عن الفشل الإسرائيلي في مواجهة الأنفاق، مما جعل قادة الدولة من السياسيين والعسكريين يعيشون حالة من الجزع والقلق خشية صدور تقرير جديد لمراقب الدولة، الذي يفحص المعلومات المتوفرة لدى الدولة حول الأنفاق وطبيعة الرد الذي جهزته لها".

وتابع "بالرغم من أن التقرير سيصدر قريبا، فإن هناك عشرات المحامين المنشغلين به من الآن، في محاولة للحيلولة دون تلوث أسماء موكليهم من الساسة والعسكريين الإسرائيليين".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

بدأت وزارة الدفاع الإسرائيلية إقامة جدار خرساني يمتد على طول الحدود مع قطاع غزة المحاصر، بدعوى مواجهة خطر الأنفاق التي تحفرها المقاومة الفلسطينية، ورصدت له أكثر من 750 مليون دولار.

14/9/2016

تعتزم إسرائيل بناء جدار إسمنتي من عدة طبقات أسفل سطح الأرض على طول الحدود مع قطاع غزة، في محاولة لمنع وصول الأنفاق التي تحفرها الفصائل الفلسطينية المسلحة إلى المعسكرات الإسرائيلية.

3/8/2016

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لا تريد تصعيد الموقف في قطاع غزة، لكنها لن تدخر جهدا في توفير الحماية لسكان المنطقة المحيطة بالقطاع ورصد الأنفاق فيه.

8/5/2016
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة