السلطة الفلسطينية تتطلع لتدخل أوباما

 
عوض الرجوب-رام الله 
 
قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن الوفد الفلسطيني الذي سيصل غدا إلى الولايات المتحدة سيطلب من الرئيس باراك أوباما التدخل بشكل شخصي في عملية السلام، وطرح مبادرة جديدة تسمح لإسرائيل والسلطة الفلسطينية بالعودة إلى طاولة المفاوضات.
 
ونقلت الصحيفة عن مصادر في مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس قوله إن الفلسطينيين يشعرون بخيبة أمل لأن أوباما لم يطرح أثناء ولايته الأولى في البيت الأبيض أي مسار أو خريطة طريق، مثلما فعل سلفاه بيل كلينتون وجورج بوش.
 
ونقلت الصحيفة عن محمد اشتية -المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني- قوله قبل سفره إلى واشنطن إلى جانب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات إنه مخطط لهما سلسلة لقاءات سياسية مع ممثلي الإدارة الأميركية على مستويات مختلفة من البيت الأبيض ووزارة الخارجية، قبل زيارة وزير الخارجية جون كيري والرئيس أوباما إلى الشرق الأوسط.

ونقلت عن اشتية قوله "نحن سنعرض مرة أخرى الموقف الفلسطيني وسنوضح بأن ليس لنا شروط مسبقة للعودة إلى طاولة المفاوضات كما يدعي نتنياهو، بل نحن نطلب صيغة تؤدي إلى مسيرة حقيقية وناجعة في نهايتها نضمن نهاية الاحتلال في مناطق 1967.

وأضاف لا يمكن الحديث عن مثل هذه الصيغة طالما كانت حكومة إسرائيل تبني في المستوطنات وتقرر حقائق على الأرض تفشل كل تسوية مستقبلية، مسألة أخرى هي مسألة السجناء، وفي الولايات المتحدة وفي إسرائيل يجب أن يستوعبوا بأنها أصبحت مسألة وطنية ولا يمكن التقدم في أي خطوة سياسية لا تضمن تحرير السجناء".

وذكرت الصحيفة أنهم في مكتب عباس لم يخفوا خيبة أملهم من أن البيت الأبيض يركز على المسألة الإيرانية والسورية وليس على القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تابعت الصحف الإسرائيلية باهتمام الإعلان عن زيارة مرتقبة سيقوم بها الرئيس الأميركي باراك أوباما لإسرائيل خلال مارس/آذار القادم، لكنها اعتبرت الزيارة محاولة تسكين للتوتر القائم خاصة فيما يتعلق بالملف الفلسطيني، دون أن تتوقع اختراقات في هذا المجال.

حظيت مسألة الاعتراف بالدولة الفلسطينية والمفاوضات السياسية مع الفلسطينيين، باهتمام في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية التي أظهرت تباينا في المواقف إزاء هذه القضية، بينما ذهب كاتب في صحيفة "إسرائيل اليوم" إلى اعتبار زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المنطقة دعما لإسرائيل.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد إن طموحات إيران النووية والصراع في سوريا وعملية السلام مع الفلسطينيين موضوعاتٌ ستتصدر جدول أعمال الرئيس الأميركي باراك أوباما في زيارته المرتقبة لإسرائيل.

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى الزيارة المرتقبة للرئيس باراك أوباما ووزير خارجيته الجديد جون كيري إلى الشرق الأوسط، وقالت إن كثيرا من القادة الإسرائيليين والفلسطينيين أنحوا باللائمة على مدار أكثر من سنتين على الولايات المتحدة بشأن تعثر مباحثات السلام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة