بريطانيا تعترف بجنود لها في ليبيا

Rebels run over Libyan leader Moamer Kadhafi’s heavily damaged Bab al-Azizya compound in the centre of Tripoli on August 23, 2011. One day after the take over of Kadhafi’s complex, explosions and gunfire rocked the streets of the Libyan capital before and after dawn, reminding fearful residents that Kadhafi’s forces still pose a threat despite being routed by rebels.    AFP

الجنود البريطانيون أمروا بتعقب القذافي بعد سقوط مقره في باب العزيزية وسط طرابلس (الفرنسية)

قالت صحيفة ديلي تلغراف في تقرير حصري لها إنه في الوقت الذي وضعت جائزة قدرها مليون جنيه إسترليني لمن يأتي برأس القذافي، اعترفت وزارة الدفاع البريطانية لأول مرة بوجود جنود بريطانيين على الأرض في ليبيا.

وبيّت الصحيفة أن الجنود شاركوا في القتال بناءً على أوامر صادرة من رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون، وأنهم لعبوا دورا أساسيا في التخطيط لسقوط العاصمة الليبية طرابلس في أيدي قوات المعارضة الليبية المسلحة.

وذكرت الصحيفة أن الجنود البريطانيين يرتدون الزي العربي ويحملون أسلحة مشابهة للأسلحة التي تستخدمها المعارضة الليبية المسلحة. وبعد أن سقط مقر القذافي في باب العزيزية ومعظم أنحاء العاصمة طرابلس في يد الثوار، صدرت الأوامر إلى الجنود بالتركيز على تعقب واعتقال الزعيم الليبي معمر القذافي الذي لا يعرف مكانه منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وكان المجلس الانتقالي الليبي قد أعلن أن القذافي مطلوب "حيا أو ميتا"، ووعد بعفو عن أي من أفراد حاشيته يبوح بسر مكان وجود القذافي.

وفي وقت سابق كان القذافي قد أكد مرارا أنه سيقاتل إلى أن ينال إحدى الاثنتين "النصر أو الشهادة"، بينما صرح أحد مساعديه بأن الجنود الذين يدينون بالولاء للقذافي مستعدون للقتال "لسنين".

المصدر : ديلي تلغراف

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة