كاتب يدعو الفلسطينيين لجر إسرائيل للاهاي

عشرون شهيدا فلسطينيا في غزة اليوم مع استمرار الغارات الاسرائيلية على القطاع
undefined

قال الكاتب جورج بشارات إن الفلسطينيين سيفعلون خيرا لأنفسهم وللإسرائيليين والمجتمع الدولي بتقديم إسرائيل إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي نظرا إلى أن إنهاء حصانة إسرائيل من الانتهاكات الواضحة للقانون سيعزز السلام في الشرق الأوسط ويساعد في الحفاظ على نزاهة القانون الدولي.

وأشار الكاتب الذي يدّرس بكلية هاستنغز للقانون بجامعة كاليفورنيا في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعلن الأسبوع الماضي أنه في حالة إصرار إسرائيل على خططها لبناء مستوطنات على المنطقة الخالية الواقعة بين القدس الشرقية الفلسطينية ومستوطنة معالي أدوميم فإنهم سيذهبون إلى محكمة الجنايات الدولية.

وأوضح أن المحاولة الأولى للفلسطينيين للانضمام إلى تلك المحكمة اُحبطت في أبريل/نيسان الماضي عندما رفض المدعي العام للمحكمة آنذاك، لويس مورينو أوكامبو، طلبا لانضمام فلسطين بحجة أن فلسطين ليست دولة.

وقال إن ذلك الغموض قد انتهى حاليا بمنح الأمم المتحدة فلسطين وضع الدولة غير العضو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وذكر أن معارضة إسرائيل الشديدة لرفع مستوى تمثيل فلسطين في الأمم المتحدة كان دافعه الخوف من أن ذلك سيؤدي إلى موافقة محكمة الجنايات الدولية على النظر في اتهامات الفلسطينيين ضد إسرائيل بارتكاب جرائم حرب.

أكثر ما يخيف إسرائيل قضايا الاستيطان لأنها تعلم أن المستوطنات بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية ليست قانونية

وأضاف الكاتب بأن خوف الإسرائيليين له ما يبرره لأنه كان من الممكن أن تنظر محكمة الجنايات في جرائم الحرب الكبيرة التي اُرتكبت على أرض فلسطين في أي وقت عقب تأسيس المحكمة في الأول من يوليو/تموز 2002.

وقال إنه ومنذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000، حاول الجيش الإسرائيلي تعديل قوانين الحرب بانتهاك هذه القوانين عن عمد ومن ثم وضع مفاهيم قانونية جديدة لتوفير غطاء قانوني للانتهاكات.   

وأورد بشارات عددا من الانتهاكات الكبيرة منذ الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000 وحتى العام الماضي، خاصة بقطاع غزة.

وأشار إلى ما قاله دانييل رايسنر رئيس شعبة القانون الدولي بالجيش الإسرائيلي عام 2009 من أن "القانون الدولي يتطور عن طريق الانتهاكات. وقد ابتدعنا أطروحة الاغتيالات ذات الأهداف المحددة وعلينا الدفاع عنها. في البداية، كان من الصعب تضمينها في القوالب القانونية. وبعد ثماني سنوات، أصبحت موجودة في قلب حدود الشرعية".

ورد الكاتب بأن بالموافقة على ما قاله رايسنر عن أن القانون الدولي العرفي تشكله الممارسات العملية للدول والتي توافق عليها الدول الأخرى وتعتبرها قانونية. لكنه قال "لا اغتيالات إسرائيل المخطط لها ولا ما ابتدعته من انتهاكات أخرى تُعتبر مقبولة على نطاق واسع".

وأشار الكاتب أيضا إلى أن إسرائيل تصنف الاشتباكات العسكرية مع الفلسطينيين باعتبارها "نزاعات مسلحة أدنى من الحرب"، بدلا من أنها أعمال تقوم بها الشرطة في دولة محتلة.

وقال إن هذا التصنيف الإسرائيلي محاولة لتسويغ الانتهاكات الإسرائيلية مثل القصف بالطائرات والأسلحة الأخرى الثقيلة ضد الفلسطينيين العزل تقريبا بـ الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد بشارات أن جميع الانتهاكات الإسرائيلية كفيلة بتعريض الإسرائيليين سياسيين كانوا أم عسكريين للمحاكمة بتهمة جرائم الحرب.

وأضاف بأن أكثر ما يخيف إسرائيل هو قضايا الاستيطان لأنها تعلم أن المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية ليست قانونية.

وأوضح أن المسؤولين الإسرائيليين يعلمون منذ 1967 أن هذه المستوطنات غير قانونية وذلك عندما كتب ثيودور ميرون القنصل القانوني آنذاك لوزارة الخارجية الإسرائيلية ورئيس محكمة يوغسلافيا السابقة لأحد مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ليفي أشكول "رأيي أن الاستيطان المدني في المناطق التي تديرها إسرائيل يخالف النصوص الصريحة لاتفاقية جنيف الرابعة".

وقال الكاتب إن النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية يعتبر الانتهاكات الكبيرة لاتفاقيات جنيف، بما في ذلك المستوطنات المدنية في الأراضي المحتلة، جرائم حرب.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

أرجأت محكمة استئناف في بروكسل اليوم اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان يحق لبلجيكا محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وحددت المحكمة منتصف الشهر الجاري موعدا للاستماع إلى مرافعات الجانبين.

Published On 6/3/2002
Israeli artillery shells explode over Gaza City January 15, 2009 as seen from the Israeli-Gaza border

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه وجه اللوم لضابطين قصفا منطقة مكتظة بالسكان بالمدفعية، ما أسفر عن إصابة مجمع تابع للأمم المتحدة خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وكانت صحيفة هآرتس قد ذكرت أن الجنديين واجها محاكمة تأديبية بسبب قصفهما مدرسة أممية.

Published On 1/2/2010
الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية

يسعى محامو القتلى الأتراك في الهجوم الإسرائيلي على سفن “أسطول الحرية” إلى محاكمة المسؤولين الإسرائيليين أمام المحكمة الجنائية الدولية. وبدأ هؤلاء تحركهم بتوجيه رسالة إلى المدعي العام للمحكمة لويس مورينو أوكامبو.

Published On 10/10/2010
Istanbul, Istanbul, TURKEY : Turkish muslim women hold pictures mocking Israel's former military heads and Palestinian flags during a demonstration in front of the courtroom, on November 6, 2012, in Istanbul. Four Israeli ex-military chiefs went on trial in absentia in an Istanbul court over a deadly 2010 raid on a Gaza-bound Turkish ship in what Israel branded a "show trial" by its former ally. Prosecutors are seeking life sentences for the four over the night-time assault in international waters in the Mediterranean Sea that plunged relations between Israel and Turkey into deep crisis. AFP PHOTO/BULENT KILIC

افتتحت اليوم في إسطنبول محاكمة غيابية لأربعة من القادة السابقين في الجيش الإسرائيلي بتهمة التورط في الهجوم الإسرائيلي الدامي على سفينة مساعدة إنسانية لغزة عام 2010 وهو ما اعتبرته إسرائيل “محكمة صورية”.

Published On 6/11/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة