عائلات الشهداء ترفض شروط تسليم جثامينهم

اعتصام في نابلس لأهالي الشهداء المحتجزين لدى الاحتلال (الجزيرة نت)
اعتصام في نابلس لأهالي الشهداء المحتجزين لدى الاحتلال (الجزيرة نت)
كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن خطة أمنية أعدتها الأجهزة الأمنية للتغلب على ما وصفتها بالإشكاليات الناجمة عن تسليم جثامين الفلسطينيين، خاصة أن العائلات الفلسطينية ترفض الالتزام بالشروط الإسرائيلية لاستلام الجثامين.

وذكرت الصحيفة أن الهدف من الخطة -التي تمخضت عن مداولات بين المستويين السياسي والعسكري في إسرائيل– منع تحويل الجنازات الفلسطينية إلى "منابر للتحريض ضد إسرائيل".

وتشترط سلطات الاحتلال على عائلات الفلسطينيين -الذين يستشهدون برصاص قوات الاحتلال- التعهد بالالتزام بالشروط الإسرائيلية التي تطالب بعملية الدفن بشكل فوري من دون جنازات جماهيرية.

وتشير الصحيفة إلى أن العائلات الفلسطينية ترفض الشروط الإسرائيلية بتحريض من السلطة الفلسطينية والمنظمات التي ترى في الجنازات فرصة مناسبة للدعوات لمواصلة العمليات ضد قوات الاحتلال.

ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز العشرات من جثامين الفلسطينيين الذين قتلهم جنوده خلال الهبة الفلسطينية التي انطلقت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي بدعوى محاولتهم تنفيذ عمليات طعن أو دعس.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

طالبت السلطة الفلسطينية الاثنين إسرائيل بالإفراج عن جثامين 11 فلسطينيا تقول سلطات الاحتلال إنهم قتلوا خلال تنفيذهم عمليات طعن ضد إسرائيليين. وكانت إسرائيل قررت الأسبوع الماضي احتجاز جثث منفذي الهجمات.

شيع آلاف الفلسطينيين جثامين سبعة شهداء، خمسة منها كانت محتجزة لدى الاحتلال، بينما أعلن اليوم عن استشهاد ثلاثة بينهم رضيع بالغاز المدمع، ليرتفع إلى 72 شهيدا منذ مطلع الشهر الجاري.

أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة جراء نيران الاحتلال وأصيب جندي إسرائيلي بعد طعنه بسكين بالخليل، في حين أفادت وسائل إعلام فلسطينية بأن القوات الإسرائيلية لا تزال تحتجز جثامين 37 شهيدا.

علت أصوات العشرات من عوائل الشهداء الذين تحتجز إسرائيل جثامينهم أثناء اعتصامهم وسط مدينة نابلس بعد ظهر الأحد، وذلك بعد إعلان الاحتلال الإسرائيلي أنه سيسلم جثامين الشهداء قريبا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة