أوباما.. ضبط نفس أم تخل عن العدوانية؟

جنود أميركيون ينتظرون للقيام بأعمال الدورية في قاعدة عسكرية قرب الناصرية بالعراق أواخر 2001 (الأوروبية)
جنود أميركيون ينتظرون للقيام بأعمال الدورية في قاعدة عسكرية قرب الناصرية بالعراق أواخر 2001 (الأوروبية)

نشرت مجلة فورين أفيرز الأميركية مقالا للكاتبين ستيفن سايمون وجوناثان ستيفنسون بشأن الدور الأميركي في الشرق الأوسط، خاصة ما يتعلق بغزو العراق والحروب الخارجية، وتساءلا: لماذا هناك أسباب منطقية للانسحاب الأميركي من الشرق الأوسط؟

وأشار الكاتبان إلى أن إدارة الرئيس باراك أوباما قد تراجعت بشكل واضح عن سياسة التدخل الأميركي بالشرق الأوسط، وذلك على الرغم من صعود تنظيم الدولة الإسلامية، واستمرار الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد هذا التنظيم.

وأضاف الكاتبان أن النقاد يعلقون على التحول في سياسات الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط، وعلى عدم رغبة أميركا في الانخراط بعمليات قتالية كبيرة في المنطقة، وعلى تضاؤل الدور الأميركي على المسرح العالمي في عهد الرئيس أوباما.

ولكن الكاتبين يريان أن التدخل الأميركي في الشرق الأوسط في ما بعد هجمات سبتمبر 2001 -خاصة ما تعلق بغزو العراق- هو الذي كان تدخلا شاذا، وأنه شكل تصورات خاطئة على المستويين الداخلي والخارجي.

تصحيح
وأوضحا أن عدم رغبة الرئيس أوباما باستخدام القوات البرية بالعراق أو سوريا لا تشكل انسحابا بقدر ما هو تصحيح، في ظل محاولة الإدارة الأميركية لاستعادة حالة الاستقرار التي سبق أن استمرت لعقود بفضل سياسة ضبط النفس الأميركية وليس بسبب العدوانية الأميركية.

وأضاف الكاتبان أن بعض المراقبين الواقعيين يزعمون أن سياسة التوسع الأميركي أصبحت باهظة التكاليف في ظل عدم حالة "عدم التأكد" الاقتصادي، والتخفيضات في الميزانية العسكرية.

وقالا إنه بناء على هذا فإنه يمكن القول إن الولايات المتحدة -مثل بريطانيا التي سبقتها- تعد ضحية لتوسعها الإمبراطوري المفرط.

وأضافا أن مراقبين آخرين يرون أن المبادرات السياسية الأميركية في الشرق الأوسط -خاصة ما تعلق بالمفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني- قد أبعدت الولايات المتحدة عن حلفائها التقليديين في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة + فورين أفيرز

حول هذه القصة

رأت موسكو أن رفض واشنطن تبادل المعلومات معها بسوريا تقاعس عن محاربة “الإرهاب”، بينما قالت واشنطن إنها لن تتعاون مع موسكو لأنها تتبع “إستراتيجية خاطئة ومعيبة بشكل مأساوي” هناك.

7/10/2015

تبدو إستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما وأهدافه في مواجهة الفوضى المخيمة بسوريا محيرة، منذ الخط الأحمر المبهم الذي حدده بشأن الأسلحة الكيميائية إلى الرد الغامض على دخول روسيا في المعارك.

2/10/2015

انتقد السناتور الأميركي الجمهوري جون ماكين الإستراتيجية العسكرية التي تتبعها واشنطن لمحاربة تنظيم الدولة معتبرا أنها “تخسر” الحرب، ومنتقدا وتيرة تدريب مقاتلي المعارضة السورية.

8/7/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة