تراجع هجرة اليهود إلى إسرائيل

قال ناتان شارانسكي مدير الوكالة اليهودية المعنية بهجرة اليهود إلى إسرائيل، إن الوكالة تواجه تحديا كبيرا في استمالة اليهود للهجرة إلى البلاد في وقت يعيش فيه أغلب اليهود في المجتمعات الحرة.

وأشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن ملايين اليهود فروا من أوروبا والعالم العربي بعد إعلان قيام إسرائيل عام 1948، وقالت إن نحو مليون يهودي هاجروا إلى إسرائيل خلال تسعينيات القرن الماضي.

غير أن تلك الأرقام تراجعت إلى 70% خلال العقد التالي، وذلك بسبب تضاؤل عدد اليهود الذين يعيشون في المجتمعات المهددة، حيث هاجر العام الماضي إلى إسرائيل 17500، وهو ما يعتبر الأقل عددا في تاريخ البلاد.

ويرى شارانسكي أن زيادة أعداد المهاجرين من العالم الحر إلى إسرائيل يعتمد على زيادة عدد اليهود الذين لديهم انتماء قوي بالهوية اليهودية.

وتشير الصحيفة إلى أن الوكالة اليهودية التي تأسست قبل 83 عاما تعزز الهجرة إلى إسرائيل, وتشرف على رفاه نحو 14 مليون يهودي في مختلف أرجاء العالم.

وحسب "قانون العودة" اليهودي فإن أي شخص لديه جد يهودي يعتبر مؤهلا لنيل المواطنة مجرد انتقاله إلى إسرائيل.

ويقول شارانسكي إن ثمة ستين آلفا يعيشون في مجتمعات تتطلب "اهتماما خاصا"، معربا عن قلقه بشكل خاص إزاء المجتمعات اليهودية في فنزويلا وإيران وتركيا والدول العربية.

المصدر : واشنطن تايمز

حول هذه القصة

زار مسؤول هجرة من إسرائيل العاصمة العراقية بغداد وأجرى أول اتصال مع يهود العراق البالغ عددهم 34 شخصا هم بقايا الجالية اليهودية في العراق. وقال جيف كايي من الوكالة اليهودية وهي جهاز شبه حكومي ينظم الهجرة لإسرائيل إن هدف زيارته هو الاطمئنان على اليهود في العراق.

أفادت صحيفة “يدعوت أحرونوت” استنادا إلى أرقام الوكالة اليهودية في باريس، أن عدد اليهود الفرنسيين المهاجرين إلى إسرائيل من المحتمل أن يتراجع هذا العام. وقال مسؤول بالوكالة إن هذا التراجع يمكن أن يكون سببه العلاقة الجيدة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي باليهود الفرنسيين.

تفقد وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أوضاع يهود الفلاشا في إثيوبيا على هامش زيارته التي تستمر ثلاثة أيام. وأكد مصدر مسؤول بالخارجية الإسرائيلية أن محادثات الوزير الإسرائيلي مع كبار المسؤولين بأديس أبابا تركز على إمكانية استئناف هجرة الفلاشا لإسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة