دستور سوريا باجتماع للمعارضة بألمانيا

أختيار برلين لإنعقاد المجموعة بسبب كونها أرضا محايدة للعرب بعكس الولايات المتحد.jpg
undefined

خالد شمت-برلين

اجتمع عدد من المعارضين السوريين في ألمانيا للاتفاق على وضع قواعد أساسية لدستور جديد لبلادهم في مرحلة ما بعد السقوط المحتمل لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك برعاية وزارتي الخارجية الألمانية والأميركية.

وكشفت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية عن مشاركة خمسين شخصية سورية معارضة في مجموعة عمل اجتمعت في برلين لمدة ستة أشهر بعيدا عن الرأي العام، بإعداد وإشراف مؤسسة الدراسات الأمنية والسياسية، التي تعد واحدة من أكبر الآليات البحثية المساعدة في وضع السياسة الخارجية الألمانية، ومعهد السلام الأميركي الذي تحَّمل الجزء الأكبر من تمويل مجموعة العمل، بمشاركة وزارتي الخارجية الألمانية والأميركية.

ووفقا لما أوردته الصحيفة الألمانية فإن المؤسسة الألمانية والمعهد الأميركي لم يلعبا دورا في اختيار المشاركين بمجموعة العمل التي ضمت نشطاء بجماعة الإخوان المسلمين وأعضاء بالمجلس الوطني السوري وضباطا منشقين رفيعي المستوى، وعلماء ومثقفين إضافة لمعارضين جاؤوا من سوريا ثم عادوا إليها وآخرين شاركوا عبر شبكة الإنترنت.

‪بيرتس: الاجتماعات يمكن أن تكون‬ (الجزيرة)‪بيرتس: الاجتماعات يمكن أن تكون‬ (الجزيرة)

الاستعداد للسقوط
واعتبرت زود دويتشه تسايتونغ أن اجتماعات المجموعة -التي بقيت هويات المشاركين فيها مجهولة لأسباب أمنية- تعد أهم محاولة جرت حتى الآن لتيارات المعارضة السورية للإعداد لتنظيم وإدارة البلاد، والحيلولة دون حدوث انقسام مجتمعي بعد سقوط بشار الأسد.

ونوهت الصحيفة إلى اتفاق كل المشاركين في عمل المجموعة -رغم اختلاف توجهاتهم السياسية والفكرية- على احترام حقوق الإنسان والالتزام بدعم الديمقراطية.

ونقلت عن مدير المؤسسة الألمانية للدراسات الأمنية والإستراتيجية فولكر بيرتس أن المشاركين في مجموعة العمل توزعوا على حلقات لمناقشة قضايا عديدة أبرزها إصلاح الأجهزة الأمنية السورية وتنظيم القضاء والمصالحة الوطنية ووضع دستور جديد وبناء الاقتصاد في المرحلة الانتقالية.

وأكد بيرتس أن نتائج اجتماعات مجموعة العمل المتوقع إعلانها في أغسطس/آب المقبل يمكن أن تشكل قاعدة رئيسية عند النقاشات لوضع دستور سوري جديد بعد تغيير نظام الحكم الحالي.

وقالت الصحيفة الألمانية إن اجتماعات مجموعة العمل أظهرت استفادة المعارضين السوريين للأسد من تجربة ليبيا بعد سقوط معمر القذافي، وإدراكهم أهمية التخطيط الشفاف لمرحلة ما بعد سقوط النظام الحالي، مشيرة إلى أنه لا يبدو واضحا إمكانية استفادة النظام السوري الجديد من نتائج اجتماعات العمل، أو لعب المشاركين في المجموعة دورا مؤثرا في حكومة دمشق الجديدة.

واعتبرت أن اختيار برلين مكانا للاجتماع جاء باعتبارها عاصمة ألمانيا التي تعد أرضا محايدة نسبيا للعالم العربي، بعكس الولايات المتحدة التي كان انتظام المجموعة فيها كفيلا بإثارة الشكوك حول دور للإدارة الأميركية في الاجتماعات، كذلك تركيا المهتمة بشكل بالغ بدعم المعارضين للأسد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

epa03040515 White House Press Secretary Jay Carney responds to a question from a member of the news media during a press conference, at the White House in Washington DC, USA, 21 December 2011. President Obama called Speaker of the House John Boehner to urge him to take up the payroll tax cut two-month extension for a House vote. The legislation passed in the Senate with broad bipartisan support. EPA/MICHAEL REYNOLDS

رحبت الولايات المتحدة بانشقاق سفراء ودبلوماسيين جدد عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد، واعتبرت واشنطن توالي الانشقاقات إشارة جديدة مفادها أن أيام نظام بشار الأسد أصبحت “معدودة”.

Published On 26/7/2012
Syria's Ambassador to the United Nations Bashar al-Ja'fari speaks to the United Nations General Assembly after a report by the UN High Commissioner for Human Rights to the Nations General Assembly regarding Syria February 13, 2012 at the United Nations in New York.

تتقدم المجموعة العربية في الأمم المتحدة خلال أيام بمشروع قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الوضع في سوريا. يأتي ذلك فيما تعقد الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري اليوم الخميس أحد أهم اجتماعاتها في العاصمة القطرية الدوحة.

Published On 26/7/2012
تزايد أعداد النازحين السوريين إلى العراق

دفعت التطورات العسكرية الخطيرة التي شهدتها دمشق في الأيام الأخيرة بالآلاف إلى عبور الحدود العراقية واللبنانية والأردنية والتركية.

Published On 25/7/2012
r_u.s. secretary of state hillary clinton and russian foreign minister sergey lavrov (l) look up during a signing ceremony at the state department in washington july 13, 2011 (رويترز)

أعلنت روسيا رفضها للعقوبات الأوروبية الجديدة المفروضة على سوريا ووصفتها بأنها “حصار بري وبحري.. سيأتي بنتائج عكسية” بالتزامن مع ذلك، انتقدت روسيا عدم إدانة الولايات المتحدة الأميركية لتفجير مقر قيادة الأمن القومي بدمشق مؤخرا، وقالت إن ذلك “تبرير مباشر للإرهاب”.

Published On 25/7/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة