مخاوف من خلافة شاهرودي للسيستاني

epa00129736 A undated handout picture fof Iraqi Shiite spiritual leader Grand Ayatollah Ali al-Sistani, Iraq's most powerful Shi'ite cleric. Ayatollah Ali al-Sistani survived an assassination attempt Thursday, 05 February 2004 when gunmen opened fire on his entourage, a security official in his office said.
undefined

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن نجاح آية الله محمود هاشمي شاهرودي في خلافة المرجع الشيعي بالعراق آية الله علي السيستاني، من شأنه أن يعزز نفوذ إيران على الشعب العراقي والمسلمين الشيعة بكل مكان.

وقالت إن إيران تسعى لتمكين مرشحها رجل الدين "المتشدد" شاهرودي من الخلافة التي ستمنحها خطا مباشرا من النفوذ على الشعب العراقي، وهو ما يعزز المخاوف من الهدف الإيراني طويل المدى الذي يرمي إلى نقل الثورة الإسلامية إلى العراق، وفق تعبير الصحيفة.

وتابعت نيويورك تايمز أن هذه الخلافة -التي تتم ضمن عملية معقدة وطويلة- ربما تصيغ التفاعل بين الإسلام والديمقراطية ليس فقط بالعراق، بل حيث يوجد الشيعة بالعالم، امتدادا من الهند وحتى إيران ولبنان.

فبالنسبة للعراق، فإن السباق على الخلافة يضيف عنصرا آخر لحالة عدم اليقين التي تشهدها الديمقراطية الوليدة في ظل اضطراب السياسات نظرا لتنافس الفصائل الثلاثة الرئيسية (الشيعة والسنة والكرد) على السلطة، وهو التنافس الذي يخشى المحللون من أن يساعد على عودة البلاد إلى الاستبداد.

وكان مرشح إيران شاهرودي (63 عاما) من مواليد العراق قد قاد النظام القضائي لمدة عقد من الزمن بإيران، وبقي هناك مسؤولا كبيرا بالحكومة.

وفي ظل التمويل الإيراني -تقول الصحيفة- تمكن ممثلوه على مدى أشهر من تشكيل شبكة رعاية بجميع أنحاء العراق، بحيث تقدم المنح الدراسية للطلاب.

من جانبه يقول مهدي خلجي -وهو عضو بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى- إن شاهرودي "يعد نفسه في إيران الآن ليكون خليفة للسيستاني".

وتلفت نيويورك تايمز إلى أن السيستاني إيراني ولكنه تمكن من الصعود بالنجف لأنه لم يشارك قط بالسياسات الإيرانية، ولم يتدخل سوى بلحظات حرجة، منها دعوته لأنصاره عام 2004 للخروج إلى الشارع من أجل المطالبة بإجراء انتخابات مباشرة رغم اعتراضات السلطات الأميركية.

وتقول إن السيستاني كان صوت الاعتدال والانضباط خلال فترة الصراعات الطائفية التي كادت أن تذهب بالبلاد إلى الهاوية.

وتعليقا على المخاوف من وصول شاهرودي إلى منصب المرجعية، قال رئيس مكتبه بالنجف إن نظام الحكومة الإيراني لا ينجح لأن "الدستور هو الذي يحكم هنا، والعراقيون صوتوا لصالحه".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

f_Iraqi Shiites carry a poster of Grand Ayatollah Ali al-Sistani (L) as they rally outside the al-Kholani mosque in central Baghdad, 22 June 2007, to protest against the attack

قال أحد مساعدي المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني إن كتلتي ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني لم تطلعا السيستاني مسبقا على نيتيهما تشكيل تحالف أو تطلبا موافقته. بالمقابل تلقى الائتلاف الجديد موقفا داعما من التحالف الكردستاني.

Published On 6/5/2010
Iraqis inspect damages at the site of a car bomb blast outside a cafe in Baghdad's Shiite district of Sadr City on May 13, 2010. Five people were killed and 20 wounded when a car bomb exploded overnight, an interior ministry official said. AFP PHOTO

حمل ممثل المرجع الشيعي الأعلى في العراق السياسيين مسؤولية تدهور الوضع الأمني في البلاد، في حين ينتظر أن يتم الإعلان عن نتائج إعادة فرز الأصوات في بغداد، وسط توتر حدودي مع إيران.

Published On 14/5/2010
المرجع الشيعي علي السيستاني

كشفت مجلة فورين بوليسي اليوم الجمعة أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أرسل رسالة سرية إلى المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني يدعوه فيها إلى ممارسة ضغوط على القادة السياسيين العراقيين من أجل تشكيل حكومة جديدة.

Published On 6/8/2010
epa02131340 Iraqi Vice President Adil Abd al-Mahdi speaks to the media during a press conference following a meeting with Senior Shiite Cleric Ayatollah Ali Sistani in Najaf, south

حذر ممثل المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني من خطورة تأخر تشكيل الحكومة العراقية، في غضون ذلك أعلن الائتلاف الوطني العراقي عن ترشيح مرشح ثالث لرئاسة الوزراء، في خطوة تزيد المشهد السياسي تعقيدا والبلاد تخطو نحو الشهر السادس دون تشكيل حكومة.

Published On 3/9/2010
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة