دعوة لمنع استهداف الأطفال بإعلام العنف

دعت الكاتبة سوزان لين إلى ضرورة منع استهداف الأطفال بالإعلام الذي يسوّق العنف، وإلى مساعدة الآباء في فهم المخاطر الكامنة في هذا الإعلام ووضع حدود لاستهلاكه.

وقالت الكاتبة -في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم- إن الآراء التي نُشرت مؤخرا وأنكرت العلاقة بين مواد العنف الصادرة من شاشات البث المختلفة والعنف في الواقع تستهين بهذه القضية، وإن الحقيقة أكثر تعقيدا.

وهاجمت لين ما أسمته التوظيف المعيب للمخاوف من العنف في الإعلام من قبل رابطة الأسلحة الشخصية الوطنية الأميركية، التي استغلت هذه المخاوف للترويج لموقفها الرافض لتشديد القيود على اقتناء الأسلحة الشخصية.

وأوضحت أن الأبحاث أثبتت باستمرار أن مشاهدة ألعاب الفيديو والسينما والتلفزيون والأغاني التي تمجد العنف تجعل الأطفال أقل حساسية بمخاطره، ولا يتمتعون بمشاعر التعاطف مع ضحاياه.  

وقالت إن مؤيدي السماح بالتعامل غير المقيد مع مواد العنف في الإعلام يرفضون نتائج تلك الأبحاث، بحجة أن العلاقة التي عثرت عليها بين مشاهدة هذه المواد والعنف في الواقع علاقة إحصائية، وليست علاقة سببية.

ورفضت الكاتبة هذه الحجة قائلة إن سياسات الصحة العامة تُبنى في الغالب على العلاقات الإحصائية، وأوردت أمثلة على توجيهات سلطات الصحة العامة المبنية على هذه العلاقة، مثل العلاقة بين التدخين وسرطان الرئة.

واختتمت الكاتبة مقالها بالدعوة لعدم السماح لما يثيره المؤيدون لاقتناء الأسلحة الشخصية بالتشويش على القضية الأكبر المتمثلة في تربية الأطفال، وحمايتهم وحماية المجتمعات من الأضرار الناجمة مما يُبث من مواد على شاشات البث وعبر الألعاب الإلكترونية.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

أوقفت هيئة الرقابة في التلفزيون التركي عرض مسلسل تينتين الكرتوني البلجيكي لإظهاره شخصيات وهي تدخن السجائر. وسنت تركيا قانونا عام 2008 يحظر عرض مشاهد لأشخاص يدخنون.

17/2/2010

أعلن رئيس بلدية نورث ميامي بولاية فلوريدا الأميركية أن المدينة عازمة على إجازة قانون يقيد وصول الأطفال إلى ألعاب الحاسوب التي تحرض على العنف رغم التحديات القانونية، بعد أن أثارت لعبة تحث اللاعبين على قتل المتحدرين من أصل هايتي غضب الأهالي.

17/1/2004

تتناول الحلقة نتائج دراسة حديثة تؤكد أن العنف في ألعاب الفيديو يعزز العدوانية والعنف في سلوك الفرد. ما أهمية الاستنتاجات التي خلصت إليها الدراسة الجديدة؟

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة