دخل السجن رجلا وخرجت امرأة

بعد 21 عاما خلف القضبان، لا تجد ربيكا هيلتون نفسها فقط في عالم مختلف بل في جسد مختلف أيضا.
 
فقد كانت ربيكا هيلتون تدعى في السابق روبرت هيلتون عندما حكم عليها بالسجن مدى الحياة عام 1992 بتهمة القتل. وكان هذا العام الذي تقلد فيه جون ميجور رئاسة وزراء بريطانيا وظهرت فيه فرقة الروك "شكسبير سيستر"، وكانت الهواتف النقالة وقتها بحجم قالب الطوب والإنترنت في بدايته تقريبا.

وكما هو معلوم من النادر أن يتحدث سجين أمضى عقوبة مدى الحياة عن تجربته داخل السجن، لكن ربيكا لديها منظور يكاد يكون فريدا عن الحياة، نظرا لأنها كانت سجينة بين زنازين الرجال والنساء طوال عقوبة السجن التي بلغت 21 سنة، أجرت خلالها عملية إعادة تحديد مواصفات الجنس.

وحتى عمليتها في عام 2011، عندما تم تحويلها إلى أنثى بين عشية وضحاها، قضت هيلتون سنوات عمرها في سجون الرجال، رغم نظرتها إلى نفسها على أنها امرأة. ولأن السجون المختلفة لديها قواعد مختلفة والسجناء كثيرو الحركة، فإن تجارب ربيكا تنوعت على نحو واسع داخل سجون الرجال المختلفة.

اليوم، بعد أسبوعين من إطلاق سراحها، تعيش ربيكا في مدينة غريبة وليس لديها ما يكفي من المال، وتحاول التأقلم مع الحياة خارج القضبان داخل جسدها الجديد

فأحيانا كان يسمح لها بوضع المساحيق، وأحيانا أخرى كان لا يسمح لها. وأحيانا كانت تضطر لارتداء ملابس الرجال، وأحيانا أخرى كان بإمكانها ارتداء ما يحلو لها.

وتقول ربيكا "أثناء نضوجي كنت مرتبكة جدا من جنسي فلم أفهمه.. ومن حيث أتيت كان هناك الكثير من عمال المناجم السابقين الذين كانوا يقطنون بلدتي وكان الأمر صعبا علي، فقد كان عالم رجال. وهكذا كان يجب علي أن أكبر".

وعن نزلاء السجن الذكور، قالت إنهم لم يشعروها بالحزن. وقالت "كان هناك أولئك الذين رأوني كأخت صغيرة وأرادوا حمايتي، أو الذين رأوني كأم لهم. وكان هناك المنحرفون، لكني تمكنت من التعامل معهم…".

واليوم بعد أسبوعين من إطلاق سراحها تعيش ربيكا في مدينة غريبة وليس لديها ما يكفي من المال وتحاول التأقلم مع الحياة خارج القضبان داخل جسدها الجديد.

وتقول ربيكا إن 21 سنة قضتها داخل السجن تغير خلالها العالم الخارجي كثيرا. ومنذ إطلاق سراحها لم تشعر أنها أكثر حرية مما كانت داخل السجن، لأنها هيأت نفسها في الداخل على حياة معينة حيث العمل متوفر والوجبات مضمونة وهناك جدول واجبات زمني يستطيع المرء القيام به بعد فترة وهو مغمض العينين.

وتقول أيضا "أما خارج السجن فيجب إبلاغ ضابط مراقبة السلوك إذا بدأت علاقة جديدة، وإذا أردت أن أتقدم إلى وظيفة فيجب أن يوافقوا عليها. حتى أنهم يضعون اسمي الذكوري في أعلى رخصة القيادة حتى إذا وقعت في يد أي شخص يعرف على الفور أني كنت رجلا".

وتضيف ربيكا أنها متقبلة لأنها تلقت عقوبتها بالسجن، لكنها قلقة من خوض حياتها الآن خارجه. وتقول في ذلك "ليس لدي أي أصدقاء في الخارج، وليس معي أي مال، ولا أستطيع أن أعمل أي شيء. فما جدوى إطلاق سراحي؟ أفضل العودة للسجن".

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

كشفت منظمة حقوقية أميركية جانبا من السرية التي أحاطت برنامج وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) الخاص بتسليم المعتقلين وتعذيبهم في السجون السوداء، مؤكدة أن 54 دولة استضافت سجونا سرية أو ساعدت في نقل أو تعذيب أشخاص يشتبه في كونهم "إرهابيين".

في نصّه السردي "رحيل إلى المجهول" الذي صدرت ترجمته الفرنسية حديثا عن دار نشر "أكت سود" يسرد لنا الكاتب آرام كارابيت رحلة عذابه في السجون السورية التي دامت ثلاثة عشر عاما على أثر اتّهامه بالتآمر مع آخرين لقلب النظام بالقوة.

تصاعدت الدعوات المطالبة بتشديد العقوبة بحق مرتكبي جرائم الاغتصاب ضد الأطفال في ماليزيا, وذلك بعد الارتفاع الملحوظ في عدد هذا النوع من الجرائم، رغم عقوبة السجن الطويلة المفروضة على مرتكبيها.

يحكي هذا التقرير تجارب ثلاثة فتية فلسطينيين من بلدة أمر شمال الخليل، تعرضوا للتوقيف والتعذيب والتهديد بهدف إجبارهم على الاعتراف برمي الحجارة على الإسرائيليين، وقد تم انتزاع الاعترافات من بعضهم تحت التعذيب، لينال عقوبة السجن فضلا عن الغرامة المالية.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة