صحف أميركية: تباطؤ خطة تسليح ثوار سوريا


تناولت صحف أميركية بالنقد والتحليل الأزمة التي تعصف بسوريا، وقالت إحداها إن الخطة الأميركية لتسليح الثوار السوريين تبدو محدودة ولا ترقى إلى الوعود الأميركية، وقالت أخرى إن بعض دول الجوار اتخذت إجراءت للحد من تدفق اللاجئين السوريين، وأضافت ثالثة أن إسرائيل لم تؤكد قصفها أهدافا في سوريا.

فقد قالت صحيفة نيويورك تايمز إن مقابلات أجرتها مع مسؤولين غربيين وعرب أظهرت أن خطط إدارة الرئيس باراك أوباما لتسليح الثوار السوريين محدودة، وأنها أقل وأبطأ مما أشيع عنها على المستويين العام والخاص.

وأوضحت أن الخطط الأميركية لاستخدام عناصر من وكالة المخابرات المركزية الأميركية لتدريب وتسليح الثوارالسوريين بشكل سري قد لا يتم تطبيقها على أرض الواقع إلا بعد شهور.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين لم تكشف عن هوياتهم قولهم إنه لا يبدو أن الدعم الأميركي للثوار السوريين سيكون كافيا ليمكنهم من إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد

نتنياهو أعلن عن سياسة بلاده المتمثلة في منع انتقال الأسلحة السورية المتطورة إلى أيدي حزب الله اللبناني

قصف إسرائيلي
وفي سياق متصل، قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن إسرائيل لم تؤكد قصفها لأهداف داخل سوريا، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن عن سياسة بلاده المتمثلة في منع انتقال الأسلحة السورية المتطورة إلى أيدي حزب الله اللبناني.

لاجئون سوريون
من جانبها قالت صحيفة كريسيتان ساينس مونيتور أن بعض الدول العربية -مثل الأردن ومصر والعراق- تسعى لاتخاذ إجراءات للحد من تدفق اللاجئين السوريين إليها، مضيفة أن أكثر من ثلث عدد السكان السوريين البالغين 21 مليونا أصبحو الآن مشردين ومهجرين ولاجئين، وأن معظم هؤلاء لجؤوا إلى الدول المجاورة.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

في جو من الهدوء والصمت وبعيدا عن الجلبة والدعاية، سجل مقاتلو الجيش السوري الحر في حلب سلسلة من “الانتصارات” العسكرية في الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك، جعلتهم متفائلين وواثقين من تحقيق المزيد في شهر النصر وإحكام سيطرتهم على كامل المدينة.

أشارت بعض الصحف البريطانية إلى اجتماع أصدقاء الشعب السوري الذي ينعقد في إسطنبول بتركيا، وأوضحت أن الولايات المتحدة تعتزم تقديم مساعدات للمعارضة السورية. وبينما وصفت أخرى معتقل غوانتانامو بوصمة عار في جبين أميركا، تساءلت ثالثة عن فقدان الغرب فرصة سلام مع إيران.

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء إنه يوجد دليل على استخدام أسلحة كيمياوية في سوريا، لكن ما زالت هناك أسئلة بشأن المسؤول عن استخدامها، كما أفصح عن اعتقاده بأن استمرار وجود معتقل غوانتانامو هو أمر يخالف مبادئ الولايات المتحدة ومصالحها.

تعلقت أنظار الرجل الملتحي بالعلم الأميركي المرفرف على برج الحراسة بمعسكر غوانتانامو، ثم توجهت نظراته نحوي وأنا أحمل قلمي وأوراقي وأحلامي في أن أصل لشيء من الحقيقة عن هذا المكان الغامض.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة