نجيرفان البارزاني: المالكي يريد خلق توترات

epa03227568 The President of the Kurdistan Regional Government Nechirvan Barzani speaks during the opening of the first International Energy Arena in Erbil , north of Iraq, 20 May 2012. Kurdistan Region hosts the Energy Conference with the participation of Turkey for two days to discuss exporting oil out of an Iraqi Kurdistan across the Turkish border in upcoming August 2013. EPA/KAMAL AKRAYI
undefined
قال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نجيرفان البارزاني في مقابلة مع مجلة "تايم" الأميركية إن رئيس الوزراء العراقي  نوري المالكي يريد خلق توترات في المناطق المتنازع عليها بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية ببغداد، لافتا في الوقت نفسه إلى أن الفرصة مواتية لإعلان استقلال الإقليم لكن تحديات كثيرة تحول دون ذلك.

ففي سؤال عن التوتر الحدودي بين بغداد وأربيل، اتهم البارزاني المالكي بتأجيج الوضع بالمنطقة بعد أن "رفض توقيع مذكرة التفاهم" المبرمة بين الطرفين والمكونة من 14 نقطة، منبها إلى أن قوات الطرفين "قريبة جدا من بعضهما البعض".

وفي توضيح هذه النقطة، قال المسؤول الكردي "وافقنا على النقاط الأربع عشرة ولكن المالكي رفضها ولا نعرف ماذا سنفعل من أجل إيجاد تفاهم, ولكنا بالطبع توقعنا حدوث مثل تلك الأمور". وأضاف "المناطق المتنازع عليها على قدر كبير من الحساسية بالنسبة لحكومة إقليم كردستان وللأكراد".

وانتقد بشكل لاذع المالكي، وقال إنه يعمل بصورة منفردة وبغطرسة، وبالتالي فهو "الخطر الأكبر على وحدة العراق" وبشأن اقتصار التشكي منه من قبل الأكراد، يقول البارزاني إن الشيعة والتركمان والسنة "يساورهم جميعا القلق من المالكي. الكل مستاء منه وهذه هي الحقيقة".

وأمام هذا الواقع، شدد البارزاني على أهمية حل المشكلة القائمة حاليا بالطرق السلمية، وقال "حقا أننا ندرك أنه لا يمكن حل المشاكل عن طريق من هو أقوى ومن هو أضعف، وعلى الطرفين أن يكونا مستعدين للتسوية عبر التنازلات، ونحن كحكومة كردستان مستعدون لذلك وللحوار والتسوية والحديث عن كل شيء."

وحمل جانبا من مسؤولية ما يقع حاليا للأميركيين الذين "أنفقوا أموالا باهظة وتكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح، وسلموا المفاتيح للآخرين" وبالتالي "فأميركا مسؤولة عن الوضع الحالي وما يجري الآن" كما يقول البارزاني.

وخلال الحوار توجه المسؤول الكردي بأسئلة للأميركيين، وقال لماذا جئتم إلى العراق؟ وما سبب ذلك إن كنتم ترغبون في تسليم مفاتيح العراق إلى الآخرين؟ فلماذا أتيتم؟ وهذا هو السؤال الحقيقي الموجه إليكم".

وفي موضوع آخر، تطرق المسؤول الكردي لعلاقة حكومته مع تركيا التي "تغيرت" ولم تعد كما كانت وقال "إنها (تركيا) بحاجة إلى شيء لا تمتلكه كما أننا بحاجة لأشياء معينة لا نمتلكها".

وشدد على أهمية التعاون الاقتصادي رغم الخلافات السياسية، وهي فكرة عبر عنها المسؤول الكردي بالقول "هي مسألة اقتصادية بحتة، فكلانا يريد تحقيق تقدم، ونظرا لكون تركيا مهمة جدا بالنسبة لنا فلن نتردد في تطوير تلك العلاقة من خلال التعاون الاقتصادي إن تمكنا من القيام بذلك".

فالتبادلات التجارية بلغت قيمتها نحو ثمانية مليارات دولار، وشركات البناء التركية تنشط في مناطق أخرى من منطقة كردستان العراق، وهذا يظهر -وفق البارزاني- مظاهر تحسن العلاقة التي توجت بحضور رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان حفل افتتاح مطار أربيل الدولي.

وفي سؤال لتايم عن مدى صحة معارضة الخارجية الأميركية مد خط أنبوب النفط التركي خشية المس بوحدة العراق، قال البارزاني إن تركيا تعارض استقلال كردستان العراق ملقيا مسؤولية تعريض وحدة العراق للخطر على المالكي.

مع ذلك وصف تركيا بأنها "بارقة أمل" لإقليمه، وقال بنبرة تهديدية "إذا ما أغلقت نافذة الأمل التركية فسيكون من المستحيل الاستسلام لبغداد وسوف نفعل ما من شأنه أن يعرض مصالح الجميع للخطر".

كما استأثر موضوع استقلال كردستان بجانب مهم من الحوار، حيث أكد البارزاني أن "الفرصة مواتية" لذلك، لكن "التحديات كثيرة" لافتا إلى "أهمية إقناع دولة واحدة على الأقل" بفكرة الاستقلال. وقال "نحن بحاجة إلى شريك, أو قوة إقليمية أو دولية أو دولة كبرى يقتنع بضرورة مساعدتنا كوننا أراضي مغلقة".

وأكد رئيس حكومة كردستان العراق على أن إقليمه يسعى حاليا لتحقيق الاستقلال الاقتصادي ضمن العراق.

أما فيما يتعلق بموضوع حزب العمال الكردستاني، فقد رأى أن هذه قضية سياسية "لا يمكن حلها عسكريا" وشدد بالمقابل على ضرورة "أن يكون هناك قرار سياسي لحلها".

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، قال البارزاني إن حكومته "تحاول لعب دور من أجل إيجاد حل سياسي لها" لافتا إلى أن النقاش بشأن الموضوع مستمر مع الجانب التركي.

المصدر : تايم

حول هذه القصة

Iraqi Sunni lawmaker Osama Al-Nujaifi addresses the parliament in Baghdad on November 11, 2010. Al-Nujaifi was elected speaker of parliament, a crucial first

طرح رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي مبادرة جديدة لحل الأزمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق حول إدارة الملف الأمني في ما توصف بالمناطق المتنازع عليها.

Published On 2/12/2012
بغداد وأربيل بين اللقاء والصدام - خورشيد دلي

تشكل قضايا النفط وطرق تصديرها ومستقبل كركوك وباقي المناطق التي توصف بـ”المتنازع عليها”، وقوات البيشمركة (الجيش الخاص بإقليم كردستان العراق) وحصة الإقليم من الموازنة وغيرها، أبرز القضايا الخلافية بين بغداد وأربيل، والسمة المميزة لهذه الخلافات هو تأجيلها وتفاقمها مع الوقت.

epa03227568 The President of the Kurdistan Regional Government Nechirvan Barzani speaks during the opening of the first International Energy Arena in Erbil , north of Iraq, 20 May 2012. Kurdistan Region hosts the Energy Conference with the participation of Turkey for two days to discuss exporting oil out of an Iraqi Kurdistan across the Turkish border in upcoming August 2013. EPA/KAMAL AKRAYI

أجرت مجلة التايم الأميركية مقابلة مع رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجرفان البارزاني الذي وصفته بأنه مهندس العلاقات الكردية التركية وسألته عن علاقة الأكراد بالمالكي وفرص استقلال كردستان العراق.

Published On 22/12/2012
TO GO WITH AFP STORY BY W.G. DUNLOP FILES) A picture taken on March 18, 2011 shows Iraqi President Jalal Talabani during a meeting at the Presidential Mansion in Athens during a visit to Greece. With Talabani being treated in Germany after a stroke, Iraq is without a key mediator as a new political crisis brews between the secular Sunni-backed Iraqiya bloc and the Shiite premier. AFP PHOTO / LOUISA GOULIAMAKI - جلال طالباني

نفى رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أن يكون موضوع من يخلف الرئيس جلال الطالباني قد بحث. فيما نقلت وسائل إعلام عراقية عن الطبيب المرافق للطالباني قوله إن حالته “مستقرة”.

Published On 25/12/2012
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة