مسؤول إماراتي: مصير الشرق الأوسط بيد إيران

A handout picture made available by the Office of the Iranian President shows the Iranian President, Hassan Rowhani, after delivering a statement after a nuclear agreement was reached, in Tehran, Iran, 14 July 2015. Rowhani referred to the agreement in the nuclear dispute as 'end the hostile policy' against Iran and the beginning of a new era of cooperation, adding 'Today is a day of new beginnings in a better future for our youth, for more progress and well-being.' Iran and six world powers have agreed on a deal over Iran's controversial nuclear programme. EPA/PRESIDENTIAL OFFICIAL WEBSITE / HANDOUT
تداعيات الاتفاق النووي الذي استغرق سنوات من التفاوض ستستغرق أيضا سنوات لتصبح جلية (الأوروبية)

في مقال بصحيفة فايننشال تايمز، كتب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش العوضي أن مصير الشرق الأوسط المحموم بيد إيران، وأن بإمكان طهران استخدام أصولها المجمدة التي سيتم الإفراج عنها بموجب الاتفاق النووي التاريخي لإعادة بناء بنيتها التحتية أو زيادة دعمها عدم الاستقرار في المنطقة بتمويل متمردي الحوثي في اليمن والرئيس بشار الأسد في سوريا وحزب الله في لبنان والمليشيات الطائفية في العراق.

ويرى العوضي أن تداعيات الاتفاق الذي استغرق سنوات من التفاوض ستستغرق أيضا سنوات لتصبح جلية، وأن الشرق الأوسط بحاجة ملحة للأمن والاستقرار. وتساءل عما إذا كان الاتفاق سيوفر ذلك أم أنه سيزيد من عدم استقرار المنطقة، ويضيف إلى مشاكلها عبر تشجيع الانتشار النووي؟ وقال إن الخيار الآن متروك لإيران.

ونبّه إلى أنه إذا اتخذت إيران الخيار الخطأ فإنه يُخشى على مستقبل المنطقة، لأن الاتفاق يقيد قدرة طهران لتطوير سلاح نووي لأجل مسمى فقط، وبعد ثماني سنوات تستطيع متابعة أبحاث أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، وبعد عشر سنوات يمكنها استخدامها، وبعد 15 سنة ستكون القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم قد رفعت، وحينئذ ستكون فترة التوقف قد نزلت إلى الصفر تقريبا، كما أشار الرئيس الأميركي باراك أوباما.

إيران انخرطت في سياسة خارجية عدائية وتوسعية منذ قيام الثورة الإيرانية، ونهجها الطائفي تجاه العالم العربي استقطب العلاقات بين السنة والشيعة وعزز التطرف

وقال العوضي إن إيران انخرطت في سياسة خارجية عدائية وتوسعية منذ قيام الثورة الإيرانية، وإن نهجها الطائفي تجاه العالم العربي استقطب العلاقات بين السنة والشيعة وعزز التطرف.

وختم بأنه إذا اتخذت طهران الخيار الصحيح فقد ينظر العالم العربي إلى هذا الاتفاق يوما ما على أنه بداية لعهد جديد، وفي هذا السيناريو ستتعاون العناصر التقدمية في إيران والعالم العربي لمكافحة التطرف والطائفية، وستحول إيران نفسها من دولة تعمل على برنامج نووي سري والتدخل في العالم العربي إلى دولة مزدهرة تعيش في سلام، وهذا ما يتمناه الجميع.

وفي سياق متصل باضطرابات المنطقة أيضا كتب ديفد غاردنر بالصحيفة نفسها أن وفاة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أثارت تعليقات عما وصف بانتقال المملكة الواضح من دبلوماسية وراء الكواليس إلى سياسة المواجهة مع إيران.

ويرى الكاتب أن هناك بعض الحقيقة في ذلك، وهي -حسب رأيه- أن الأمير سعود كان بالفطرة بناء للجسور، بينما يبدو أن السياسة الخارجية السعودية الحالية تحرق الكثير منها.

المصدر : فايننشال تايمز

حول هذه القصة

In this May 8, 2015, photo, Secretary of State John Kerry and Foreign Ministers of the Gulf Cooperation Council pose for photographers at the Chief of Mission Residence in Paris, France, to discuss Middle East concerns about an emerging nuclear deal with Iran. Kerry has also visited Sri Lanka, Somalia, Djibouti, Kenya, and Saudi Arabia on his trip. Many Americans like the idea of the preliminary deal that would limit Iran’s nuclear program but very few people really believe Tehran will follow through with the agreement. (AP Photo/Andrew Harnik, Pool)

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني إن وزراء خارجية دول المجلس تلقوا الثلاثاء اتصالات من وزير الخارجية الأميركي جون كيري تناولت تفاصيل الاتفاق النووي مع إيران.

Published On 15/7/2015
WASHINGTON, DC - JULY 15: U.S President Barack Obama speaks during a press conference in the East Room of the White House in response to the Iran Nuclear Deal on July 15, 2015 in Washington, DC. The landmark deal will limit Iran's nuclear program in exchange for relief from international sanctions. The agreement, which comes after almost two years of diplomacy, has also been praised by Iranian President Hassan Rouhani but condemned by Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu.

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم أن برنامج إيران النووي سيكون موضع تحقيق وتفتيش لسنوات، كما حذّر طهران من عواقب وخيمة إذا لم تلتزم بالاتفاق الذي أعلن التوصل إليه أمس.

Published On 15/7/2015
Martin Schaefer, press officer of the German Foreign Ministry holds a signed copy of the Joint Comprehensive Plan of Action regarding Iran's nuclear programme is pictured in Vienna, Austria, July 14, 2015. The United Nations Security Council is likely to vote next week on a resolution to endorse the Iran nuclear deal and terminate targeted sanctions, but retain an arms embargo and ballistic missile technology ban, diplomats said. Picture taken July 14, 2015. REUTERS/Thomas Imo/photothek.net/Auswaertiges Amt/Handout via Reuters TPX IMAGES OF THE DAY ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO ARCHIVES. NO SALES.

حصلت الجزيرة على نسخة من مشروع قرار أميركي يُطرح على مجلس الأمن الدولي، للتصويت عليه مطلع الأسبوع المقبل، يتعلق برفع العقوبات عن إيران، عقب التوصل إلى اتفاق مع القوى الكبرى.

Published On 16/7/2015
WASHINGTON, DC - JULY 16: U.S. Speaker of the House Rep. John Boehner (R-OH) speaks to members of the media during his weekly news conference July 16, 2015 on Capitol Hill in Washington, DC. Speaker Boehner spoke on various topics, including the Iran nuclear deal.

أكد رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر أن أغلبية أعضاء مجلسي النواب والشيوخ تعارض الاتفاق النووي الإيراني، حيث من المتوقع أن يصوت المجلسان على الاتفاق في مطلع سبتمبر/أيلول المقبل.

Published On 16/7/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة