بوادر أزمة في بريطانيا بهجرة عقولها

أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى أن المملكة المتحدة أصبحت تواجه تحديات تتمثل في هجرة العقول إلى الخارج بحثا عن مستقبل أفضل، وذلك بسبب غلاء المعيشة في بريطانيا وارتفاع معدل الضرائب المفروضة على المواطنين.

وحذر تقرير من أن الطبقة الوسطى في بريطانيا آخذة في الاضمحلال، وذلك بسبب مغادرة البريطانيين لبلادهم وبحثهم عن فرص ومستقبل أفضل في الخارج.

ويشير التقرير البحثي الذي رعته وزارة الداخلية البريطانية إلى أن نصف البريطانيين الذين يهاجرون كل عام هم من المهرة وأصحاب المهن ومديري الشركات، مما ينذر البلاد بمواجهة نقص في العمالة ذات المهارة العالية.

ويضيف التقرير أن ثمة عوامل جذب في الخارج تستهوي البريطانيين من بينها ما يتمثل في مناخ أفضل ونمط حياة أحسن، إضافة إلى توفر الفرص الوظيفية التي جعلت أعدادا متزايدة من المديرين التنفيذيين والأكاديميين والعلماء والأطباء يختارون مغادرة بريطانيا في العقدين الماضيين.

عوامل جذب عديدة في الخارج تستهوي البريطانيين من بينها مناخ أفضل ونمط حياة أحسن إضافة إلى توفر الفرص الوظيفية

معدل الضرائب
ويلقي قادة الأعمال في بريطانيا باللائمة على ارتفاع معدل الضرائب في البلاد، الذي يجعل المهرة وأصحاب المهن من أبناء البلاد يغادرونها إلى بلدان مثل أستراليا والولايات المتحدة وكندا.

وبينما أشارت تلغراف إلى أن نحو 149 ألف بريطاني غادروا بلادهم العام الماضي وأن 4.7 ملايين بريطاني يعيشون الآن خارج بلادهم، أوضح التقرير أن عدد المهاجرين البريطانيين من الأطباء والمهندسين وكبار مديري الشركات التنفيذيين قد ارتفع بشكل ملحوظ على مدار العشرين سنة الماضية.

ويضيف التقرير أن المهاجرين من العالم إلى بريطانيا القادمين من أوروبا لا يمكثون فيها كثيرا، باستثناء الفئة الفقيرة منهم الذين يثقلون كاهل الدولة ويضيفون إلى المجتمع البريطاني أعباء جديدة على المدى الطويل.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن الوزارة كانت انتقائية بشأن من يسمح لهم بالاستقرار في المملكة المتحدة، مضيفا أن بلاده لا تزال جاذبة للعمالة الماهرة من شتى أنحاء العالم، داعيا إلى ضرورة الاستثمار في الأيدي الماهرة البريطانية.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

أعلنت الحكومة البريطانية الثلاثاء خفضا بنسبة 20% في عدد تأشيرات الدخول التي ستمنح ابتداء من السنة المقبلة للعمال غير أصيلي الانتساب للاتحاد الأوروبي، بهدف تقليص عدد المهاجرين، غير أنها ستكون أكثر مرونة مع عمال الشركات متعددة الجنسيات.

نقلت صحيفة إندبندنت عن تقارير حكومية أن الإستراتيجية الاقتصادية لبريطانيا تعتمد على استمرار المعدلات العالية من المهاجرين، رغم أن سياسة المحافظين مبنية على تقليص أعداد المهاجرين إلى بضعة آلاف فقط.

نقلت صحيفة صنداي تايمز البريطانية عن وزير الهجرة تايمز داميان عزم المملكة المتحدة تحديد ضوابط جديدة لطالبي الهجرة إليها ضمن سياسة “الانتقائية” التي تضمن دخول الصفوة وأصحاب المهارات.

كشفت دراسة جديدة اليوم الأحد أن 48% من البريطانيين يفكرون جديا بالهجرة والعيش في دول أخرى على رأسها أستراليا، بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة في بلادهم وعوامل أخرى.

المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة