الحبوب المنومة تزيد خطر الوفاة

An unidentified doctor counts pills in the dispensary of the Al Qurna hospital, which is being guarded by British troops from the 1st Battalion the Parachute Regiment, on the second day of it's opening open since being looted, near Basra in southern Iraq April 13, 2003
undefined
يدعو الأطباء لإعادة النظر في استخدام الحبوب المنومة بعد أن بينت دراسة موسعة أن هذه العقاقير تحمل في طيها خطرا فعليا متزايدا بالموت لأولئك الذين توصف لهم.

وأفادت الدراسة بأن المنومات الشائعة، مثل تيمازيبان وزولبيدم، التي توصف للأرق القصير الأجل مرتبطة بأكثر من أربعة أضعاف بخطر الوفاة.

وقد أجريت الدراسة في الولايات المتحدة حيث تناول نحو 10% من السكان البالغين حبوبا منومة عام 2010. ويقدر معدو الدراسة أن الحبوب المنومة ربما كانت مرتبطة بــ320 ألفا إلى 507 آلاف حالة وفاة إضافية في أميركا ذاك العام.

واكتشف العلماء أثناء الدراسة أنه حتى مع الانخفاض النسبي لمعدل الوصفة -أقل من 18 جرعة سنويا- فإن الذين أعطوا الحبوب كان خطر الوفاة بينهم أكبر ثلاث مرات ونصف المرة مقارنة بأولئك الذين لم توصف لهم الحبوب. والأشخاص الذين أُعطوا الحبوب بشكل متكرر -بين 18 و132 جرعة سنويا- كانوا أكثر احتمالا أربع مرات لتعرضهم للوفاة في نهاية الدراسة. وكان خطر الوفاة لأولئك الذين يتناولون أكبر عدد من الحبوب -132 أو أكثر سنويا- أكثر خمس مرات من أولئك الذين لا يتناولونها.

الذين يتعاطون الحبوب المنومة أكثر ترجيحا للإصابة بمشاكل في المريء وقرح معدية وأكثر احتمالا للإصابة بسرطانات لمفاوية ورئوية وقولونية وفي البروستاتا أكثر حتى من المدخنين

وأولئك الذين كانوا يتناولون أكبر عدد من الحبوب كانوا أيضا أكثر احتمالا بنسبة 35% لتشخيصهم بمرض السرطان رغم أنهم لم يكونوا في خطر أكبر للإصابة بالسرطان من المجموعة المراقبة قبل بداية الدراسة. وبلغ الخطر أقصى مداه مع حبوب تيمازيبام، أحد الأدوية المهدئة المعروفة طبيا باسم بنزوديازيبين. كما وجد ارتباط بين تناول الحبوب المنومة والسرطان في الدراسات السابقة.

ويشير الباحثون إلى أن مجرد ظهور ارتباط بين الحبوب المنومة والمزيد من الوفيات لا يثبت أن الحبوب هي السبب، رغم أن الخطر المتزايد من زيادة عدد الجرعات ارتفع عدة نقاط في هذا الاتجاه. لكن كانت هناك دراسات أخرى في السابق أظهرت أيضا خطر وفاة متزايد من الحبوب المنومة.

ويشير الأطباء إلى وجود الكثير من الطرق التي قد تقصر فيها الحبوب المنومة العمر. وقد تبين من هذه الأدوية أنها تزيد الاكتئاب الذي يفضى إلى الانتحار. كما أنها تتعارض مع المهارات الإدراكية والحركية التي تجعل قيادة السيارات خطيرة ويمكن أن تسبب انقطاع النفس أثناء النوم الذي يؤدي إلى نوم متقلب ويمكن أن تقود إلى علل قلبية. وتشير الدراسة إلى أن بعض الذين يتناولون الحبوب يسيرون أثناء النوم، وهو ما يمكن أن يشكل خطرا وتجعلهم يأكلون ليلا وهو ما يؤدي إلى البدانة.

كما بينت الدراسة أن الذين يتعاطون الحبوب المنومة أكثر ترجيحا للإصابة بمشاكل في المريء وقرح معدية وأكثر احتمالا للإصابة بسرطانات لمفاوية ورئوية وقولونية وفي البروستاتا أكثر حتى من المدخنين.

المصدر : غارديان