قريبا لقاح لمكافحة البدانة


تمكن العلماء من تطوير لقاح للبدانة يستغل الجهاز المناعي للحفاظ على نحافة الجسم. فقد أثبتت ما يُطلق عليها "حقنة البدانة" نتائج أولية واعدة في الدراسات على حيوانات المختبر.

ويعتقد العلماء أنه إذا اجتاز اللقاح المزيد من اختبارات السلامة فسيكون بالإمكان توفير سلاح جديد تماما لمكافحة البدانة.

ويشار إلى أن الخيارات غير الغذائية الحالية للتحكم في الوزن هي الجراحة والعقاقير القوية التي يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة.

ويعمل اللقاح الجديد على تحفيز الجهاز المناعي لمهاجمة الهرمون الذي يعزز عملية التمثيل الغذائي (الاستقلاب) البطيئة وزيادة الوزن.

وفي الاختبارات حدث انخفاض بنسبة 10% في وزن الجسم للفئران البدينة التي غُذيت بوجبة عالية الدهون بعد أربعة أيام من تلقي الحقنة.

وقد أُجريت دراسة على شكلين مختلفين اختلافا بسيطا من اللقاح. وأنتج كلاهما انخفاضا ممتدا نسبته 10% في وزن الجسم بعد إعطاء حقن معززة بعد ثلاثة أسابيع.

ولم يظهر تأثير النحافة على مجموعة متطابقة من عشرة فئران لم تُعالج.

وقال الدكتور كيث هافر -الذي قاد البحث من شركة براش بايوتك الأميركية في ساوث داكوتا- إن هذه الدراسة تثبت إمكانية علاج البدانة بالتلقيح.

ويعمل اللقاح الجديد على تحفيز الجهاز المناعي لمهاجمة الهرمون الذي يعزز عملية التمثيل الغذائي (الاستقلاب) البطيئة وزيادة الوزن

وأضاف أن الأمر رغم ذلك يحتاج لمزيد من الدراسات لاكتشاف التضمينات الطويلة الأجل لهذه اللقاحات وعلاج بدانة الإنسان بالتلقيح يمكن أن يزود الأطباء بعقار وخيار بعيد عن الجراحة ضد وباء الوزن الزائد.

ويشار إلى أن بحثا في هذا المجال نُشر العام الماضي في مجلة لانسيت الطبية أظهر أن نحو نصف الرجال البريطانيين يمكن أن يكونوا بدنا خلال عشرين سنة. ومن المتوقع أن ترتفع نسبة الرجال الذين يطابقون التعريف الطبي للبدانة من نحو 20% إلى بين 41% و48%.

ويشير الباحثون إلى أن المزيد من النساء في بريطانيا يصرن بدنا. وبحلول عام 2030 من المتوقع أن تكون أربع نساء من كل عشر نساء على مستويات الوزن الزائد.

ومن الجدير بالذكر أن نحو ثلاثين ألف بريطاني يموتون قبل الأوان كل عام من أمراض متعلقة بالبدانة. وتقدر التكلفة التي تسببها البدانة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية بما لا يقل عن 774 مليون دولار سنويا وأكثر من ثلاثة مليارات دولار للاقتصاد البريطاني.

أما عن اللقاح الجديد فإنه يستخدم شكلا معدلا من "سوماتوستاين، جزئ بروتين ببتيدي (مركب من اثنين أو أكثر من الأحماض الأمينية) يعمل كهرمون.

ويقوم السوماتوستاتين في كل من الفئران والبشر بوقف هرمونات النمو التي تعزز التمثيل الغذائي وتسبب فقدان الوزن.

واللقاح يظهر السوماتوستاتين حتى يراه الجهاز المناعي كتهديد محتمل فيحث الجسم على إنتاج الأجسام المضادة التي تجعل الببتيد محايدا.

وفي الفئران قلل اللقاح وزن الجسم بدون التأثير في المستويات العادية لهرمونات النمو.

ورغم أن الفئران تلقت كميات كبيرة من اللقاح فإن دراسة حديثة لم تُنشر على الخنازير أشارت إلى أنه كان فعالا بجرعات أقل بكثير.

وهناك المزيد من البحث في تأثيرات اللقاح على الخنازير والكلاب السمان قبل الانتقال بالتجارب إلى البشر.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى ظاهرة البدانة التي يعاني منها الشعب الأميركي، وقالت إنه رغم تناقص معدل البدانة عند الكبار حسب تقديرات حديثة، فإن البلاد تتكلف الكثير جراء تفشي الظاهرة بشكل كبير.

يعتقد الأطباء بشكل متزايد أن بعض حالات البدانة سببها الإدمان على الطعام الخالي من القيمة الغذائية، ومن ثم فإن العلاجات التي تقدمها “ألكوهوليكس أنونيموس” (وهي منظمة لها مواقع على الإنترنت توفر لقاءات جماعية ومجموعات دعم للتخلص من الإدمان) يمكن أن تساعد.

كشفت دراسة طبية حديثة أن ثمة علاقة طردية بين الولادات القيصرية والبدانة، وأوضحت أن الأطفال المولودين عن طريق عمليات قيصرية يكونون أكثر عرضة للبدانة بدءا من العام الثالث من العمر بالمقارنة مع المولودين طبيعيا.

أفاد بحث جديد بأن الناس أميل لتناول الأطعمة غير الصحية بعد فترة نوم غير كافية. فقد كشفت دراستان جديدتان فحصتا بالتصوير بالرنين المغناطيسي أدمغة أناس حرموا من النوم، أن أدمغتهم تنشط بطريقة مختلفة عندما تقدم لهم اختيارات من أغذية صحية وغير صحية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة