مخاوف من تورط لبنان بالأزمة السورية

Lebanese rescue workers and firefighters inspect the site of an explosion in Beirut's Christian neighbourhood of Ashrafieh on October 19, 2012. A powerful bomb killed at least eight people and wounded another 78 in mainly Christian east Beirut, in the first such attack in Lebanon's capital since 2008, the National News Agency reported. AFP PHOTO/ANWAR AMRO
undefined
قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن اغتيال المسؤول الأمني اللبناني وسام الحسن يثير مخاوف احتمال تورط لبنان في الأزمة السورية المتفاقمة.

وأوضحت الصحيفة أن عملية اغتيال الحسن جرت عبر انفجار قوي لسيارة مفخخة في منطقة ذات كثافة سكانية عالية، وأن مسؤولين لبنانيين مناوئين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد سرعان ما أنحوا باللائمة على الحكومة السورية في دمشق بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

وقالت إن العنف الذي جلبه الانفجار إلى قلب العاصمة اللبنانية بيروت بعد سنوات من الهدوء، يهدد بتطاير شرر الحرب الأهلية التي تعصف بسوريا إلى دول الجوار، مما يزيد المخاوف من تفاقم التوترات الطائفية في المنطقة، ويحولها إلى حرب صريحة واسعة على المستوى الإقليمي.

عملية الاغتيال أثارت ردود أفعال قوية كان من بينها اتهام رئيس الوزراء السابق سعد الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط للنظام السوري بالوقوف وراء الحادثة

ردود أفعال
وأشارت الصحيفة إلى أن عملية الاغتيال أثارت ردود أفعال قوية كان من بينها اتهام رئيس الوزراء السابق وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط للنظام السوري صراحة بالوقوف وراء الحادثة، موضحة أن الحريري صرح بأنه يتهم "بشار حافظ الأسد باغتيال وسام الحسن"، مؤكدا أن الحادثة كانت موجهة ضد استقرار لبنان.

كما اتهم زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الرئيس الأسد باغتيال الحسن، واعتبره عملا انتقاميا من جانب النظام السوري، وذلك في ظل كشف الحسن عن قضية ميشال سماحة.

وكان فرع المعلومات برئاسة العميد الحسن قد اعتقل الوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة بعد ضبط متفجرات في حوزته كان ينقلها من سوريا إلى لبنان، واتهم بالإعداد لحملة تفجيرات في مناطق لبنانية عدة.

كما أشارت الصحيفة إلى الحرب الأهلية اللبنانية التي عصفت بالبلاد في سبعينيات القرن الماضي واستمرت قرابة 15 عاما، وأتت على الأخضر واليابس في لبنان، وإلى عدد من محاولات الاغتيال الحديثة الفاشلة ضد شخصيات لبنانية معارضة للنظام السوري، مما ينذر بتعريض أمن لبنان للخطر، وربما بانزلاق البلاد إلى حرب أهلية ثانية.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

تعرض رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبنانية العميد وسام الحسن الجمعة لعملية اغتيال في انفجار بمنطقة الأشرفية بالعاصمة اللبنانية بيروت، راح فيه أيضا العشرات بين قتيل وجريح.

19/10/2012

توالت ردود الفعل الداخلية والدولية على التفجير الذي استهدف الضاحية الشرقية للعاصمة اللبنانية بيروت الجمعة، وقتل فيه رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن وآخرون. وقد اتهمت أطراف لبنانية والمجلس الوطني السوري المعارض الرئيس السوري بتدبير الحادث.

19/10/2012

حملت قوى 14 آذار المعارضة في لبنان رئيس الوزراء نجيب ميقاتي المسؤولية السياسية عن اغتيال رئيس فرع المعلومات لقوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن الجمعة، وطالبته بالاستقالة فورا. في حين اتهمت أطراف في المعارضة اللبنانية الرئيس السوري بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

20/10/2012

أدان مجلس الأمن الدولي بشدة التفجير الذي أودى بحياة رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني العميد وسام الحسن وعدد من الأشخاص الجمعة في بيروت، في حين توالت ردود الفعل العربية والغربية المنددة بعملية الاغتيال.

20/10/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة