معاني الفوز الكاسح لترودو الشاب

Canadian Prime Minister designate Justin Trudeau speaks during the rally to celebrate his majority victory in the Canada's 42nd election, in Ottawa, Canada, 20 October 2015. Justin Trudeau's Liberal Party beat the incumbent Conservative Stephen Harper in the the 42nd Canadian general election held on 19 October, with 184 confirmed seats.
ترودو الشاب في احتفال بفوز حزبه بالانتخابات البرلمانية الكندية في أوتاوا أمس (الأوروبية)

تناولت العديد من الصحف الأميركية في افتتاحياتها وتقاريرها الفوز الكاسح للحزب الليبرالي الكندي في الانتخابات البرلمانية الأخيرة على حزب المحافظين وأسباب ذلك وما يعنيه بالنسبة للسياسات الكندية الخارجية والداخلية.

وأشار عدد منها إلى أن أحد أسباب فوز الحزب الليبرالي هو معارضته لسياسة تخويف الكنديين من الإسلام والمسلمين (الاسلاموفوبيا) التي انتهجها حزب المحافظين بقيادة رئيس الوزراء المغادر ستيفن هاربر، مثل تشديد الإجراءات الأمنية ومنع استخدام المسلمات النقاب في المحافل العامة والمشاركة الفاعلة لـكندا في الحملة الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وسياسته التي لا تأخذ في الاعتبار تعدد الثقافات ومصالح كل الكنديين.

وفي هذا المعنى، قالت لوس أنجلوس تايمز في افتتاحية لها إن ترودو وصف موقف هاربر من النقاب بأنه لا يليق بشخص يتولى منصب رئاسة وزراء كل الكنديين.

وتطرق بعض هذه الصحف إلى ما وصفته بالأسلوب "العدائي والإقصائي" لحزب المحافظين وتركيزه على الحلول العسكرية واستقطابات الحرب الباردة، مقابل الرؤية الإيجابية والمتفائلة لليبراليين بقيادة الشاب جستن ترودو (43 عاما).

وقالت نيويورك تايمز إن كندا بقيادة الليبراليين ستقدم وجها مختلفا للعالم عن الوجه الذي قدمته بقيادة المحافظين، وإن ترودو الشاب أضاف جاذبيته الشخصية (كارازميته) ووعده للكنديين ببعث القيم الليبرالية والإنسانية التي كانت سائدة فترة حكم أبيه بيير ترودو.

من جهة أخرى، قالت كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحية لها أيضا إن النظم الديمقراطية في العالم تواجه حاليا تحديات جمة بسبب التركيز على المصالح الحزبية وتخويف الناخبين بدلا من ملئهم بالأمل، ومواجهة الاستفزازات الروسية والصينية، مقابل سياسات النفع العام والرفاه الاجتماعي، وإن هذه الديمقراطيات تنظر إلى ما ستفعله كندا بقيادة الليبراليين لتجد ما يمكن أن يدلها على سبيل لتجديد شبابها.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

Circassian villager Madin Chachukh (C) watches a rehearsal of the local children's folklore dance ensemble in the village of Tkhagapsh in the Lazerevskoye district of Sochi October 26, 2013. Tkhagapsh is one of the few remaining settlements in the Sochi region that mainly consists of ethnic Circassians. "As every small nation, the biggest threat we face today, is the loss of our language and subsequently our culture. There are only very few of us left, too few. We wish the government gave us money to help us preserve our language. Its loss would be a tragedy. I fear it will eventually happen, but we have to slow down this process" Chachukh said. Circassians are a people indigenous to the North Caucasus region, most of whom were scattered across the globe by a 19th century tsarist military campaign that caused the deaths of huge numbers. Many Circassians have called for the killings to be recognised as genocide, and have campaigned against the Sochi 2014 Winter Olympics, set to take place in the very same broad valleys and mountain slopes they say hold the bones of their ancestors. A delegation of Circassians hailing from Saudi Arabia, Jordan, Syria, Turkey, Israel, Canada, Germany and the U.S. travelled to the North Caucasus to visit historic sites of their ancestor's homeland ahead of the Olympics. Picture taken October 26, 2013. REUTERS/Thomas Peter (RUSSIA - Tags: SPORT OLYMPICS SOCIETY)ATTENTION EDITORS: PICTURE 08 OF 28 FOR PACKAGE 'SOCHI'S INDIGENOUS PEOPLE'TO FIND ALL IMAGES SEARCH 'SOCHI INDIGENOUS'

قال الزعيم الأكبر للسكان الأصليين في كندا، بيري بيلغاردي، إن أطفال هؤلاء يتعرضون لإبادة عرقية ثقافية، وذلك خلال تلقيهم التعليم في المدراس الأهلية للكنائس.

Published On 2/6/2015
FILE - In this Wednesday, Oct. 22, 2014 file photo, an Ottawa police officer runs with his weapon drawn outside Parliament Hill in Ottawa. Radical Muslim Michael Zehaf-Bibeau killed a soldier outside Canada's parliament. Right-wing extremist Larry McQuilliams opened fire on buildings in Texas’ capital and tried to burn down the Mexican Consulate. Al-Qaida-inspired Michael Adebowale and an accomplice hacked an off-duty soldier to death in London. Police said the three perpetrators of recent attacks were terrorists and motivated by ideology. Authorities and family members said they may have been mentally ill. (AP Photo/The Canadian Press, Sean Kilpatrick, File)

أعلنت الشرطة الكندية الجمعة أنها اعتقلت رجلا في مقاطعة كولومبيا البريطانية أقصى غربي البلاد بعد بثه مواد دعائية لصالح تنظيم الدولة الإسلامية وتحريضه على القتل باسم الجهاد.

Published On 11/7/2015
In this photo taken on Monday, June 29, 2015, provided by the Saskatchewan Ministry of Highways and Infrastructure, forest fires throw flames above a tree-line along highway 969 in southern Saskatchewan, Canada. Saskatchewan Premier Brad Wall says the province's firefighting budget has been depleted, but crews will keep working in the north, where flames and smoke have forced at least 3,000 people from their homes. (Saskatchewan Ministry of Highways and Infrastructure via The Canadian Press via AP) MANDATORY CREDIT

فشلت طواقم الإطفاء الكندية، حتى الآن، في السيطرة على الحرائق المندلعة في غابات بمقاطعتي ساسكاتشوان وكولومبيا البريطانية. وقال مسؤلون إن حجم الحرائق زاد خمسة أضعاف عما كان عليه.

Published On 12/7/2015
المزيد من حكومات
الأكثر قراءة