نتنياهو يتعاطى مع خطة كيري بدون تفويض

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صالح النعامي

تذهب المؤشرات في إسرائيل إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يملك تفويضاً للتعاطي مع اتفاق الإطار الذي يقترحه وزير الخارجية الأميركي جون كيري مدخلا لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
 
ووقع 21 نائب وزير ونائبا في الكنيست عريضة تطالب نتنياهو بعدم الموافقة على أي طلب أميركي بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية.

وذكرت النسخة العبرية لموقع "واي نت" أمس السبت أن العريضة تضمنت "إنذاراً" لنتنياهو بعدم تجميد البناء في المستوطنات، وضمنها المستوطنات النائية، حيث ألمح الموقعون على العريضة إلى أن التزام نتنياهو بأي تجميد للبناء يعني تحررهم من الالتزام بقرارات الحكومة لدى التصويت على مشاريع القوانين في البرلمان.
 
ومن بين الموقعين عدد من قادة حزب الليكود الحاكم الذي يرأسه نتنياهو، مثل زئيف إلكين نائب وزير الخارجية وداني دانون نائب وزير الدفاع.

ميري ريغف:
 على العالم أن يعلم أن زمن التنازلات قد ولى.. نحن مستعدون للسلام مقابل السلام، ولن نتخلى عن المستوطنات، وهذا ما يتوجب أن يعرفه نتنياهو والعالم بأسره

التنازلات مرفوضة
ونقل الموقع عن النائبة الليكودية ميري ريغف قولها "على العالم أن يعلم أن زمن التنازلات قد ولى.. نحن مستعدون للسلام مقابل السلام، ولن نتخلى عن المستوطنات، وهذا ما يتوجب أن يعرفه رئيس الوزراء والعالم بأسره".
 
وفيما يمثل خطوة أخرى نحو تضييق الخناق على نتنياهو وتقليص هامش المناورة لديه، شارك وزراء ونواب في الائتلاف الحاكم ليلة السبت الماضي في مظاهرة بمنطقة "غور الأردن" تحت شعار "الغور سيبقى تحت السيادة الإسرائيلية المطلقة".

وجاء التظاهر رداً على الاقتراح الأميركي بالحفاظ على وجود إسرائيلي عسكري فقط في المنطقة ضمن التسوية. ومن بين أبرز المشاركين في المظاهرة وزير الداخلية جدعون ساعر ورئيس كتلة الائتلاف الحاكم في البرلمان يريف ليفين.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت يوم الجمعة إن كيري يمارس ضغوطاً كبيرة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس لحثه على الموافقة على إبقاء غور الأردن والحدود مع الأردن تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي المباشرة.

كيري أبلغ قناة التلفزة الإسرائيلية بأنه يؤيد الإبقاء على كل المستوطنات اليهودية في مكانها وعدم إخلاء أي مستوطن من بيته

الاستيطان
وذكرت الصحيفة أن كيري برر طلبه بالقول إن موضوع غور الأردن يمثل لنتنياهو قصة حياة أو موت، ولا يمكن أن يوافق على فكرة مرابطة قوات دولية في المنطقة كما يطالب عباس. وحسب الصحيفة، فإن كيري لفت نظر عباس إلى حجم المعارضة التي يواجهها نتنياهو في حزب الليكود وائتلافه الحاكم.
 
وكان كيري قد أبلغ قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية الثلاثاء الماضي بأنه يؤيد الإبقاء على كل المستوطنات اليهودية في مكانها وعدم إخلاء أي مستوطن من بيته.

وفي مقال نشرته الأربعاء الماضي صحيفة جيروزاليم بوست، قال الصحفي الإسرائيلي ران إدليست إن نتنياهو يعتمد على منظمة "أيباك" اليهودية في ممارسة الضغوط على إدارة أوباما لثنيها عن محاولة فرض الخطة التي يقترحها كيري لحل الصراع.

وأضاف "رغم تراجع مكانة أيباك في الولايات المتحدة فإنه ما زال بوسعها التأثير على مجريات الأمور في واشنطن، ونتنياهو يراهن على تجند هذه المنظمة لصالحه". وشدد إدليست على أن "أيباك" لا تتبنى مواقف إسرائيل فحسب، بل مواقف اليمين بشكل خاص.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

شهدت العاصمة الأردنية عمان اليوم الجمعة مظاهرة احتجاجا على خطة وزير الخارجية الأميركي جون كيري للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك قبيل ساعات من لقاء قمة يجمع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بالرئيس الأميركي باراك أوباما في كاليفورنيا.

يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الرئيس الفلسطيني محمود عباس بباريس غدا الأربعاء لبحث مفاوضات السلام، وسط ترحيب إسرائيلي بتصريحات عباس بشأن اللاجئين. وفي الأثناء هاجم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات موقف حركة حماس من القوات الدولية في أغوار فلسطين.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين إنه يرفض مقترحا فلسطينيا بنشر قوة لحلف الناتو بأراضي الدولة الفلسطينية المقبلة، مؤكدا أن "إسرائيل لن تساوم على أمنها". وتأتي تصريحات نتنياهو قبيل اجتماع مقرر الأربعاء بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الخميس محادثات مطولة في العاصمة الفرنسية باريس، وتناولت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي استؤنفت العام الفائت بعد توقف دام ثلاث سنوات.

المزيد من خطط ومبادرات
الأكثر قراءة