صحيفة: تنظيم القاعدة بسوريا يخطط لهجمات خارجية

A fighter from the Islamist Syrian rebel group Jabhat al-Nusra reacts as a picture is taken of him as their base is shelled in Raqqa province, eastern Syria, March 14, 2013. REUTERS/Hamid Khatib (SYRIA - Tags: CONFLICT POLITICS)
undefined

قال النائب الأميركي مايك روجرز إن الفصائل التابعة لتنظيم القاعدة والتي تقاتل النظام في سوريا، تخطط لشن هجمات خارج  البلاد، مما يذكر بحال التنظيم في أفغانستان عندما شن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

ونسبت صحيفة واشنطن تايمز إلى النائب الجمهوري ورئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي القول إن الفصائل المسلحة المتحالفة مع تنظيم قاعدة والتي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد، تناقش خططا لشن هجمات خارج الحدود السورية.

وأضافت الصحيفة أن روجرز أوضح في كلمة ألقاها أمس على هامش منتدى متعلق بالأزمة السورية، أن أمر القاعدة في سوريا يشبه تماما خطط التنظيم في أفغانستان، والتي قادت إلى هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة.

وأوضحت أن هذه الفصائل تعمل على تطوير ملاذ آمن على طول الحدود العراقية شرقي سوريا، وذلك للانطلاق منها لشن هجمات على أهداف في المناطق الأخرى خارج الحدود.

الصحيفة الأميركية تقول إن الفصائل التابعة للقاعدة في سوريا جذبت إليها معظم المقاتلين، في ظل ما تتمتع به من تنظيم متقدم وما تمتلكه من معدات وتمويل

جذب مقاتلين
وأشارت الصحيفة إلى أن هناك أكثر من ألف من الفصائل المختلفة التي تقاتل من وصفته بالطاغية السوري في الحرب التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عامين، والتي حصدت أرواح أكثر من مائة ألف إنسان.

وقالت إن الفصائل التابعة للقاعدة في سوريا جذبت إليها معظم المقاتلين، في ظل ما تتمتع به من تنظيم متقدم وما تمتلكه من معدات وتمويل، مضيفة أن هناك ما يزيد على عشرة آلاف مقاتل ضمن هذه الفصائل في شرق سوريا.

وأضافت الصحيفة أن عدد المقاتلين التابعين للقاعدة في سوريا يزيد عن عددهم في العراق إبان الاحتلال الأميركي، ويزيد كذلك عن عدد المقاتلين الذين كانوا في أفغانستان في فترة الاحتلال السوفياتي في ثمانينيات القرن الماضي.

كما دعا النائب الأميركي بلاده إلى المضي قدما في التنسيق مع الحلفاء الإقليميين من أجل مواصلة الجهود لتدريب المزيد من المقاتلين السوريين المعارضين المعتدلين، محذرا من تفاقم الأوضاع في المنطقة ما لم تتداركها الولايات المتحدة بقرارات مناسبة.

يشار إلى أن من يوصفون بالجهاديين يرون في التمرد بسوريا بداية لثورة في الشرق الأوسط، وأن تحركات تنظيم القاعدة وجبهة النصرة داخل سوريا أججت مخاوف غربية من تزايد نفوذ الجهاديين داخل الحركة الثورية هناكا، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لدعم من تصفهم "بالمعتدلين" والعلمانيين بأسلحة جديدة وتدريب.

كما أشار خبراء أمنيون إلى أنه رغم وجود شقاق في القيادة وخلافات بشأن الأساليب، فإن هاتين الجماعتين -القاعدة وجبهة النصرة- تتعاونان أكثر مما تتصارعان فيما بينهما.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

أحمد طعمة/ رئيس الحكومة المؤقتة الجديد عن الائتلاف السوري المعارض بإسطنبول

تعهد رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية الجديد أحمد طعمة بالحد من نفوذ تنظيم القاعدة واعتبر أن أعضاء التنظيم استغلوا عجز المعارضة عن ملء الفراغ الذي أحدثه انهيار سلطة نظام الرئيس بشار الأسد في كثير من أنحاء البلاد.

Published On 16/9/2013
Civilians carry their belongings as they attempt to enter Turkey at the Bab Al-Salam border crossing September 9, 2013. REUTERS/Molhem Barakat (SYRIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT SOCIETY IMMIGRATION)

قال الجيش التركي إنه أطلق النار عبر الحدود على مواقع لمقاتلين من جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطة بتنظيم القاعدة في شمال سوريا ردا على قذيفة “مورتر شاردة” سقطت على الأراضي التركية.

Published On 17/10/2013
People use buckets to try and extinguish a fire that ignited at a local fuel station in the Bustan al-Qasr neighbourhood of Syria northern city of Aleppo on October 20, 2013. The conflict in Syria, which erupted after President Bashar al-Assad launched a bloody crackdown on Arab Spring-inspired democracy protests, is believed to have killed more than 115,000 people. AFP PHOTO / KARAM AL-MASRI

تناولت صحف أميركية الأزمة السورية بالنقد والتحليل فتساءلت إحداها هل تم تجنبها؟ وأشارت أخرى إلى قيام مفجر مرتبط بالقاعدة بقتل العشرات في إحدى المدن السورية.

Published On 21/10/2013
From (L-R front row) Foreign Ministers of France Laurent Fabius, Saudi Prince Saud al-Faisal, Britain William Hague, US John Kerry and Turkey Ahmet Davutoglu, (Back L-R) Egyptian deputy foreign minister Egypt Hamdi Sanad Loza, German

قالت مجلة تايم الأميركية إن الولايات المتحدة ودولا أوروبية تمارس ضغوطا مكثفة على المعارضة السورية من أجل حضور مؤتمر جنيف الثاني، ولكن الأخيرة تأبى الانحناء للضغوط مطالبة برحيل الأسد.

Published On 23/10/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة