صحيفة: الغارات الأميركية تعيد توجيه خريطة الإرهاب

أميركا تختطف أبو أنس الليبي وتفشل بالصومال
undefined

تطرقت الصحف الأميركية لغارات القوات الخاصة الأميركية في أفريقيا وتعقبها لنشطاء القاعدة في بعض الأماكن ومدى جدوى هذه الغارات، وكيف أن القلق في أفريقيا يعيد توجيه خريطة "الإرهاب" الأميركية، والقبض على بعض المشتبه فيهم، وتأكيد البيت الأبيض لأمر أوباما بهذه الغارات.

 

فقد استهلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور تقريرها بأن الغارتين الأميركيتين في الصومال وليبيا يوم السبت الماضي تؤكدان كيفية دخول أفريقيا ودولها الضعيفة أو الفاشلة في بؤرة النشاط الأميركي لمكافحة "الإرهاب".

 

وقالت الصحيفة إن وزارة الخارجية الأميركية أضافت نقطة اتصال أخرى إلى تلك الحملة لمكافحة "الإرهاب" في أفريقيا يوم الاثنين بإضافة شبكة محمد جمال المصرية ومؤسسها محمد جمال -أحد المقربين من زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري– إلى قائمة "الإرهاب" العالمي الأميركية، لما لها -حسب زعمها- من علاقات وثيقة بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وإنشائها معسكرات تدريب "إرهابية" في مصر وليبيا.

 

وأشارت إلى أن هذا التصنيف والغارات في الصومال وليبيا يوضحان كيف هيأ الانهيار الحكومي وانعدام القانون المتزايد في رقعة واسعة من أفريقيا (من مصر والصومال إلى موريتانيا)، الظروف للجماعات الإسلامية المتطرفة لتنظم نفسها وتنمو.

 

وترى الصحيفة أن غارات السبت الماضي تحث الأميركيين على التفكير في أن تهديدا منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 كان أكثر ارتباطا بأفغانستان وباكستان وأجزاء من الشرق الأوسط، أصبح الآن مركزه في الدول الضعيفة أو الفاشلة في أنحاء الشمال الأفريقي.

 

معلومات نفيسة
من جانبها ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن عضو تنظيم القاعدة المزعوم في ليبيا كان بين النخبة الأولى للتنظيم عندما خرج أسامة بن لادن بمجموعته الصغيرة من السودان، وأنه أوكل إليه مهمة تشكيل شبكة "إرهابية" في ليبيا، وكان مسؤولا عن التخطيط الإستراتيجي بين القاعدة وليبيا.

 

ونقلت عن مسؤولين أميركيين أن القبض على أبو أنس الليبي يمكن أن يسفر عن مجموعة نفيسة من المعلومات عن شخصيته الغامضة، حيث كان أداة هامة في ظهور القاعدة، وبدا أنه يلعب دورا هاما في نهضتها.

 

تفويض 2001
وعلقت الصحيفة في سياق متصل بأن القبض على عضو القاعدة في ليبيا والغارة في الصومال في نفس اليوم يفتح أفقا جديدا في عمليات إدارة أوباما لمكافحة "الإرهاب"، إذ لأول مرة تتحرك الإدارة في ليبيا تحت رعاية تفويض 2001 باستخدام القوة العسكرية والذي أقر فيه الكونغرس الأميركي الحرب على تنظيم القاعدة.

 

واعتبرت أن هذه العمليات قانونية ومبررة من وجهة النظر الأميركية حتى وإن واجهت بعض المخاطر، وأنه بالقبض على أبو أنس الليبي واستجوابه يمكن أن تتوافر معلومات قيمة عن التنظيم وعملياته الجديدة في شمال أفريقيا دون المساس بمقاضاته في النهاية في محكمة جنائية مدنية في الولايات المتحدة.

 

في المقابل ترى الصحيفة أيضا أن المعركة ضد القاعدة أبعد ما تكون عن نهايتها، وأنها تتحول وتنتشر في مناطق أخرى وخاصة في أفريقيا، وأن المطلوب ليس إلغاء المسوغ القانوني لمكافحة القاعدة، وإنما المطلوب تحديث يوفر سلطة أكثر وضوحا للعمليات في أماكن مثل ليبيا والصومال.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

معارك شرسة بين عناصر القاعدة والجيش اليمني داخل مدينة زنجبار(الجزيرة نت-إرشيف)

أثارت صحيفة واشنطن بوست مسألة إخفاء الحكومة اليمنية حقيقة الغارات الأميركية التي تشن على أهداف منتقاة في اليمن، ومنها غارة قتلت في السيارة التي استهدفتها أما وطفلتها البالغة من العمر سبع سنوات وطفلا آخر يبلغ من العمر 12 عاما فقط.

Published On 26/12/2012
Undated handout image courtesy of the U.S. Air Force shows a MQ-1 Predator unmanned aircraft. The U.S. government has authorized the killing of American citizens as part of its controversial drone campaign against al Qaeda even without intelligence that such Americans are actively plotting to attack a U.S. target, according to a Justice Department memo.REUTERS/U.S. Air Force/Lt Col Leslie Pratt/Handout (UNITED STATES - Tags: CONFLICT POLITICS MILITARY CRIME LAW) FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

هيمنت تداعيات الغارات الأميركية بالشمال الأفريقي على مقالات وتقارير الصحف البريطانية، فتحدثت عن تضاؤل قدرة واشنطن على إدارة الشرق الأوسط، وأن هذه الغارات تمثل اختبارا لأوباما، وتداعيات ذلك في أماكن أخرى.

Published On 8/10/2013
US Secretary of State John Kerry announces Russ Feingold to be the Africa Great Lakes envoy in the briefing room of the Department of State on June 18, 2013 in Washington, DC. AFP PHOTO/Mandel NGAN

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين أن العملية، التي نفذتها وحدة أميركية خاصة في ليبيا واعتقلت خلالها القيادي في تنظيم القاعدة أبو أنس الليبي، عملٌ “مناسب وقانوني”، معترفا في الوقت نفسه بعدم إبلاغ طرابلس مسبقا بها.

Published On 7/10/2013
قوات أميركية تعتقل أبو أنس الليبي

تطرقت الصحف البريطانية لقضية أبو أنس الليبي المتهم بالانتماء لتنظيم القاعدة وحصوله على حق اللجوء السياسي في بريطانيا، ولتدمير الأسلحة الكيميائية التي لدى الأسد، وارتياح أميركي وروسي لتلك الخطوة، وإلى أن اضطرابات الشرق الأوسط تعيد ذكريات الإمبراطورية العثمانية.

Published On 7/10/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة