هجوم أنقرة أحدث استقطابا داخليا بدل الاصطفاف

وقع انفجار كبير، صباح اليوم السبت، تحت جسر يؤدي إلى محطة القطارات في العاصمة التركية أنقرة. وأسفر الانفجار- الأناضول عن سقوط قتلى وجرحى، لم يُحدد عددهم بعد، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الحادث.
آثار الانفجار الذي وقع قرب مسيرة سلمية في أنقرة يوم السبت الماضي (الأناضول)

علقت افتتاحية فايننشال تايمز على الهجوم الذي وقع في العاصمة التركية أنقرة يوم السبت الماضي وراح ضحيته أكثر من 90 متظاهرا سلميا تابعين لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، بأنه الأكثر دموية بعد الهجومين السابقين اللذين وقعا منذ فترة قريبة.

ورأت الصحيفة أن الاستجابة الطبيعية في أي مكان في مواجهة مأساة بهذا الحجم هو اصطفاف الوحدة الوطنية، لكنها أردفت بأن ما يحدث في تركيا يبدو عكس ذلك، وأرجعت الأمر إلى ما وصفته باستقطاب خطير في البلاد قبيل الانتخابات العامة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

نمط الاستفزاز والإهمال الرسمي الذي تلا انتخابات يونيو/حزيران الماضي التي خسر فيها حزب التنمية والعدالة الحاكم أغلبيته، ينذر بمرحلة صعبة تواجه تركيا

وقالت إن نمط الاستفزاز والإهمال الرسمي الذي تلا الانتخابات العامة في يونيو/حزيران الماضي والتي خسر فيها حزب التنمية والعدالة الحاكم أغلبيته، ينذر بمرحلة صعبة تواجه تركيا.

وأشارت الصحيفة إلى ما وصفتها بخشية الرئيس رجب طيب أردوغان من أن نجاح المليشيات الكردية السورية المتحالفة مع حزب العمال الكردستاني في انتزاع أراض من تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا يمكن أن يشكل كيانا كرديا آخر على الحدود الجنوبية جنبا إلى جنب مع حكم ذاتي في كردستان العراق، مما يغري الأكراد الأتراك في نهاية المطاف بالسعي من أجل الانفصال.

وختمت بأن تركيا في حاجة ماسة للعودة إلى المساءلة ووضع حد للتحريض والاستقطاب الذي يفتح المجال أمام المحرضين، وأنه إذا لم يتم ذلك فإن هذا الحليف المحوري لحلف شمال الأطلسي (ناتو) والعضو المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي يمكن أن يصير في الواقع صعب الانقياد.

المصدر : فايننشال تايمز

حول هذه القصة

People react as Turkish police use tear gas to disperse people protesting and to open the way to ambulances near the site of an explosion in Ankara, Turkey, Saturday, Oct. 10, 2015. Two bomb explosions targeted the peace rally, organised by the country's public sector workers' trade union, in the Turkish capital killing dozens of people and injuring scores of others. The rally aimed to call for an end to the renewed violence between Kurdish rebels and Turkish security forces. (AP Photo) TURKEY OUT

تسود حالة التأهب في الأجهزة الأمنية في تركيا عقب التفجيريين الداميين في أنقرة أمس. وقال مراسل الجزيرة إن هناك تخوفا من تصاعد الأحداث بعد دعوات لجنازات جماعية لضحايا الهجومين.

Published On 11/10/2015
Kurdistan Workers Party (PKK) fighters leave their base in Sinjar, March 10, 2015. Women fighters at a PKK base on Mount Sinjar in northwest Iraq, just like their male counterparts, have to be ready for action at any time. Smoke from the front line, marking their battle against Islamic State, which launched an assault on northern Iraq last summer, is visible from the base. Many of the women have cut links with their families back home; the fighters come from all corners of the Kurdish region. REUTERS/Asmaa Waguih PICTURE 32 OF 32 FOR WIDER IMAGE STORY "KURDISH WOMEN BATTLE ISLAMIC STATE" .SEARCH "WAGUIH PKK" FOR ALL IMAGES

دعا حزب العمال الكردستاني اليوم مقاتليه لوقف أنشطتهم في تركيا إلا إذا تعرضوا لهجوم، وذلك بعد ثلاثة أشهر من قرار الحزب إنهاء وقف إطلاق النار الذي استمر عامين.

Published On 10/10/2015
Russian President Vladimir Putin (R) shakes hands with Turkish President Tayyip Erdogan during their meeting at the Kremlin in Moscow, Russia, September 23, 2015. REUTERS/Ivan Sekretarev/Pool

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده تستطيع أن تحصل على الغاز من أماكن أخرى غير روسيا، وإن دولا أخرى قد تبني المحطة النووية الأولى لتركيا بدلا من روسيا.

Published On 8/10/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة