بلير يستعين بضابطة استخبارات إسرائيلية


كشفت تقارير بريطانية اليوم الأحد أن رئيس الوزراء الأسبق مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير استعان بضابطة استخبارات إسرائيلية سابقة للعمل في مكتبه الخاص.
 
وأوضحت صحيفة "تلغراف" البريطانية أن بلير استعان بالضابطة السابقة ليان بولاك التي قادت فرق استخبارات في الجيش الإسرائيلي لتكون مستشارة خاصة له في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حتى أبريل/نيسان من العام الجاري.

وأضافت الصحيفة أن بولاك (30 عاما) كانت مستشارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وعملت مع أجهزة أمنية وكبار المسؤولين.
 
وذكرت الصحيفة أن بلير يشارك في مفاوضات حساسة بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية، وهو مبعوث اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة وأوروبا في الشرق الأوسط، ويجيء الكشف عن تعيين بولاك عقب دعوات لبلير بأن يكون أكثر شفافية فيما يتعلق بشبكة نشاطه المعقدة.

ويقول بيتر كيلفويل الوزير السابق عن حزب العمال الذي كان مديرا لحملة بلير لرئاسة الحزب وأحد منتقديه حاليا "إذا كان هناك شخص مقرب ممن يسمى بالمفاوض ومتحيزا للغاية بالنسبة لهذه الأمور، فإن الفلسطينيين سيصبحون أكثر تشككا في بلير عما هو حالهم الآن".

من ناحية أخرى ذكرت الصحيفة أن متحدثا باسم بلير قال إن بولاك الحاصلة على درجة الماجستير في الإدارة العامة من كلية الاقتصاد بلندن كانت تعمل في مجال "إصلاح الخدمة العامة" ضمن مشروع ليست له علاقة بالشرق الأوسط، وأضاف أن "هناك فلسطينيين يعملون مع توني بلير، ومن ثم فإن فكرة تضارب المصالح على هذا الأساس غير منطقية تماما". 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يجتمع ممثلون عن اللجنة الرباعية لعملية السلام بالشرق الأوسط مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بشكل منفصل الأسبوع المقبل ضمن محاولة جديدة لتحريك عملية السلام، وسط تحركات أميركية لاستكشاف نوايا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أكد استعداد السلطة لخيارات وصفها بالمهمة.

قال مسؤول في اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط إن الفلسطينيين والإسرائيليين وافقوا على تقديم مقترحات بشأن مسألتيْ الحدود والأمن في غضون ثلاثة أشهر. جاء ذلك بعد اجتماعات منفصلة عقدها ممثلو اللجنة مع الجانبين في محاولة لإعادة المفاوضات المتعثرة منذ أكثر من عام.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية الاثنين إن مبعوثين من اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط سيجتمعون بشكل منفصل مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين في القدس يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري لبعث الروح من جديد في محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية المتوقفة منذ عام.

أعلنت موسكو أن اللجنة الرباعية للوسطاء الدوليين للتسوية بالشرق الأوسط ستجتمع غدا في بروكسل، وستبحث بشكل أساسي سبل الخروج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه عملية التسوية الفلسطينية الإسرائيلية.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة