قوات أميركية للعراق لمقاتلة تنظيم الدولة

FILE - This file image posted on a militant website on Tuesday, Jan. 7, 2014, which is consistent with AP reporting, shows a convoy of vehicles and fighters from the al-Qaida linked Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) fighters in Iraq's Anbar Province. The Islamic State group holds roughly a third of Iraq and Syria, including several strategically important cities like Fallujah and Mosul in Iraq and Raqqa in Syria. It rules over a population of several million people with its strict interpretation of Islamic law. (AP Photo via militant website, File)
قافلة لمسلحي تنظيم الدولة تنتشر في محافظة الأنبار (غربي بغداد) مطلع العام الماضي (أسوشيتد برس)

تناولت صحف أميركية عزم الولايات المتحدة إرسال المزيد من قوات العمليات الخاصة الأميركية إلى العراق، وذلك لدعم القوات العراقية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات شاسعة من البلاد.

فقد أشارت مجلة فورين بوليسي إلى أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعلن للمرة الأولى أنها سترسل قوات لتقاتل تنظيم الدولة بالعراق على الأرض، وذلك بعد نحو 16 شهرا من الحملة الجوية الدولية ضد تنظيم الدولة في البلاد.

وأوضحت أن قوات النخبة الأميركية ستكون بمرور الوقت قادرة على شن هجمات ضد مقاتلي تنظيم الدولة وعلى تحرير رهائن وجمع معلومات استخبارية والقبص على قيادات التنظيم، وأنها ستساعد في رفع قدرات القوات الأمينة العراقية، وأضافت أن قوات النخبة الأميركية ستكون قادرة أيضا على شن هجمات داخل الأراضي السورية انطلاقا من العراق.

ولكنها لم تفصح عن عدد القوات ولا موعد إرسالها، وسط تحذير المحللين من فشل هذه القوات في إحداث أي تغيير على الساحة العراقية، وربما سيكون لها تأثير نفسي على العدو لا أكثر.

مهمات قتالية
من جانبها، نسبت صحيفة واشنطن بوست إلى وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر القول البارحة إن الجيش الأميركي بصدد تكليف قوات من العلميات الخاصة الأميركية بمهمة عسكرية في العراق.

وأوضحت واشنطن بوست أنه تم اتخاذ قرار بإرسال مئتين من أفراد قوات العمليات الخاصة الأميركية إلى العراق، وأشارت إلى أن مهمة القوات الأميركية التي سبق نشرها في العراق والمقدرة بنحو ثلاثة آلاف وخمسمئة عسكري انحصرت حتى الآن على تقديم المشورة للقوات العراقية أكثر من المشاركة في المهمات القتالية ضد تنظيم الدولة بشكل منفرد.

وقال كارتر إن القوات الأميركية الجديدة ستضطلع بمهمات قتالية، وتكثيف عملية جمع المعلومات الاستخبارية في كل من العراق وسوريا، وأشار إلى أن القوات الأميركية جيدة في جمع المعلومات وفي الحركة وفي توظيف عنصر المفاجأة. 

وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أصدر بيانا يقول فيه إن العراق لا يحتاج إلى قوات قتالية أجنبية.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة