تساؤلات عن أهداف الضربة لنظام الأسد

تناولت معظم الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمة السورية المتفاقمة، وخاصة مع عزم الرئيس الأميركي باراك أوباما توجيه ضربة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد بسبب استخدامه للكيميائي، وتساءلت إحداها عن أهداف الضربة، وأخرى عن سر الصمت الألماني، وقالت ثالثة إن عدم توجيهها يقوي تنظيم القاعدة، فيما وصفت صحيفة رابعة الضربة بأنها غير شرعية.

فقد تساءلت صحيفة واشنطن بوست في مقال للكاتب الأميركي تشالز كروثامر عن الأهداف المطلوب تحقيقها عبر توجيه ضربة عسكرية ساحقة لقوات الرئيس السوري، وقالت إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أوضح أن الهدف من الضربة هو منع استخدام أسلحة الدمار الشامل مرة أخرى في العالم.

وأضافت أن الرئيس الأميركي لا يريد أن يحتل سوريا أو جزءا منها، ولكنه دعا إلى تنحي الأسد منذ أكثر من عامين دون أن يفعل شيئا على الأرض باستثناء وضعه خطا أحمر للأسد بشأن الأسلحة الكيميائية.

وقالت إن سلبية وتناقض وتردد إدارة أوباما في ردع الأسد وعدم محاولتها العمل على وقف حمام الدم المتدفق في سوريا انعكس سلبا في نظر حلفاء الولايات المتحدة، والذين أصيبوا بالصدمة، وبدؤوا بفقدان الثقة في السياسة الأميركية برمتها.

مئات القتلى أغلبهم أطفال بالقصف الكيميائي لقوات الأسد على مدن ريف دمشق (الجزيرة)

أسلحة فتاكة
وقالت إن هناك مخاوف إسرائيلية من انتقال أسلحة فتاكة من سوريا إلى حزب الله اللبناني، وإن إسرائيل تعمل جاهدة على ردع الأسد وحلفائه.

من جانبها تساءلت صحيفة نيويورك تايمز في مقال للكاتب روجر كوهين عن الصمت اللافت الذي تطبقه ألمانيا بشأن الأزمة السورية المتفاقمة، وقالت إن لألمانيا دورا دوليا ينبغي لها أن تلعبه، ولكن الاعتراض البريطاني على الضربة أسهم في صمت ألمانيا.

وفي سياق الأزمة السورية المتفاقمة، قالت صحيفة وول ستريت جورنال في مقال للكاتب هناه ستيوارت إن عدم توجيه ضربة ساحقة لنظام الأسد من شأنه تقوية موقف تنظيم القاعدة الذي اتخذ ملاذا آمنا في سوريا.

وأضافت أن تنظيم القاعدة يحاول أن يكسب قلوب وعقول السوريين، وأن يثبت لهم أنه الوحيد القادر على حمايتهم، وأن الغرب هو سبب مأساتهم ومعاناتهم ومأساة ومعاناة العالم الإسلامي برمته.

من جانبها حذرت مجلة تايم من أن الولايات المتحدة قد تنتهك القانون الدولي إذا وجهت ضربة لنظام الأسد بدون الرجوع إلى مجلس الأمن، وتساءلت إذا ما كان الدور الذي لعبه حلف شمال الأطلسي (ناتو) في كوسوفو يشكل مثالا يحتذى بالنسبة للحرب الأهلية الدامية المستعرة في سوريا منذ أكثر من عامين؟

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

تناولت معظم الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمة السورية المتفاقمة، وخاصة في ظل اقتراب توجيه ضربة عسكرية أميركية دولية لنظام الأسد بسبب استخدامه الأسلحة الكيميائية، وقالت بعض الصحف إن سوريا تدخل منعرجا خطيرا، وحذرت أخرى من اتساع نطاق الحرب في المنطقة.

5/9/2013

شهدت سوريا منذ بدء الثورة منتصف مارس/آذار 2011 مجازر وعمليات دامية نفذها الجيش النظامي، قتل فيها آلاف من الأطفال والنساء والرجال على غرار ما حدث في مجزرة الغوطة بريف دمشق والحولة بحمص وفي التريمسة بحماة, وغيرها.

5/9/2013

رغم فقدان عنصر المفاجأة بالضربات العسكرية الأميركية المرتقبة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، يرى مسؤولون وخبراء دفاع أميركيون أن العملية ستلحق ضررا بجيش الأسد الذي لن يستطيع إبعاد القدر الكافي من الأهداف عن متناول الجيش الأميركي.

5/9/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة