صحف أميركية تشكك في نوايا إيران النووية

تناولت صحف أميركية بالنقد والتحليل أزمة البرنامج النووي الإيراني، وخاصة في ظل المحادثات المزمع استئنافها في جنيف الأسبوع المقبل، وحذر بعضها من النوايا الحقيقية لإيران، وقال البعض الآخر إن دبلوماسية طهران مع الغرب بشأن النووي لا تعدو كونها دعاية.

فقد شككت صحيفة واشنطن بوست في مقال للكاتبة الأميركية جنيفر روبين في النوايا الإيرانية بشأن أزمة برنامج طهران النووي، وقالت إن موفدين إيرانيين سينضمون إلى المفاوضات المزمع استئنافها في جنيف الأسبوع المقبل، مضيفة أن مسؤولين من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما سيجلسون مع الإيرانيين لمناقشة الملف النووي.

ودعت الصحيفة إدارة أوباما إلى أن تتذكر أن هؤلاء الموفدين الإيرانيين ما هم سوى مبعوثي المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، وهو الذي انتقد جوانب من الرحلة التي قام بها الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى الولايات المتحدة قبل أكثر من أسبوعين.

وأوضحت الصحيفة أن خامنئي انتقد الاتصال الهاتفي الذي أجراه أوباما مع روحاني واستغرق خمس عشرة دقيقة، وأن إيران تعتزم تقديم حزمة من المقترحات لوقف إنتاج الوقود النووي القريب من صنع الأسلحة، وذلك استجابة لمطالب لقوى عالمية كالولايات المتحدة ودول أخرى.

واشنطن بوست دعت إدارة أوباما لعدم الانخداع بالدبلوماسية الإيرانية، ووجوب تخلي إيران عن مخزونها من اليورانيوم المخصب وضرورة وقفها جميع أنشطة التخصيب

عقوبات دولية
وبينما قالت الصحيفة إن إيران ستطلب في المقابل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي البدء بتخفيض حجم العقوبات الدولية المفروضة على طهران، دعت الصحيفة إدارة أوباما إلى عدم الانخداع بالدبلوماسية الإيرانية ووجوب تخلي إيران عن مخزونها من اليورانيوم المخصب وضرورة وقفها جميع أنشطة التخصيب.

وشككت الصحيفة في جدوى المحادثات مع طهران ودعت إلى إخضاع الأنشطة النووية الإيرانية للتفتيش المستمر، وقالت إن إدارة أوباما يجب أن لا تخفض العقوبات على إيران بدعوى أن هذه المحادثات تعتبر عديمة الفائدة، وذلك ما لم تساهم في استقرار المنطقة وعدم اضطرار إسرائيل لاتخاذ إجراء لوقف التهديد الإيراني.

انتقاد لاذع
من جانبها نسبت صحيفة واشنطن تايمز إلى السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون انتقاده اللاذع للمقترحات الإيرانية وتصريحه بأنها لا تعدو كونها مجرد دعاية، وذلك بدعوى أن إيران لن تتخلى عن طموحاتها النووية.

وفي سياق متصل بالأزمة النووية الإيرانية ولكن بما يتعلق بإسرائيل هذه المرة، قالت الصحيفة في مقال للكاتب فيكتور ديفس هانسون إن الدبلوماسية التي اتبعها روحاني في أروقة الأمم المتحدة جعلته يحظى باهتمام عالمي يزيد على ذلك الذي حظي به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو.

وأضافت أن ما سمتها حيلة روحاني للسلام لا تزال قائمة، ولكن الرئيس الإيراني يشتري الوقت من الغرب حتى تتمكن بلاده من الحصول على القنبلة النووية.

من جانبها تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور حول ما إذا كانت إيران جاهزة لعقد صفقة نووية، ونسبت إلى المرشد الإيراني الأعلى القول "نحن متشائمون من الأميركيين ولا نثق فيهم"، كما وصفت نتنياهو أيضا بالمتشائم.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

انتقد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي اليوم السبت جانباً من زيارة الرئيس حسن روحاني إلى الولايات المتحدة لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، معتبراً أنها لم تكن ملائمة.

5/10/2013

تناولت معظم الصحف الأميركية والبريطانية بالنقد والتحليل الشأن النووي الإيراني ورحلة روحاني إلى الغرب، وقال بعضها إن هذه الرحلة وما رافقها من دبلوماسية تشكل فرصة تاريخية لأوباما، وقالت أخرى إن المرشد الأعلى انتقد بعض جوانب الرحلة.

6/10/2013

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين إيران إلى تقديم اقتراحات جديدة في المفاوضات بشأن برنامجها النووي، وأن “تكشف تماما” ما يُظهر للعالم أن برنامجها سلمي، وذلك قبل أيام قليلة من استئناف المحادثات بين طهران والقوى الكبرى في جنيف.

7/10/2013

طمأن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إسرائيل بأن بلاده ستستمر بالسعي لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية، وأن هذا الوضع سيستمر خلال المفاوضات المرتقبة مع طهران.

9/10/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة