هل قرد الفضاء الإيراني مزيف؟

ذكرت صحيفة بريطانية أن القرد الذي عُرِض في وسائل الإعلام الإيرانية مرتديا سُترة من الحرير بدا في هيئة مختلفة تماما عن المخلوق الذي ظهرت صورته مربوطا في كبسولة صاروخ قبل انطلاقه إلى الفضاء.

وقالت صحيفة صنداي تلغراف إن الحيوان الذي عُرضت صورته مؤخرا ظهر بفروة جلد خفيفة وشامة حمراء فوق عينه اليمنى، بينما كان لون شعر القرد الذي عاد من الفضاء أسود وليس به شامة.

ونقلت الصحيفة عن ياريف باش -الرئيس التنفيذي لهيئة سبيس إسرائيل، وهي منظمة غير حكومية تعمل على إرسال سفينة فضاء غير مأهولة إلى القمر- القول "يبدو وكأن القرد مختلف تماما، فالأنف والملامح كلها مختلفة، وهذا يعني إما أن القرد الأصلي مات بنوبة قلبية بعد هبوط المركبة في الأرض أو أن التجربة لم تمض على النحو الذي أُريد لها".

ومع أن المراقبين الدوليين استبعدوا احتمال أن يكون للرحلة الفضائية أي تأثير مفاجئ على بدن القرد الإيراني، فإنهم خلصوا إلى أن القرد الأصلي إما أن يكون مات في الفضاء أو أن عملية إطلاق المركبة الفضائية -التي تزامنت مع احتفال إيران بالذكرى الـ34 للثورة الإسلامية- لم تتم أصلا.

ومضت الصحيفة إلى القول إن ثمة مخاوف في إسرائيل من أن إطلاق المركبة الفضائية بنجاح الاثنين الماضي يثبت أن إيران استطاعت التغلب على العقوبات الدولية الصارمة ضدها.

وأضافت أن تلك المخاوف ما لبثت أن تبددت بعد نشر تلك الصور للقرد الفضائي، التي حامت شكوك حول مصداقية العملية برمتها.

المصدر : صنداي تلغراف

حول هذه القصة

قالت إيران إنها أطلقت بنجاح صاروخا حاملا للأقمار الصناعية وتستعد لتدشين ثلاثة أقمار محلية الصنع، في الذكرى الـ31 للثورة. وأثار وضع قمر اتصالات إيراني بالمدار العام الماضي احتجاجات دول غربية تقول إن تقنيات الصواريخ والفضاء تستعمل لتطوير برنامج نووي عسكري.

أطلقت إيران بنجاح قمرا صناعيا إلى الفضاء هو الثالث منذ 2009، وقال رئيس منظمة الفضاء الإيرانية حميد فاضلي إن مهمة القمر هي جمع معلومات عن الظروف المناخية والكوارث الطبيعية والتقاط صور للأرض.

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن إعلان إيران عن إرسالها قرداً للفضاء لم يستقبله المسؤولون الأميركيون بحفاوة. وأعاد بث الخبر إلى أذهان الكثيرين بواكير الرحلات الفضائية عندما أطلقت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي آنذاك مركبات فضائية تحمل على متنها حيوانات.

أعرب الاتحاد الأوروبي عن “قلقه الشديد” حيال إعلان إيران تحديث منشأة نطنز النووية، واعتبر ذلك “انتهاكا” لقرارات مجلس الأمن الدولي، في حين اعتبرته الولايات المتحدة عملا “استفزازيا”.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة