إسرائيل هل هي الحليف الوحيد لأميركا؟

أشار الكاتب الأميركي ماكس فيشر إلى عدد من الدول في الشرق الأوسط التي تعتبر حليفة أو شريكا إستراتيجيا للولايات المتحدة بأشكال مختلفة، وقال إن إسرائيل ليست الحليف الوحيد لأميركا في المنطقة كما سبق أن صرح أحد أعضاء الكونغرس الأميركي.

وأوضح فيشر في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن السيناتور جو مانشن صرح الأسبوع الماضي أمام لجنة القوات الملسحة بأن إسرائيل هي الحليف الوحيد للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وقال الكاتب إن السيناتور الأميركي أكد هذه النقطة أثناء جلسة استماع خضع للاستجواب فيها تشاك هاغل مرشح الرئيس الأميركي باراك أوباما لتولي منصب وزير الدفاع في الإدارة الجديدة للرئيس.

وتساءل الكاتب عن ما إن كانت إسرائيل هي الحليف الوحيد لأميركا في المنطقة؟ وقال إن هناك عددا آخر من الحلفاء والشركاء الإستراتيجيين، موضحا أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) تعد حليفا للولايات المتحدة، وإلى أن واشنطن نشرت على أراضي تركيا بعض القوات للدفاع ضد سوريا، وإلى أن ثمة تعاونا وثيقا بين تركيا والولايات المتحدة.

كاتب أميركي: هناك دول عربية ليست أعضاء في حلف الناتو ولكن الولايات المتحدة تتعاون معها عن قرب في الشؤون الأمنية وتعتبرها شريكا إستراتيجيا، وبالتالي فهي تعتبر دولا حليفة لأميركا

عضوية الناتو
وأضاف أن هناك خمس دول عربية ليست أعضاء في حلف الناتو ولكن الولايات المتحدة تتعاون معها عن قرب في الشؤون الأمنية وتعتبرها شريكا إستراتيجيا، وبالتالي فهي تعتبر دولا حليفة، وتتمثل هذه الدول في الأردن ومصر والكويت والبحرين والمغرب.

وأشار الكاتب إلى ثلاث دول عربية أخرى تتعاون مع الولايات المتحدة وتنسق معها عن قرب في القضايا الأمنية، وتتمثل في السعودية التي قال إنها تستضيف حديثا قاعدة طائرات بدون طيار أميركية، وإنها استضافت سابقا قوات أميركية.

وأضاف أن للولايات المتحدة قاعدة عسكرية في دولة قطر، وأن السفن الأميركية ترسو في شواطئ الإمارات وهي الدولة التي تشتري الأسلحة الأميركية بمليارات الدولارات.

وأوضح الكاتب أنه بهذا يكون للولايات المتحدة تسعة حلفاء في المنطقة غير إسرائيل، أو أنهم ثمانية حلفاء إذا استثنينا مصر التي وصفها أوباما بأنها ليست حليفا، وذلك في أعقاب الثورة التي شهدتها مصر في 2011.

وأضاف فيشر أن أفغانستان وباكستان أيضا ليستا عضوين في الناتو، ولكنهما على علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة وتعتبران حليفتين ودودتين لأميركا.

وقال الكاتب إن كون دولة معينة ليست عضوا في الناتو لا يعني بالضرورة أنها ليست حليفة للولايات المتحدة، مبديا استغرابه من تصريح السيناتور الأميركي في الكونغرس بشأن إسرائيل.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

أجرى معهد بيو الأميركي لاستطلاع الرأي مسحا من خلال الاتصال بأناس في أنحاء متفرقة في العالم، للوقوف على مدى محبتهم لأميركا أو كرههم لها، وتبين أن شعوب بلدان في الشرق الأوسط هم أكثر من يحمل مشاعر سلبية تجاه السياسات الخارجية الأميركية.

اعتبر أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن مارك لينش أن سياسة باراك أوباما في فترته الأولى افتقدت لرؤية حول الدور الأميركي في منطقة الشرق الأوسط، وطالبه بمقاربة جديدة تعترف بالتغييرات الجارية والسعي لصياغة شرق أوسط يلبي ما يستحقه سكانه وكذلك الاحتياجات الأميركية.

قالت صحيفة واشنطن بوست إن خطاب الرئيس باراك أوباما بمناسبة تنصيبه للفترة الرئاسية الثانية يشبه بيانا ليبراليا بدقة تحديده لما يخطط لتحقيقه خلال السنوات الأربع المقبلة داخليا، لكنه لم يعدو أنه مجرد رغبات فيما يتصل بالخارج.

تعليقا على الدعم والتأييد الأميركي لإسرائيل، كتب إبراهيم شرقية مقالا في مركز بروكنغز الدوحة تساءل فيه عن إمكانية دفع الولايات المتحدة للحكومة اليمينية الجديدة في إسرائيل بزعامة نتنياهو للتصرف وفقا لمبادئ النظام الأمني الدولي وكذلك مصالحها الوطنية الذاتية.

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة