جدوى بقاء قوات أميركية بأفغانستان

US Soldiers stop traffic leading to the governor's compound in Kandahar on April 28, 2012. Two bodyguards and two suicide attackers were killed in a firefight inside the governor's compound in Afghanistan's southern Kandahar province Saturday, an official said. AFP
undefined

تناولت صحف أميركية الشأن الأفغاني، وتساءلت إحداها عن جدوى بقاء أي قوات أميركية في أفغانستان، وأشارت أخرى إلى خلافات أفغانية أميركية بشأن الاتفاق الأمني بين البلدين مع اقتراب الانسحاب الأميركي من البلاد.

فقد تساءلت نيويورك تايمز عن جدوى بقاء أي قوات عسكرية أميركية في أفغانستان بدعوى تدريب القوات الأفغانية، وذلك إذا كانت القوات الأميركية لم تستطع تحقيق تلك الأهداف على مدار أكثر من عشر سنوات، وسط تكبد الولايات المتحدة خسائر فادحة في الأرواح والأموال.

وأضافت الصحيفة بافتتاحيتها أن الرئيس باراك أوباما تعهد منذ بداية حملته الانتخابية بإنهاء الحرب على أفغانستان، وبإعادة القوات الأميركية إلى أرض الوطن، وبانسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان بحلول نهاية 2014.

وأشارت إلى أن هناك خلافات بين واشنطن وكابل بشأن الاتفاق الأمني بمرحلة ما بعد الانسحاب، مضيفة أن لدى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي سجلا كبيرا مما وصفته بـ"السلوك المزدوج" وأن ذلك السلوك كاف بالنسبة للولايات المتحدة "لغسل يديها" من أفغانستان وكلفتها الباهظة.

صحيفة لوس أنجلوس تايمز: كرزاي أمضى معظم الأسبوع الماضي في توجيه انتقادات للمسؤولين والدبلوماسيين الأميركيين، وذلك بشأن الاتفاقية الأمنية المقترحة بين البلدين بمرحلة ما بعد الانسحاب العسكري الأميركي

كرزاي ينتقد
وفي السياق، أشارت لوس أنجلوس تايمز إلى أن كرزاي أمضى معظم الأسبوع الماضي في توجيه انتقادات للمسؤولين والدبلوماسيين الأميركيين، وذلك بشأن الاتفاقية الأمنية المقترحة بين البلدين بمرحلة ما بعد الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان.

وأضافت الصحيفة أن الخلاف بين البلدين تحول أمس تجاه قضية عاطفية في ظل مقتل مدنيين أفغان على أيدي قوات عسكرية أميركية، موضحة أن كرزاي اتهم القوات الخاصة الأميركية بقتل اثنين من المدنيين الأفغان أثناء غارة ليلية شنتها على أحد المنازل الثلاثاء الماضي، مما أثار موجة من الغضب.

وأوضحت أن كرزاي أدان بأشد العبارات مقتل هذين المدنيين على أيدي قوات أميركية بولاية ننغرهار شرقي أفغانستان، وذلك على موقع الرئاسة على شبكة الإنترنت.

ثلاثة شروط
ويسعى كرزاي لتأجيل البت بإقرار الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأفغانية المقررة في أبريل/نيسان القادم، وأنه يريد من واشنطن تلبية ثلاثة شروط، من بينها المساعدة في الانتخابات الرئاسية الأفغانية، وأن يسود السلام والأمن بالبلاد، وأن تساعد أميركا في محادثات السلام مع حركة طالبان.

يُذكر أن كرزاي لا يسمح له بالمشاركة في الانتخابات القادمة بعد أن أنهى دورتين رئاسيتين.

وقد نصب رئيسا بعيد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بحكم حركة طالبان في الأسابيع التي تلت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن.

ومع استعداد معظم القوات الأجنبية للانسحاب من أفغانستان العام القادم، فإن الاتفاق الأمني الثنائي مع الولايات المتحدة سيساعد في تحديد الشروط التي ستنظم وتحكم بقاء قوات أميركية. وفي حالة عدم التوصل إلى اتفاق -كما حدث عند انسحاب القوات الأميركية من العراق- فإن الولايات المتحدة قد تسحب كل قواتها نهاية 2014 لتترك القوات الأفغانية تقاتل بمفردها مسلحي طالبان.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية