إسرائيل قد تفرج عن سعدات والبرغوثي



عوض الرجوب-رام الله    

نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية أن إسرائيل وافقت على الإفراج عن 550 أسيرا فلسطينيا، على رأسهم أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، والقيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتحمروان البرغوثي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني قوله إن الإفراجات ستتم بمناسبة زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى إسرائيل، وإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تلقى مكالمة هاتفية من السفير الأميركي في إسرائيل دان شبيرو، أكد له فيها موافقة إسرائيل على تحرير 550 سجينا فلسطينيا "كبادرة طيبة" للسلطة قبل وصول أوباما إلى المنطقة.

وأضافت أن المسؤول الفلسطيني أكد لوسائل إعلام فلسطينية (لم تسمها الصحيفة) أن سعدات والبرغوثي أول المحررين، ونقلت عن زوجة الأخير قولها في حسابها على فيسبوك بأنه تُجرى اتصالات خلف الكواليس لتحرير زوجها.

لكن الصحيفة نقلت عن نمر حماد -المستشار السياسي للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات- نفيه هذه الأنباء، رغم تأكيده أن عباس يوظف جهودا كبيرة كي يمارس ضغطا دوليا على إسرائيل لتحرير عموم السجناء، ولا سيما أولئك الذين يوجدون في خطر على الحياة في أعقاب الإضراب عن الطعام.

ونسبت الصحيفة إلى زياد أبو عين -من وزارة شؤون الأسرى في السلطة- تأكيده وجود ضغط شديد على محافل دولية لاستغلال وصول أوباما لتحرير عدد كبير قدر الإمكان من السجناء، مشيراً إلى اتفاق سابق مع حكومة إسرائيل على تحرير السجناء الذين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو.

وقال إنه كجزء من المحاولات الأميركية لاستئناف المفاوضات عاد الاتفاق وطُرح على طاولة المباحثات، وأنه يوجد ضغط من جانب واشنطن على إسرائيل لاستكماله بهدف استئناف المحادثات السياسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن زيارة أوباما ستستغرق 48 ساعة، وأنه سيمضي خمس ساعات منها في رام الله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشف الرئيس السابق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) عضو الكنيست أفي دختر، أن تل أبيب حاولت مرارا اغتيال القيادي الفلسطيني البارز بحركة فتح الأسير مروان البرغوثي قبل عملية السور الواقي العسكرية التي تم خلالها اجتياح الضفة الغربية عام 2002.

في 15 أبريل/نيسان من عام 2002 اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من مدن الضفة الغربية واختطفت القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي في عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "الدرع الدفاعي".

يعد الأسير الأردني عبد الله البرغوثي الذي يواجه حكما بالسجن 67 مؤبدا، أعلى أسير في السجون الإسرائيلية حكما. قاد كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في الضفة الغربية، وأدانته محكمة عسكرية إسرائيلية بالمسؤولية عن قتل 66 إسرائيليا.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة