زيارة كلينتون تحوّلٌ في إدارة أوباما

قالت صحيفة واشنطن بوست إن قرار الرئيس باراك أوباما إرسال أكبر دبلوماسييه في بعثة سلام طارئة إلى الشرق الأوسط أمس، يشير إلى تحول في إدارته إلى لعب دور أكثر نشاطا في شؤون المنطقة، كما يمنح مفاتيح لفهم الكيفية التي سيستخدم فيها استرخاءه السياسي خلال فترته الثانية من الرئاسة.

وفي تقرير للصحيفة عن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى المنطقة، قالت إن هذه المهمة ستعود بمكاسب فورية إذا ما نجحت كلينتون في المساعدة على ترتيب لإنهاء الصراع بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل.

وأضافت أن جولة كلينتون للسلام أوضح إشارة من أوباما حتى الآن لإسرائيل على أن تبدأ إنهاء هجومها على غزة، وقالت إن الإدارة الأميركية تعلم أنه بوجود كلينتون على الأرض من أجل إيجاد حل للأزمة، سيكون من الصعب على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تنفيذ تهديده بغزو غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن أعربت عن دعمها الكامل لإسرائيل منذ بدء الصراع في غزة الأسبوع الماضي، لكن الضغط السياسي ظل يتراكم من أجل وقف لإطلاق النار ينهي الهجمات الجوية الإسرائيلية وهجمات حماس الصاروخية اللتين تقتلان المدنيين.

نادرا ما شاركت كلينتون في محادثات السلام بالشرق الأوسط خلال فترة الرئاسة الأولى، وإن زيارتها الحالية التي ستستغرق يومين للمنطقة هي مشاركة أميركية عالية المستوى في القضية الفلسطينية الإسرائيلية محفوفة بخطر الفشل

ومن المقرر أن تتوجه كلينتون إلى القاهرة اليوم الأربعاء للتباحث مع الرئيس المصري محمد مرسي بعد مباحثاتها مع نتنياهو.

وقالت الصحيفة إنه إذا كان لمصر أن تنجح في وساطتها لوقف إطلاق النار أو في التهدئة المؤقتة، فإن وجود كلينتون سيضيف ثقلا دبلوماسيا لتعميق نجاح القاهرة.

وذكرت واشنطن بوست أن كلينتون ستهنئ الحكومة الإسلامية الجديدة في مصر "لمحافظتها على الوضع الذي كانت تحتله مصر منذ 30 عاما كصانعة للسلام، وهو أهم هدف تسعى إليه واشنطن في تجديد علاقتها بالقاهرة عقب سقوط نظام الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك".

ونقلت عن كلينتون قولها قبيل الاجتماع بنتنياهو أمس "ستعمل الولايات المتحدة خلال الأيام المقبلة مع شركائها هنا في إسرائيل وعلى نطاق المنطقة، لتعزيز أمن سكان إسرائيل وتحسين ظروف سكان غزة، وبعد ذلك تتحرك نحو تحقيق سلام شامل للجميع في المنطقة".

وقالت الصحيفة إنه نادرا ما شاركت كلينتون في محادثات السلام بالشرق الأوسط خلال فترة الرئاسة الأولى، وإن زيارتها الحالية التي ستستغرق يومين للمنطقة هي مشاركة أميركية عالية المستوى في القضية الفلسطينية الإسرائيلية محفوفة بخطر الفشل.

وأشارت إلى أن إدارة أوباما رفضت الإفصاح عن أهداف زيارة كلينتون بعد المساعدة في وقف العنف، لكن المسؤولين الأميركيين أعربوا عن آمالهم بأن يساهم حل الصراع الحالي في تمهيد الأرض لمحادثات حول اتفاق سلام شامل. 

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق خلال دراسة الهدنة على إرجاء البحث في العملية البرية 24 ساعة تلبية لطلب مصري وأميركي. جاء ذلك بعد أن حدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل شروطا لقبول التهدئة مع إسرائيل.

19/11/2012

انتقدت الولايات المتحدة بشدة تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التي وصف فيها إسرائيل بأنها “دولة إرهابية”، قائلا إنها تشن عملية “تطهير عرقي” ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

21/11/2012

سقط ستة شهداء مع استمرار غارات الاحتلال على غزة لليوم الثامن على التوالي، فيما أطلقت المقاومة صواريخ اتجاه عسقلان وأشكول، وقد ارتفع ضحايا العدوان إلى 145 شهيدا، واستهدف الاحتلال مكاتب إعلامية، كما تحدثت وزارة الأوقاف عن تدمير مسجدين وإصابة 34 مسجدا بأضرار.

21/11/2012

أعلن وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو اليوم الأربعاء التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة سيبدأ تنفيذه اعتبارا من التاسعة مساء اليوم بتوقيت القاهرة. ونقلت رويترز عن مصادر إسرائيلية قولها إن تل أبيب وافقت على التهدئة دون الالتزام برفع الحصار.

21/11/2012
المزيد من حروب
الأكثر قراءة