السلطة تواصل تنسيقها الأمني مع إسرائيل

Israeli border policemen stand in front of the West Bank side of the check point between Jerusalem and Bethlehem during clashes with Palestinian demonstrators Friday, Oct. 2, 2015. Israel's military deployed hundreds of troops in the West Bank on Friday, a day after a drive-by shooting by suspected Palestinian gunmen killed a Jewish settler couple driving home with their children. (AP Photo/Mahmoud Illean)
الجيش الإسرائيلي عزز انتشاره في الضفة بعد عملية نابلس (أسوشيتد برس)

قالت القناة الإسرائيلية العاشرة إن السلطة الفلسطينية عززت التنسيق الأمني مع إسرائيل بعد مقتل مستوطنين شرقي نابلس في الضفة الغربية، رغم خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس مؤخراً في الأمم المتحدة حول وقف التزام السلطة بالاتفاقيات.

وذكر محرر الشؤون الفلسطينية بالقناة حيزي سيمنتوف أن الأنباء تشير إلى إصدار عباس تعليماته بالقيام بعمليات اعتقال احترازية في صفوف الفلسطينيين بالضفة لمنع تدهور الأوضاع وتصعيدها، مشيراً إلى سماعه تقارير تحدثت أن السلطة الفلسطينية أرسلت إنذارا لإسرائيل قبيل العملية بأن هجوما ما ستقع في تلك المنطقة، في حين نفى الأمن الإسرائيلي تلقيه لأي إنذار.

 

تفاصيل العملية

بدوره، قال مراسل الشؤون العسكرية بالقناة "أور هيلر" إن العملية تمت عبر مسلح فلسطيني واحد وسائقه حيث أطلقت النار على مركبة المستوطنين حتى توقفت، ومن ثم ترجل المسلح وأطلق النار على المستوطن السائق وزوجته من مسافة قصيرة ما تسبب بمقتلهما، ولما سمع صراخ الأطفال الأربعة بالمقعد الخلفي قرر عدم إطلاق النار عليهم.

 

وقال هيلر إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ربما تكون وراء العملية، مشيرا إلى أن الخلية المنفذة لها ليست مجموعة من الهواة بل تعتبر من الخلايا المتمرسة والتي يتمتع أعضاؤها برباطة الجأش وبرودة الأعصاب.

 

وفي سياق متصل، استنكر النائب بالمجلس التشريعي عن محافظة طولكرم عبد الرحمن زيدان ما قامت به الأجهزة الأمنية بالمحافظة يوم أمس من اعتداء على المسيرة المناصرة للمسجد الأقصى، مشيرًا إلى أن ذلك يتناقض مع روح خطاب عباس بالأمم المتحدة.

وأوضح زيدان أن الاعتداء ينزع الثقة من صدق ادعاءات السلطة باستخدام أوراق القوة الداخلية، والتهديد بالتنصل من اتفاقية أوسلو ومن التزامات التنسيق الأمني وقيود اتفاق باريس الاقتصادي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

Israeli soldiers check Palestinians at Bet Forek checkpoint near the West Bank city of Nablus, 02 October 2015. The Israeli Army closed all of the checkpoints around Nablus after two Israeli settlers were shot and killed in a drive-by shooting between the Israeli settlements of Itamar and Elon Moreh near Nablus on the evening of 01 October.

نشر الاحتلال الإسرائيلي المئات من عناصره للبحث عن منفذي إطلاق النار الذي أدى إلى مقتل مستوطنين اثنين قرب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، معلنا المدينة “منطقة عسكرية”.

Published On 2/10/2015
Israeli soldiers clash with Palestinians, not seen, in the West Bank village of Tekoa, near Bethlehem, Thursday, Oct. 1, 2015. (AP Photo/Mahmoud Illean)

اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال والمستوطنين عقب مقتل مستوطنين قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، في حين قرر الاحتلال تعزيز قواته وإعلان المدينة “منطقة عسكرية”.

Published On 2/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة