صحيفة: أميركا كانت تعلم "بتطرف"بنغازي

أوردت صحيفة واشنطن تايمز أن كبار المسؤولين الأميركيين بوزارة الخارجية وأجهزة الاستخبارات كانوا على دراية تامة بأن بنغازي والمناطق المحيطة بها تؤوي "متطرفين" تربطهم علاقات بتنظيم القاعدة حتى قبل هجوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي على قنصلية الولايات المتحدة بالمدينة الواقعة شرقي ليبيا.

وتثير دراية أجهزة المخابرات القديمة بالمتطرفين الإسلاميين في بنغازي تساؤلات حول إجراءات الأمن التي كانت متبعة بالقنصلية الأميركية في 11 سبتمبر/أيلول عندما داهم متطرفون مسلحون تسليحا ثقيلا -وفق الصحيفة- البعثة الدبلوماسية الأميركية ومبنى المخابرات الأميركية (سي آي أي) الملحق بها مما أسفر عن مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وعدد آخر من الموظفين .

وأشار المسؤولون إلى الوثائق التي استولت عليها قوات التحالف عام 2007 بالعراق والتي أشارت إلى أن بلدة درنة الواقعة إلى الشرق مباشرة من بنغازي هي إحدى الوجهات الرئيسية بالعالم التي يتم فيها تجنيد المقاتلين الأجانب قبل إلحاقهم بتنظيم القاعدة بالعراق لمقاتلة القوات الأميركية هناك.

ومضت واشنطن تايمز إلى القول إن كتيبة أنصار الشريعة في بنغازي هي إحدى الجماعات الإسلامية التي استعرضت أسلحتها الثقيلة بشوارع المدينة في يونيو/حزيران الماضي، مما حدا بالسفير ستيفنز إلى الإبراق لواشنطن بخطرها ورفعها لراية القاعدة فوق مباني درنة. 

المصدر : واشنطن تايمز

حول هذه القصة

ربطت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس الأربعاء ضمنيا بين تزايد نشاطات الجماعات المسلحة في دولة مالي -وفي مقدمتها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي- والهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي الذي أودى بحياة السفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنس.

قال مسؤولون أمنيون أميركيون البارحة إنه لا يوجد دليل يشير إلى أن الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الليبية الشهر الماضي كان مخططا له بشكل مسبق، وهو ما يوحي بأنه كان هجوما لحظيا برغم علاقة المهاجمين بتنظيم القاعدة.

أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) كانت لها بعثة في مهمة سرية عند الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي الليبية يوم 11 سبتمبر/أيلول 2012، مما يسلط ضوءا جديدا على الهجوم القاتل.

تدلي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قريبا بشهادتها أمام الكونغرس بشأن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي بليبيا في سبتمبر/أيلول الماضي. يأتي ذلك في الوقت الذي تحدثت مصادر صحفية أميركية عن اعتقال السلطات المصرية زعيم شبكة يشتبه في تورطه بالهجوم.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة