ضابط منشق: النظام خطط لاستخدام الكيمياوي

نحو مئة وتسعين قتيلا في سوريا أكثرهم في حلب
undefined

كشف الرئيس السابق للترسانة الكيمياوية في سوريا عدنان سلو -الذي انشق قبل ثلاثة أشهر- عن أن النظام يملك خططا لاستخدام أسلحة كيمياوية ضد شعبه وأنه لن يتوانى عن استخدامها عندما يشعر بالخطر.

وقال سلو في مقابلة -هي الأولى من نوعها منذ انشقاقه- مع صحيفة تايمز إنه كان طرفا في محادثات جرت على مستوى عال بشأن استخدام أسلحة كيمياوية ضد المقاتلين الثوار والمدنيين في ثاني أكبر مدينة سورية وهي حلب.

وأضاف "كنا نجري مناقشات جادة تتعلق بكيفية استخدام الأسلحة الكيمياوية والمناطق المستهدفة" وتابع "ناقشنا ذلك كملاذ أخير، كأن يشعر النظام بأنه فقد السيطرة على منطقة هامة مثل حلب".

وكان الحديث عن استخدام الأسلحة الكيمياوية "القشة الأخيرة" بالنسبة للواء الذي قال إنه انشق لأنه كان على قناعة بأن النظام سيستخدم الأسلحة لا محالة ضد السكان المدنيين.

ويعتقد سلو -الذي يقيم في تركيا الآن- أن النظام السوري بحث نقل الأسلحة الكيمياوية إلى حزب الله في لبنان، وقال "النظام يضع رؤوسا حربية بأسلحة كيمياوية على صواريخ لنقلها إلى حزب الله لاستخدامها ضد إسرائيل".

مسؤول إسرايلي لم يستبعد احتمال قيام إسرائيل بعمل مباشر لوقف وصول الأسلحة السورية إلى حزب الله

الحرس الثوري
وتحدث اللواء المنشق عن لقاءات متعددة في دمشق وقواعد عسكرية بالقرب من درعا في الجنوب، حضرها عدد من الحرس الثوري الإيراني.

ويقول سلو "إنهم (الإيرانيين) كانوا يأتون دائما للزيارة وإسداء النصيحة، وهم دائما يرسلون العلماء ويستقبلون العلماء السوريين لديهم" مؤكدا أن إيران تنخرط في الجانب السياسي لاستخدام الأسلحة الكيمياوية.

وتشير الصحيفة إلى أن سوريا تملك ثالث أكبر مخزون من الأسلحة الكيمياوية، بعد الولايات المتحدة وإيران، حيث حذر قادة غربيون مثل الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون مرارا وتكرارا من أن نشر تلك الأسلحة ربما يستدعي تدخلا عسكريا أجنبيا.

وكانت وكالات استخبارية غربية قد حذرت من أن سوريا قد تستخدم الأسلحة الكيمياوية "كعمل يائس من قبل نظام يائس".

وتنقل تايمز عن مسؤول في المخابرات الغربية لم تسمه قوله "الحقيقة الآن أننا نعلم بأن السوريين اتخذوا قرارا بنقل مخزونات الأسلحة إلى مواقع إستراتيجية، وقرروا إجراء اختبار على استخدامها.

وعلى مدى الأشهر الستة الماضية، حذرت وكالات استخبارية من أن سوريا نشرت أسلحة كيمياوية في العديد من المواقع، معظمها بالقرب من الأقاليم الكردية والحدود مع لبنان.

وأكد مسؤولون إسرائيليون وجود مخبأ للأسلحة الكيمياوية يبعد عن الحدود اللبنانية مسافة نصف ساعة بالسيارة.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية قال للصحيفة في وقت سابق من هذا الشهر إن وضع النظام السوري للأسلحة في أماكن حساسة يعني إرسال تهديد واضح.

ولم يستبعد المسؤول الإسرائيلي احتمال قيام إسرائيل بعمل مباشر لوقف وصول الأسلحة إلى حزب الله.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

Syrian soldiers man a checkpoint in the Bab Amro neighbourhood of the central restive city of Homs on May 2, 2012. The head of the UN mission to Syria said his observers were having a "calming effect" on the ground but admitted the ceasefire was "shaky" and not holding. AFP

قالت واشنطن إنها تراقب عن كثب ترسانة سوريا الكيماوية التي تزايد القلق عليها مع اشتداد معارك المعارضة وقوات النظام، في وقت حين حذر ملك الأردن من وقوع هذه الأسلحة بيد جماعات متشددة، وتحدثت صحيفة بريطانية عن تنسيق أميركي إسرائيلي أردني لتأمينها.

Published On 21/7/2012
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu delivers a speech during the 5th Annual International Conference: Security Challenges of the 21st Century, at the Tel Aviv University on May 29, 2012. AFP PHOTO / JACK GUEZ

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن النظام السوري سيسقط لكنه يخشى سقوطه بطريقة فوضوية ووقوع مخزونه من الأسلحة الكيماوية والصواريخ بأيدي حزب الله. من جانبه عبر السيناتور الأميركي جون ماكين عن خشيته من استخدام النظام لهذه الأسلحة ضد معارضيه.

Published On 23/7/2012
epa03325062 Syrian children play nest to the wreckage of a tank allegedly belonging to government forces, near Aleppo, Syria, 29 July 2012. According to media reports on 29 July, the Syrian Foreign Minister Walid al-Muallem said during a press conference in Tehran, that Syria would not use chemical weapons against the opposition, and that the 'armed terrorists' would be defeated in Aleppo. EPA

ما مصير السلاح الكيماوي السوري؟ هل سيستخدمه النظام في مرحلة مقبلة؟ وضد من سيوجهه؟ هذه عينة من الأسئلة التي يطرحها ملايين السوريين بعد أن تحول التعاطي الأمني مع الثورة إلى تصعيد عسكري.

Published On 31/7/2012
الجمعية العامة تدين القمع الدموي للنظام السوري

تعتزم الجمعية العامة للأمم المتحدة التصويت على مشروع قرار جديد يقضي بمنع استخدام الأسلحة الكيماوية والبيولوجية في سوريا، في الوقت الذي أكد فيه الرئيس السوري بشار الأسد أن جيشه يخوض معركة يتوقف عليها مصير الشعب السوري والأمة العربية.

Published On 1/8/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة