غارديان: قلة ثقة متزايدة بالحكومة التركية

تساؤلات حول تفجيري أنقرة
تساؤلات حول تفجيري أنقرة (الجزيرة)

علقت صحيفة غارديان بافتتاحيتها على تأثير تفجيرات أنقرة الأخيرة على الانتخابات في تركيا، قائلة إن نظرية المؤامرة بشأن الهجمات إنما هي عارض لقلة ثقة متزايدة في الحكومة التركية.

وأشارت إلى كثرة التكهنات بشأن من قد يكون له مصلحة في شن هذه الهجمات القاتلة، وما يزيد الأمر سوءا هو أن الحزب الحاكم بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان لم يفعل الكثير لتهدئة جو التوتر والارتباك العام عند أول ردة فعل على التفجيرات باتهامه بعض "الخونة" ومحاولة حجب وسائل الإعلام الاجتماعية والتغطيات الأخرى للأحداث.

مع اقتراب الانتخابات بالأول من نوفمبر/تشرين الثاني تكون تركيا قد دخلت مرحلة مظلمة تتطاير فيها الاتهامات وتزيد الاتهامات المضادة

وترى الصحيفة أنه مع اقتراب الانتخابات في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل تكون البلاد قد دخلت مرحلة مظلمة تتطاير فيها الاتهامات، وتزيد الاتهامات المضادة.

وتشير إلى أن مستوى عدم الثقة الشعبية في السلطات وصل إلى حد أن اتهام تنظيم الدولة بمسؤوليته عن التفجيرات الأخيرة شكك فيه كثيرون أو لم يأخذوه على ظاهره.

ومع ذلك ألمحت غارديان إلى أن ذلك التنظيم قد يكون هو المسؤول عن تفجيرات أنقرة كأحد أعمال الانتقام، لأن هذا الأمر كان مظاهرة حاشدة نظمتها جماعات مؤيدة للأكراد والجماعات العلمانية الليبرالية مما يجعل العاصمة مسرحا جديدا من الحرب المستعرة في العراق وسوريا بين مقاتلي التنظيم والأكراد.

وختمت الصحيفة بأن الاستبداد أصبح سمة متزايدة من سمات حكم أردوغان تبدو مظاهره في قمع الإعلام والترهيب السياسي وشعارات الكراهية ضد كل المعارضين، والتصعيد العسكري ضد الأكراد في جنوب شرق البلاد، وأنه لن يجلب حلا لمشاكل تركيا بل سيعمقها، وفق تعبير غارديان.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

عشرات القتلى والجرحى في انفجارين بأنقرة

أعلنت السلطات التركية ارتفاع عدد ضحايا هجوم أنقرة إلى خمسة وتسعين قتيلا وأكثر من مئة وثمانين مصابا، في الانفجارين اللذين وقعا صباح اليوم السبت قرب محطة القطارات الرئيسية في أنقرة.

Published On 10/10/2015
ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATH People carry an injured man after an explosion during a peace march in Ankara, Turkey, October 10, 2015. At least one explosion shook a road junction in the centre of the Turkish capital Ankara on Saturday, causing many casualties including fatalities, local media said. The state-run Anadolu Agency said there were reports that the blast was caused by a suicide bomber, but the source of those reports was unclear. The blast occurred ahead of a planned "peace" march to protest against the conflict between the state and Kurdish militants in southeast Turkey. Earlier media reports had said there were two explosions. REUTERS/Tumay Berkin

تثير حادثة التفجيرين الدمويين اللذين تعرضت لهما العاصمة التركية أنقرة، جدلا في الأوساط الدولية، وسط وصف مسؤولين أتراك الحادثة بأنها عملية إرهابية تستهدف التجربة الديمقراطية واستقرار البلاد.

Published On 11/10/2015
تجمع حاشد في أنقرة احتجاجا على تفجيري أمس

شيعت تركيا ضحايا تفجيري أنقرة وسط احتجاجات حملت السلطات مسؤولية الانفجارين، اللذين صنفا بأنهما من أعنف الهجمات في تاريخ البلاد، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

Published On 11/10/2015
Selahattin Demirtas, centre, and Figen Yuksekdag, to his left, co-leaders of the pro Kurdish Democratic Party of Peoples (HDP) lead a march towards the site of Saturday's explosions in Ankara, Turkey, Sunday Oct. 11, 2015. Turkey declared three days of mourning following Saturday's nearly simultaneous explosions that targeted a peace rally in Ankara to call for increased democracy and an end to the renewed fighting between the Turkish security forces and Kurdish rebels. (AP Photo/Burhan Ozbilici)

كثفت المعارضة التركية المؤدية للأكراد حملتها ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد هجوم أنقرة الأكثر دموية بتاريخ البلاد وقبل ثلاثة أسابيع فقط من موعد الانتخابات التشريعية المبكرة.

Published On 12/10/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة