كاتب: خليفة أوباما سيرث عالما أكثر اضطرابا

A boy walks past damaged buildings in the northern Syrian rebel-held town of al-Waqf, in Aleppo Governorate, Syria, October 9, 2016. REUTERS/Khalil Ashawi
آثار غارات على مبنى بحي الوقف شمال مدينة حلب أمس الأحد (رويترز)

قال كاتب بصحيفة واشنطن تايمز إن خليفة الرئيس الأميركي باراك أوباما سيرث عالما مليئا بالاضطراب والصراعات والقلق وبحلفاء وخصوم أقل يقينا بنفوذ أميركا مقارنة بما كان قبل ثمانية أعوام.

وأوضح الكاتب ديف بوير إن هيلاري كلينتون أو دونالد ترامب سيكون بحاجة إلى الإحاطة -قبل تولي المنصب رسميا- بسلسلة من الأزمات الدولية المعقدة التي تمتد من شبه الجزيرة الكورية إلى سوريا والتي فشلت إدارة أوباما في إخمادها.

وأشار إلى أنه من بين أكثر الأزمات خطورة على نطاق العالم هي المشكلة الصعبة لبرنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية التي تطورت وأصبحت أكثر خطورة تحت سمع وبصر أوباما.

وأضاف أنه في سوريا وبعد خمس سنوات من الحرب الأهلية الشرسة بدأ رئيس النظام السوري بشار الأسد بمساعدة من روسيا يحصل على مكاسب ضد معارضيه الذين تدعمهم إدارة أوباما التي نشرت عددا قليلا من القوات الخاصة لمحاربة تنظيم الدولة هناك "لكنها على قناعة بأنه لا حل لمشكلة الحرب الأهلية".

علاقات متوترة
واستمر بوير يقول إن إدارة أوباما لم تكتف بوقف المحادثات الدبلوماسية مع روسيا بعد انهيار وقف إطلاق النار الأخير، بل طالبت بالتحقيق في جرائم الحرب التي ترتكبها دمشق وموسكو، معلقا بأن ذلك يقدم مثالا آخر على التدهور السريع في العلاقات بين واشنطن وموسكو.

كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا من غواصة في مايو/أيار 2015 (الأوروبية)  كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا من غواصة في مايو/أيار 2015 (الأوروبية) 

وفي أوكرانيا، لا يزال الانفصاليون يقاتلون من أجل السيطرة على الجزء الشرقي من البلاد، كما أن بوتين لا يظهر أي علامة على التراجع رغم الجولات العديدة من المقاطعات الدولية الاقتصادية لروسيا التي قادتها أميركا.

وأورد الكاتب أن وزير الدفاع الروسي وفي إعلان مستفز آخر قال يوم الجمعة المنصرم إن بلاده تفكر في إعادة تأسيس قواعدها العسكرية السابقة -خلال فترة الاتحاد السوفيتي- في كل من كوريا وفيتنام.

وعد ساذج
وعلق بوير على وعد أوباما الذي قطعه عند بداية فترة رئاسته الأولى بأن يعدّل العلاقات مع روسيا، قائلا إنه وفي ضوء النشاط العسكري الأخير لبوتين فإن ذلك الوعد كان ساذجا في أحسن الحالات.

أما الشرق الأوسط، الذي يقول الكاتب عنه إنه ظل على الدوام التحدي الأكبر للأمن القومي الأميركي فسيظل كذلك للرئيس المقبل، فحل الدولتين بين الفلسطينيين وإسرائيل قد مات بالفعل، والحرب السورية زعزعت تركيا العضو بحلف الناتو، وتمزقت اليمن بحرب متعددة الوجوه، وفي العراق نشر أوباما حوالي خمسة آلاف جندي للمساعدة في استعادة الموصل، كما سيستمر حوالي 8500 جندي أميركي في أفغانستان إلى نهاية العام كمستشارين وقوات لمكافحة "الإرهاب"، أما ليبيا فلا تزال تصارع تنظيم الدولة.

صراع نووي آخر
وأضاف الكاتب أنه لن ينسى الصراع الباكستاني-الهندي بشأن كشمير مع القدرات النووية لطرفيه. وكذلك أوروبا التي تصارع مع خروج بريطانيا المرتقب من الاتحاد الأوروبي.

واختتم بالقول إنه وبعد ثمانية أعوام من رئاسة أوباما أصبح دور أميركا في إعمال النظام الدولي مشكوك فيه بقوة.

المصدر : واشنطن تايمز

حول هذه القصة

US President Barack Obama (R) speaks at a Leaders Summit for Refugees during the 71st session of the United Nations General Assembly, at United Nations (UN) headquarters in New York, New York, USA, 20 September 2016.

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن إجهاض البيت الأبيض مشروع قانون في الكونغرس؛ كان يهدف إلى فرض عقوبات على النظام السوري لارتكابه فظاعات وجرائم حرب بحق المدنيين في سوريا.

Published On 21/9/2016
epa05550856 Prime Minister of Israel Benjamin Netanyahu (L) and US President Barack Obama (R), meet for a bilateral meeting at the Lotte New York Palace Hotel, in New York City, New York, USA, 21 September 2016. Last week, Israel and the United States agreed to a 38 billion dollar, 10-year aid package for Israel. Obama is expected to discuss the need for a 'two-state solution' for the Israeli-Palestinian conflict. EPA/DREW ANGERER / POOL

أبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء أن لديه مخاوف بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

Published On 21/9/2016
U.S. President Barack Obama speaks to military personnel during a visit to Fort Lee in Virginia September 28, 2016. REUTERS/Kevin Lamarque

قال الرئيس الأميركي إنه بحاجة للاستماع لأفكار بشأن إنهاء الحرب بسوريا لا تتضمن اشتراك أعداد ضخمة من القوات الأميركية فيها، مشيرا إلى أنه سيبحث ذلك مع خبراء ومسؤولين ومعارضين لسياسته.

Published On 29/9/2016
غارات روسية على حيي الميسر وقاضي عسكر بحلب

دان الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قصف روسيا والنظام السوري شرق حلب، واتفق أوباما وميركل على أن روسيا والنظام السوري يتحملان مسؤولية إنهاء القتال في سوريا.

Published On 30/9/2016
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة