"إسرائيل اليوم": الصراع السُني الشيعي سيحرق المنطقة

Flames rise from Saudi Arabia's embassy during a demonstration in Tehran January 2, 2016. Iranian protesters stormed the Saudi Embassy in Tehran early on Sunday morning as Shi'ite Muslim Iran reacted with fury to Saudi Arabia's execution of a prominent Shi'ite cleric. REUTERS/TIMA/Mehdi Ghasemi/ISNA ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO THIRD PARTY SALES. NOT FOR USE BY REUTERS THIRD PARTY DISTRIBUTORS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS
السفارة السعودية بطهران وهي تحترق جراء هجوم محتجين (رويترز)
قال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق اللواء يعقوب عامي درور إن رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران سيعمل على إشعال الصراعات القائمة في المنطقة بين المحاور السياسية المتحاربة، خاصة السُنة والشيعة.
واعتبر عامي درور  في مقال كتبه بصحيفة "إسرائيل اليوم" أن هذا الصراع كفيل بإحراق الشرق الأوسط، مضافا إلى تطورات أخرى تشهدها المنطقة بجانب الأحداث الجارية في تركيا والسعودية.

وأضاف المصدر ذاته أن رفع العقوبات عن إيران أعادها لمشهد السياسة الدولية، وباتت الولايات المتحدة ترى فيها قوة إقليمية كبيرة، ولذلك فإن الشعور الذي يراود الإيرانيين اليوم بأنهم أصبحوا أصحاب تأثير سياسي، وقد حصلوا على شرعية سياسية ودولية، وهو ما يعني أن تتقوى طهران اقتصاديا وعسكريا من الآن فصاعدا، وبالتالي فإن اقتصادها سيطرأ عليه تحسن ملموس.

وأشار عامي درور -الذي ترأس شعبة الأبحاث في جهاز الاستخبارات العسكرية سابقا- إلى أن إيران بعد رفع العقوبات سوف تتصرف مع دول المنطقة كقوة إقليمية، ومن لا يقبل بمواقفها وسياساتها قد يضطر لمواجهة قوتها العسكرية أو حلفائها في المنطقة، وهو ما يدفع الدول العربية للاعتقاد بأن الولايات المتحدة تقف إلى جانب إيران.

بروز باكستان
وتخشى هذه الدول -وفق الصحيفة ذاتها- أن تكون إيران قد حصلت على رخصة أميركية لاحتمال قيامها بعمل أكثر خطورة ضد الدول العربية والعالم السُني، والسعودية على رأسها، والتي قد تذهب لاتخاذ قرارات غير مسبوقة تحتمل مخاطر كبيرة لم تكن تنتهجها في السابق.

وذكر مستشار الأمن القومي السابق أن إسرائيل تتابع ما أعلنته باكستان خلال زيارة ولي ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان إلى إسلام آباد، وقد أكدت خلال الزيارة لضيفها السعودي أنها سوف ترد بصورة خطيرة تجاه أي مساس بالمملكة، وهو إعلان لافت من وجهة نظر تل أبيب لأن باكستان هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تحوز سلاحا نوويا.

‪‪"لا السعودية ولا إيران، باكستان باكستان" في مظاهرة بباكستان‬

ويقدّر الكاتب أنه ربما تشعر باكستان بكونها مدينة للسعودية التي قدمت لها الدعم والتمويل اللازم لإنجاز مشروعها النووي، وكل ذلك يعني أن هذا التطور الباكستاني يعتبر ذا قيمة حقيقية، لأن سلاحها النووي قد يتم استخدامه من خلال التهديد به في الصراعات الشرق أوسطية.

وختم عامي درور بالقول إن إسرائيل أمام تغير حقيقي في موازين القوى للدول المتصارعة في الشرق الأوسط كله، في حال انتقلت باكستان من الإعلان الأحادي إلى التدخل الحقيقي في صراعات المنطقة، رغم أن تجربة الماضي تشير إلى أن إسلام آباد ستكون أكثر حذرا من إلزام نفسها فيها.

مصلحة إسرائيل
لكن تأثير إسلام آباد على هذه الصراعات -وفق عامي درور- قد يسفر عن جملة من النتائج أهمها صعوبة التوصل إلى حل وشيك للحرب المستمرة في سوريا، لأنها لم تعد حربا داخلية بين السوريين أنفسهم، بل باتت بين دول ومحاور في المنطقة، وتحديدا بين إيران من جهة، وبين السعودية ودول الخليج العربي وبجانبها تركيا من جهة أخرى.

وفي حال اتفق السوريون على عملية سياسية لا يبدو أنها قريبة، فلا يعني ذلك أننا أمام تقارب سعودي إيراني، ولذلك فإن الحرب السورية سوف تستمر، لأن الإيرانيين سيبحثون عما أسماه "البطن الرخوة" للسعودية، من خلال مواطنيها الشيعة في بعض دول الخليج.

كما أن دخول باكستان على خط صراعات الشرق الأوسط لا يحمل بشائر إيجابية للمنطقة لأنه سيعمل على توريط المنطقة أكثر بصراعات جديدة، ولذلك فإن الدرس الإسرائيلي أمام جميع هذه التطورات يتلخص في عدم تورطها في الصراعات الناشبة في المنطقة، سواء بين الشيعة أو السُنة، وبين العرب والفرس، فإسرائيل مطالبة بالحفاظ على مصالحها وحمايتها، بما في ذلك اللجوء لاستخدام القوة العسكرية، مع كثير من العقلانية، دون منح المزيد من الذرائع لأعدائها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

Israel's armed forces chief Moshe Yaalon walks after a visit to the Kissufim crossing in the Gaza strip in this February 16, 2005 file photo. Prime Minister Benjamin Netanyahu on March 17, 2013 chose Yaalon, an ex-general and vice premier from his right-wing Likud party, to be Israel's next defence minister, a government official said.

نقلت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأربعاء تصريحات مسؤولين إسرائيليين بشأن العلاقة مع إيران، وأخرى تطالب بقيام دولة كردية شمالي العراق، كما اهتمت بتطورات الشأن الداخلي في ظل تواصل الهبة الفلسطينية. وجاءت هذه التصريحات خلال اليوم الثاني من مؤتمر معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، بحضور عدد من رجالات السياسة والجيش الإسرائيليين. ونشرت صحيفة […]

Published On 20/1/2016
Israeli President Reuven Rivlin addresses attendees at the "Haaretz Q: with New Israel Fund" event at The Roosevelt Hotel in the Manhattan borough of New York City, December 13, 2015. REUTERS/Andrew Kelly

حذّر الرئيس الإسرائيلي من وصول تنظيم الدولة الإسلامية لعرب 48، ومن احتمال انخراطهم يصفوف التنظيم، يأتي ذلك وسط تزايد المخاوف الإسرائيلية من احتمال شن مقاتلي التنظيم هجوما ضد أهداف إسرائيلية.

Published On 20/1/2016
حركة حماس احتفلت أمس الأول الاثنين بالذكرى الـ28 لتأسيسها ديسمبر 2015

قال المحاضر الإسرائيلي موشيه إلعاد إن “الإعلان عن إقامة حركة حماس أواخر 1987، وتأسيسها في قطاع غزة، سبقته إقامة بنية تحتية مالية ولوجستية لها في الولايات المتحدة الأميركية”.

Published On 21/1/2016
جلسة الحوار الوطني السوداني افتتحت في الخرطوم بمشاركة الحكومة وأحزاب معارضة

ذكر مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت “روعي كايس” أن الحوار الوطني السوداني تطرق أكثر من مرة في مؤتمره مؤخرا لمسألة تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ضمن نقاشات شملت قضايا متعددة في البلاد.

Published On 21/1/2016
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة