التردد الأميركي بسوريا عزز نفوذ روسيا

Russian navy battle ships station in the bay during a rehearsal of the Russian Navy Day parade in Sevastopol, Crimea, Friday, July 24, 2015. The Russian Navy Day is celebrated the last Sunday of July. (AP Photo/Alexander Polegenko)
سفن حربية روسية أثناء عرض عسكري في مدينة سيفاستول بشبه جزيرة القرم بمناسبة عيد النصر في يوليو/تموز الماضي (أسوشيتد برس)
تتزايد الانتقادات للدور الأميركي في الأزمة السورية، وسط اتهامات بفشل إستراتيجية إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في البلاد التي تعصف بها الحرب منذ سنوات، مما أدى إلى تعاظم الدور الروسي في سوريا والمنطقة وعلى المسرح الدولي.

هذا هو الإطار الذي تناولت به صحف أميركية وبريطانية الحرب المستعرة في سوريا منذ نحو خمس سنوات، والتي أسفرت عن مقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين، وتنذر بزعزعة استقرار المنطقة برمتها.

فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون وصفت إستراتيجية بلادها في سوريا بالفاشلة، وأضافت أن كلينتون تساءلت عن الأسباب الكامنة وراء هذا الفشل الذريع.

وأوضحت الصحيفة أن تصريحات كلينتون جاءت في أعقاب الكشف عن فشل برنامج أميركي أنفقت عليه واشنطن مئات الملايين بهدف تدريب وتجهيز مقاتلين من المعارضة السورية المعتدلة المناوئة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأنه لم يبقَ داخل سوريا من الذين دربتهم الولايات المتحدة سوى أربعة أو خمسة مقاتلين.

مقاتلات روسية
من جانبها أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن موسكو أرسلت طلائع المقاتلات الحربية إلى إحدى القواعد الجوية التي هي قيد التوسعة في سوريا، وذلك في إطارالدعم الروسي لاستمرار الأسد في السلطة لفترة قصيرة.

وأوضحت الصحيفة أن وزيري الدفاع الأميركي والروسي أجريا محادثات عسكرية عبر الهاتف قبل أيام هي الأولى من نوعها بعد انقطاع الاتصالات بين الطرفين في أعقاب الأزمة الأوكرانية، وأشارت إلى أن روسيا مستعدة لإرسال قوات عسكرية إلى سوريا عند الطلب.

وعلى صعيد متصل بالحرب المستعرة في سوريا، نشرت صحيفة ذي غارديان البريطانية مقالا للكاتب بول ماسون قال فيه إنه تجب الإجابة عن عدد من الأسئلة قبل الإقدام على قصف تنظيم الدولة أو الأسد في سوريا.

وأوضح أن الفشل الغربي أدى إلى استمرار "الحرب القذرة" في البلاد، وأن الأزمة بدأت على شكل انتفاضة ديمقراطية اختطفتها فصائل إسلامية مسلحة وأهملها الغرب وأصبح يساوم عليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتساءل الكاتب عن الطريقة التي يمكن من خلالها وضع حد للحرب في سوريا، وعن النتائج المرجوة وعن مدى نجاعة توجيه ضربات ضد تنظيم الدولة أو القواعد الجوية للأسد في جعل بوتين يساوم لإحلال السلام في سوريا، وذلك إذا أدرك أن الأسد قد ضعفت قوته وتقلصت خياراته العسكرية مرة أخرى.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية + الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

Vladimir Putin, Russia's president, speaks at the St. Petersburg International Economic Forum (SPIEF) in Saint Petersburg, Russia, on Friday, June 19, 2015. SPIEF is an annual international conference dedicated to economic and business issues which takes place at the Lenexpo exhibition center June 18-20.

قال الرئيس الروسي إن بلاده تدعم نظام الأسد بسبب مخاوف من أن تؤدي الإطاحة به إلى انزلاق سوريا لمزيد من الفوضى، وبشأن أوكرانيا طالب الغرب بممارسة ضغوط على كييف.

Published On 19/6/2015
كومبو لوزيري الدفاع الأميركي Ashton Carter والروسي Sergei Shoigu

ناقش وزيرا الدفاع الأميركي والروسي اليوم -ولأول مرة منذ ما يزيد على عام- الأزمة في سوريا، واتفقا على زيادة المناقشات لإيجاد آليات بغرض “تفادي الصدام” هناك والتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية.

Published On 18/9/2015
UFA, RUSSIA - JULY 10: Russian President Vladimir Putin's Press Secretary Dmitry Peskov seen during a press conference at the Shanghai Cooperation Organisation (SCO) Summit on July 10, 2015 in Ufa, Russia. Russia hosts the SCO and BRICS 2015 Summits in Ufa this week.

قالت روسيا إنها يمكن أن تنظر في مسألة إرسال قوات روسية إلى سوريا، في حال طلبت ذلك بعد يوم من فتح دمشق الباب أمام دخول هذه القوات في حالة الضرورة.

Published On 18/9/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة