صحيفة: محادثات النووي الإيراني القادمة حاسمة ولها ما بعدها

epa04204688 EU High Representative for Foreign Affairs Catherine Ashton (3-R) and Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (2-R) along with other participants prepare for the talks between the E3+3 (France, Germany, UK, China,
محادثات سابقة بشأن البرنامج النووي الإيراني في فيينا (الأوروبية)
كتبت الصحف الأميركية عن المحادثات المقبلة بشأن البرنامج النووي الإيراني والاحتمالات الممكنة، والوجود الفرنسي بـأفريقيا الذي قالت إنه تعزز في السنوات الأخيرة، وعن وهم التنوع العرقي بالولايات المتحدة.

ونشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب ري تاكيه عن محادثات البرنامج النووي الإيراني التي يجب أن تجري قبل يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، قال فيه إن المرشد الإيراني علي خامنئي و"المتشددين" هناك يفضلون أن تعيش إيران في فقر مقابل امتلاك الأسلحة النووية.

وأورد الكاتب كثيرا من الشواهد من تصريحات لسياسيين محافظين وكتاباتهم المنشورة لتأكيد ما ذهب إليه. وقال إن المحافظين يعتقدون أن عزلة إيران عن المجتمع الدولي أفضل مناخ للحفاظ على الهوية الأيديولوجية لبلادهم وشعبهم. وأضاف أنه من المرجح أن تمر إيران بمرحلة خطرة في الفترة المقبلة لأن محادثات النووي وصلت إلى مرحلة الحسم.

فرنسا وأفريقيا
ونشرت مجلة نيوزويك تقريرا طويلا بعنوان "فرنسا تستعيد ببطء إمبراطوريتها القديمة بأفريقيا"، قائلة إنه وبعد خمسين عاما من منحها الاستقلال لمستعمراتها السابقة، يبدو أن فرنسا لم تستطع الصبر على الخروج من القارة السمراء.

وأوردت المجلة أرقاما عن تزايد عدد القوات الفرنسية بالدول الأفريقية وعدد الدول التي لفرنسا وجود عسكري بها، وقالت إن ما يُقال عن الدافع وراء ذلك هو كبح تمدد المسلحين الإسلاميين في القارة خاصة شمالها وغربها ومساعدة بعض الحكومات الأفريقية على فرض الاستقرار ببلدانها ليس صحيحا تماما.

وأوضحت أن الدافع الرئيسي لفرنسا لتعزيز وجودها بما فيه العسكري بأفريقيا هو خدمة مصالحها في النفط والمعادن وتشييد مشروعات البنية التحتية والاتصالات والخدمات الأخرى مثل المصارف والتأمين وغيرها.

وأشارت إلى أن فرنسا لا تستطيع منافسة الصين والبرازيل والهند في أفريقيا دون خلق علاقات وطيدة بالنخب الحاكمة ودعمها عسكريا عند الحاجة.

واختتمت المجلة تقريرها بإضافة أن استمرار نفوذ فرنسا بأفريقيا سيفيد مكانتها التي تتعرض للانحدار في العالم. وتساءلت: أين لفرنسا غير أفريقيا للتشبث به؟

كذلك نشرت واشنطن بوست مقالا للكاتبة أمينة لقمان شككت فيه بما يُروّج له عن تعزز التنوع العرقي في الولايات المتحدة، مستشهدة بقصص الأطفال المنتجة هناك في شكل كتب أو أفلام أو غيرها والتي قالت إن معظم شخصياتها وأبطالها من البيض، من "هاري بوتر" إلى "شارلي ومصنع الشوكولاتة".

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

Bangui, -, CENTRAL AFRICAN REPUBLIC : Muslims from Bangui hold a sign reading "No to France - Yes to Peace - Yes to MISCA - Peace and only Peace !" as they protest against the French intervention called "Operation Sangaris" during a demonstration in a street of Bangui on December 22, 2013. Several thousand Muslims backing former Seleka rebels protested in the Central African Republic's capital today against French soldiers conducting a disarmament operation, AFP journalists in the city witnessed. AFP PHOTO / MIGUEL MEDINA

تظاهر آلاف المواطنين المسلمين الأحد في عاصمة أفريقيا الوسطى بانغي ضد العملية العسكرية الفرنسية في البلاد، فيما أكد الجيش الفرنسي حصول تبادل لإطلاق النار في بانغي بين وحدة تابعة له ومجموعة من متمردي سيليكا السابقين.

Published On 22/12/2013
r - Outgoing Secretary-General of the United Nations (U.N.), Kofi Annan, makes a speech at the Truman Presidential Library in

انتقد الأمين العام للأمم المتحدة المنتهية ولايته كوفي أنان الإدارة الأميركية, واتهمها بانتهاك القيم التي تأسست عليها من خلال حربها على ما يسمى الإرهاب. ودعا واشنطن إلى تغيير السياسة الانفرادية، ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان.

Published On 11/12/2006
Iran's envoy to the International Atomic Energy Agency (IAEA) Reza Najafi gives a phone call upon arrival at a IAEA Board of Governors' meeting at the International Center in Vienna on September 17, 2014 AFP PHOTO/DIETER NAGL

رفضت إيران منح تأشيرة دخول لخبير نووي أميركي تابع للأمم المتحدة للتفتيش على برنامجها النووي، فيما يستعد وفد أميركي أوروبي للاجتماع مع وفد إيراني بفيينا الأسبوع القادم بشأن مفاوضات النووي.

Published On 9/10/2014
(From left) US Secretary of State John Kerry, European Union High Representative Catherine Ashton, and Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif meet in Vienna, Austria, 15 October 2014. Kerry met Iran's Zarif to tackle the remaining disagreements on a deal that would end the stand-off over Iran's nuclear program. Ashton also took part in the talks, as the chief negotiator of the six powers that have been negotiating with Iran - Britain, China, France, Russia, the United States and Germany.

قالت مستشارة الأمن القومي الأميركي إن هناك احتمالا بنسبة متوسطة للتوصل إلى اتفاق شامل مع إيران بشأن برنامجها النووي بانتهاء الشهر القادم. وكان دبلوماسي غربي قلل من فرص إبرام اتفاق.

Published On 30/10/2014
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة