عـاجـل: مراسل الجزيرة: المقاومة الفلسطينية تجدد قصف المواقع الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة بعدد من الصواريخ

صحف: إسرائيل تخشى الأنفاق وحماس صارت أقوى

شبكة الأنفاق في غزة مكنت المقاومين من الوصول إلى أهداف داخل إسرائيل (الأوروبية)
شبكة الأنفاق في غزة مكنت المقاومين من الوصول إلى أهداف داخل إسرائيل (الأوروبية)

تناولت الصحف الغربية اليوم العدوان الإسرائيلي على غزة، وأشار بعضها إلى أن إسرائيل تخشى من شبكة الأنفاق التي تستخدمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لشن هجمات خاطفة، وانتقدت أخرى الموقف الدولي إزاء أطفال غزة، وقالت إن حماس أقوى من سالف عهدها.

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية مقالا للكاتب جيرارد ديغروت -أستاذ التاريخ في جامعة القديس أندرو بإسكتلندا- قال فيه إن تل أبيب أرادت أن تبرر عدوانها على غزة من خلال نشرها خطط حماس لمهاجمة إسرائيل من خلال شبكة من الأنفاق.

وأوضح الكاتب أن تل أبيب تخشى من الأنفاق التي يتدفق من خلالها مقاتلو حماس إلى داخل إسرائيل لشن هجمات خاطفة وتفجير مواقع عسكرية بشكل مباغت.

وأضاف الكاتب أن الأنفاق تعتبر البديل الوحيد أمام الفلسطينيين في النزاعات غير المتماثلة في القوة، وأنها حولت دفة الحرب لصالحهم.

كاتب أميركي:
حماس نشرت العديد من معداتها العسكرية في أنفاق تحت الأرض، وهي تستخدم تلك الأنفاق لشن الهجمات ونقل الصواريخ لإطلاقها على إسرائيل

دور الأنفاق
من جانبها، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا للكاتب آموس يادلين قال فيه إن حماس نشرت العديد من معداتها العسكرية في أنفاق تحت الأرض، وإنها تستخدم تلك الأنفاق لشن الهجمات ونقل الصواريخ لإطلاقها على إسرائيل.

وأضاف الكاتب أن الحرب الإسرائيلية الراهنة على غزة كشفت عن أن حماس أصبحت أكثر خطورة، وأن قدرتها الهجومية أقوى من أي وقت مضى، وأنها قادرة على إمطار إسرائيل بالصواريخ عبر الأنفاق.

ويرى الكاتب أن الحل أمام إسرائيل يتمثل في تدمير حماس، وذلك لإعطاء الفرصة لقيادات فلسطينية جديدة لتولي زمام الأمور في غزة.

وفي سياق الأزمة ذاتها، نشرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية مقالا للكاتبة تامي بروس انتقدت فيه قيام الرئيس الأميركي باراك أوباما بحظر الطيران إلى إسرائيل.

وأوضحت الكاتبة أن من سمتهم "الإرهابيين" استهدفوا مطار بن غوريون في إسرائيل دون أن يتمكنوا من وقف رحلات الطيران إليه، لكن أوباما سهل لهم المهمة وبادر إلى حظر الرحلات الجوية يوم الثلاثاء الماضي "إلى دولة تعتبر حليفة للولايات المتحدة"، وهو الحظر الذي مددته منظمة الطيران المدني الدولي يوما آخر.

إنتاج صواريخ
كما أشارت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إلى أن حركة المقاومة الإسلامية أصبحت عدوا شرسا لإسرائيل، وأوضحت أن ذلك يعود لكون حماس تستخدم شبكة واسعة من الأنفاق والكمائن وأنها تمتلك صواريخ ضد الدبابات، وأنها زادت من إنتاج الصواريخ.

وأضافت أن محاربين قدامى يقولون إن حماس في الوقت الراهن تختلف عما كانت عليه في حرب 2009.

من جانبها، نشرت صحيفة إندبندنت البريطانية مقالا للكاتب روبرت فيسك قال فيه إن العالم لا يعبأ لموت الفلسطينيين، موضحا أن رد الفعل الدولي تجاه قتلى ركاب الطائرة الماليزية كان أكبر.

وانتقد الكاتب موقف المجتمع الدولي إزاء الحرب الإسرائيلية على غزة، وقال إن العالم لم يعبأ كثيرا بالقتلى والجرحى من الأطفال والرضع الفلسطينيين وإزاء من يدفنون قتلاهم بينما القصف الإسرائيلي يتواصل فوق رؤوسهم.

وفي سياق الحرب على غزة، قالت صحيفة ذي غارديان إن جذور هذه الحرب تعود إلى 2005، وذلك عندما انسحبت إسرائيل من غزة، مضيفة أن كلا من إسرائيل وحماس سيزعم أنه المنتصر في الحرب الراهنة.

وأضافت الصحيفة أنه لا منتصر في هذه الحرب، فإسرائيل ستعلن أنها دمرت البنية التحتية لحماس وهدمت الكثير من الأنفاق وقتلت العديد من المسلحين، وحماس من جانبها ستقول إنها تمكنت من انتزاع تنازلات من إسرائيل، ومن فك الحصار عن غزة، ومن إبطال مفعول التفوق العسكري التقني الإسرائيلي من خلال شجاعة مقاتليها.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية